اغلاق

وزير التربية والتعليم يزور معرض الشارقة الدولي للكتاب

زار وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، معرض الشارقة الدولي للكتاب الرابع والثلاثين صباح أمس، وتجول في عدد من دور النشر والجهات والمؤسسات الحكومية


خلال زيارة المعرض

المشاركة في المعرض، برفقة رئيس هيئة الشارقة للكتاب، مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب، سعادة أحمد بن ركاض العامري.
وبدأت جولة معالي الوزير من جناح دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ومن ثم زار جناح وزارة التربية والتعليم، وواصل معالي الوزير جولته برفقة أحمد العامري إلى منصة تحدي القراءة العربي، التي تشهد إقبالأً من طلبة المدارس، واطلع على جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ، وإصداراتها المتنوعة.
ثم زار وزير التربية والتعليم جناح منشورات القاسمي، واطلع على منشورات الدار عموماً وإصدارات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وخصوصاً الإصدارات الحديثة، وهي "اقتصاد الساحل العربي في القرن التاسع عشر"، و"سيرة مدينة"، و"فوائد البيان".
وقال وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، أتوجه بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي يرعى هذا المعرض المهم، والذي يحظى بمكانة عالمية مميزة، فهو اليوم معرض عالمي. كما أننا في وزارة التربية والتعليم نحرص على حضورنا وتواجدنا في هذا المعرض الذي يزوره طلبتنا باستمرار، ويجدون فيه كل ما يلبي رغباتهم وطموحاتهم من معارف وعلوم وكتب في مختلف المجالات وتناسب مختلف الأعمار" .
وتابع: "هذا المعرض يعتبر من المعارض المهمة، ويشهد تطورات مستمرة، ويحقق نجاحات على كافة المستويات سنة بعد أخرى، وليس أدل على ذلك من تزايد عدد الزوار والحضور، عدا عن الفعاليات الثقافية والفكرية والأنشطة التعليمية للأطفال، وأعداد المشاركين والناشرين والضيوف، وحجم الزوار وحجم المبيعات، لافتاً إلى أن المعرض يعني القراءة، التي تعتبر محوراً أساسياً في تنمية المجتمع" .
وقال أحمد بن ركاض العامري:" سعدنا بزيارة معالي حسين الحمادي إلى المعرض، ونثمن جهود وزارة التربية والتعليم وحرصها الدائم على المشاركة، و تشجيعها للطلاب والمدرسين على زيارة المعرض، والإستفادة من الكتب والوسائل التعليمية، والندوات والفعاليات لإثراء معارفهم العامة، لما فيه من فائدة للجميع".
وخلال الزيارة توقف وزير التربية والتعليم عند دار كلمات للنشر واستمع إلى شرح مفصل عن الدار وأنشطتها وإصداراتها المتنوعة للأطفال، وزار أيضاً دار كتّاب ودار العالم العربي للنشر والتوزيع، وعدد آخر من دور النشر الإماراتية.











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق