اغلاق

محكمة النقض تؤجل الفصل النهائي في محاكمة مبارك

بدأت محكمة النقض المصرية اليوم الخميس إعادة محاكمة ثانية وأخيرة للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بتهم تتصل بقتل مئات المتظاهرين


الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي يوم 4 مايو ايار 2015

 خلال انتفاضة 2011 التي أطاحت به.
وكانت دائرة في محكمة جنايات القاهرة قد عاقبته في يونيو حزيران 2012 بالسجن المؤبد لكن محكمة النقض ألغت الحكم في يناير كانون الثاني 2013 وأمرت بإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى في محكمة جنايات القاهرة. وحكمت الدائرة الجديدة في نوفمبر تشرين الثاني 2014 ببراءته.
وطعنت النيابة على حكم البراءة أمام محكمة النقض التي قبلت الطعن في مايو أيار الماضي وقررت إعادة المحاكمة للمرة الثانية لكن أمامها.

"تأجيل النظر في القضية إلى جلسة 21 يناير كانون الثاني "
وتختص محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية مصرية بالتحقق من سلامة تطبيق القانون في القضايا التي تفصل فيها المحاكم الأدنى درجة ولها أن تلغي الأحكام ثم تأمر بإعادة المحاكمة أو النظر أمام دوائر مغايرة فإن ألغت الحكم للمرة الثانية في قضية ما تنظر موضوع القضية بنفسها لمرة أخيرة.
وعقدت المحكمة جلسة اليوم الخميس في مقرها بدار القضاء العالي التي تضم محاكم عليا وتقع في وسط القاهرة ويوجد بها مكتب النائب العام.
ولم يحضر مبارك (87 عاما) الجلسة وأعلن رئيس المحكمة تأجيل النظر في القضية إلى جلسة 21 يناير كانون الثاني لضم الأوراق واتخاذ إجراءات لنقل المحاكمة إلى ما وصفه بمكان مناسب.
ويشير رئيس المحكمة فيما يبدو إلى مكان يسهل تأمينه عند حضور مبارك الجلسات التالية.
وكانت المحاكمة الأولى وإعادة المحاكمة الأولى قد عقدتا في أكاديمية الشرطة بشمال شرق القاهرة.
وحضر عشرات المؤيدين لمبارك الجلسة رافعين صورا له ولافتات كتب على إحداها "25 يناير مؤامرة" في إشارة إلى الانتفاضة التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني 2011.
ووجه مؤيدون كلمات شائنة لمحامين عن أسر الضحايا مثل "خونة" و"عملاء".
واستمرت الانتفاضة 18 يوما وقال تقرير لجنة حكومية لتقصي الحقائق إن نحو 850 متظاهرا قتلوا خلالها كما أصيب نحو ستة آلاف لكن تقريرا حكوميا لاحقا قال إن عدد القتلى 239.
واستمر حكم مبارك 30 عاما وحكم مصر بعده محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين لكن حكمه استمر عاما واحدا إذ أعلن الجيش عزله في منتصف 2013 بعد احتجاجات حاشدة طالبت بتنحيته.
وكانت المحاكمة الأولى قد انتهت أيضا بإدانة اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية في عهد مبارك بتهم قتل المتظاهرين لكنه نال البراءة في إعادة المحاكمة ورفضت محكمة النقض طعنا أقيم على الحكم.
ويعالج مبارك في المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي وهي ضاحية في جنوب القاهرة.


تصوير AFP















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق