اغلاق

عائلة من الطيبة : شخص يهودي هدد ابنتنا بمسدس في رمات غان

قال أحد سكان مدينة الطيبة ( الاسم محفوظ في ملف التحرير – المحرر ) لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " أن ابنته البالغة من العمر 22 عاما التي تتعلم بكلية رمات جان ،


الطيبة- منظر عام

تعرضت مساء أمس الخميس ، لحادثة عنصرية ، وتهديد بمسدس من شخص يهودي ".
وحول تفاصيل الحادثة قال الشخص المذكور : " ابنتي تتعلم في كلية رمات غان ، وتنهي تعليمها يوم الخميس عند حوالي الساعة التاسعة مساء ، وعندما ركبت بسيارتها ، فوجئت بان شخصا ما ركب بالسيارة ، وحينما نظرت الى المقعد الخلفي رأت شخصا لا تعرفه ، فسألته عن سبب ركوبه ، فقال لها الشخص المذكور والذي تبين لها انه يهودي ، قال لها انه يريد منها ان تقوم بايصاله الى امه التي تعطلت سيارتها ، وحينها رفضت ابنتي ذلك ، فاخرج مسدسا ووضعه برأسها ، وطلب منها ان تنفذ ما يطلبه منها ، وان تسير حسبما يريد ".

" ابنتي من شدة الخوف نفذت طلب الشخص المذكور الى ان وصلت الى بناية بمنطقة مظلمة "
واسترسل الشخص من الطيبة يقول : " ابنتي من شدة الخوف نفذت طلب الشخص المذكور الى ان وصلت الى بناية بمنطقة مظلمة ، وحينها تحدث ذلك الشخص مع أشخاص آخرين عبر الهاتف وقال لهم انه وصل ، وقد استغلت ابنتي انشغاله بالحديث بالهاتف وأخرجت عبوة غاز مسيل للدموع ورشته بوجهه ، فخرج من السيارة واستطاعت ابنتي الهروب من المكان ".

والد الفتاة من الطيبة : "نقلت ابنتي الى مركز طبي في الطيبة"
ومضى الشخص من الطيبة يقول : " بعدما عادت ابنتي الى البيت وكان يبدو عليها الخوف الشديد ، توجهنا لتقديم شكوى في محطة " كيدما " للشرطة في الطيبة ، لكننا واجهنا مماطلة من رجال الشرطة في المكان ، حيث بقينا حتى الساعة الثالثة فجرا دون أن يأخذوا افادة من ابنتي وقد قالوا لنا ان المحقق مشغول بالتحقيق مع شخص معتقل ، وقد نقلت ابنتي الى مركز طبي في الطيبة بسبب شعورها بالارهاق الشديد وعدنا مجددا لمحطة الشرطة ، وبعد الساعة الثالثة فجرا عدنا الى منزلنا دون تقديم شكوى بسبب مماطلتهم ، وانا أقولها لو ان المعتدى عليها يهودية لكان تعامل الشرطة مع الامر مغايرا ومختلف كليا " .

الشرطة : على المواطن من الطيبة وابنته التوجه لمركز الشرطة فورا
من جانبها ، عقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري على الموضوع ، قائلة : " بالمختصر المفيد ، وبعيدا عن التفسير والتدقيق والتحليل والاطالة ومضيعة الوقت الثمين وهدر الطاقات في كيل الاتهامات جزافا او حتى اتباع اسلوب المسايرة والمداراة والهجوم والدفاع او التباحث في المحاولات المتكررة للاصطياد بالمياه العكرة او التسويف و " الطبطبات " مع توجيه الانظار نحو العلاقات المهتزة او الشائكة المعروفة والمحتملة التي قد تتفاوت فيما يخص موضوع العلاقة ما بين الشرطة والجمهور والخدمات المقدمة والمتوقعة او حتى الشرح والخوض بالاولويات المحتملة والمسؤوليات المهنية العملية والمفهومة ضمنا ، والتي قد تكون حصلت فعلا خلال ساعات الليلة الماضية بمركز الشرطه " كيدما " ، وحتى بعيدا عن التوصيات في النظر الى الامور بواقعية موضوعية والاخذ باعذار ما ولكي لا نراوح ذات المكان ولاعادة تصحيح حالة معينة فيما اذا ، ولان ضوء الشمس لا ينفع بالعادة فيمن لا يبصر وحتى نصل الى المبتغى .

نوصي المواطن وكريمته بالنهوض والتوجه مرة اخرى لاقرب مركز شرطة

واضافت المتحدثة باسم الشرطة  لوبا السمري : "نوصي نحن المواطن الفاضل وكريمته بالنهوض والتوجه مرة اخرى وفي الحال الى اقرب مركز شرطة وتقديم شكواهم التي تحمل هي وعلى ما يبدو بطياتها الكثير من فحوى شبهات بالغة الخطورة ، ومن تلك التي لا يمكن التجاوز والتغاضي والتهاون فيها اطلاقا وترك مركز الشرطة هو استهتار بالامر المروع الذي حصل وعلى ما يبدو مع الابنة الكريمة ، وعتبنا على المواطن هنا بضرورة عدم التراجع او التزحزح من مركز الشرطة حتى تقديم شكواه ومهما تكلفه الوقت جنبا الى جنب مع تأكيدنا بانه سيتم معالجتها كاللازم وكل شيء بإذن الله سيكون على ما يرام ".

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق