اغلاق

نتنياهو في اجتماع مع أوباما: إسرائيل تريد السلام

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا اليوم الاثنين "التزامه بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، عندما اجتمع مع الرئيس الأمريكي


نتنياهو (الى اليسار) يصافح اوباما في البيت الأبيض بواشنطن اليوم الاثنين
 
 باراك أوباما في إطار مساع لإصلاع العلاقات التي توترت بسبب الخلافات بشأن إيران والجهود الدبلوماسية في الشرق الاوسط.
وفي أول اجتماع مع أوباما منذ توقيع الاتفاق النووي الإيراني قال نتنياهو أنه يؤيد رؤية "دولتين لشعبين" لكنه تمسك بضرورة أن يعترف الفلسطينيون من جانبهم بأن اسرائيل دولة يهودية وهو شرط يرفضه الفلسطينيون.
وخيم على زيارة نتنياهو للبيت الأبيض موجة مستمرة من الهجمات الفلسطينية طعنا وبالرصاص أثارت قلق الإسرائيليين، في وقت استبعد فيه أوباما التوصل الى اتفاق سلام خلال الأربعة عشر شهرا المتبقية له في الرئاسة.

نتنياهو: لم نتخل عن أملنا في السلام

وندد أوباما بأحدث "موجة من العنف الفلسطيني" وأيد "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، لكنه قال أنه "يريد الاستماع الى أفكار نتنياهو لخفض التوترات". وبحث الاثنان أيضا التفاوض على صفقة مساعدات عسكرية أمريكية مُعزَّزة جديدة لإسرائيل الحليف الرئيسي لواشنطن في الشرق الأوسط،
وإعادة تأكيد التزام نتنياهو بحل الدولتين وهو حجر الأساس في الدبلوماسية الأمريكية للصراع منذ عشرات السنين قد يلبي رغبة حكومة أوباما في أن يوضح موقفه بعد أن بدا أنه يتراجع عن تعهده أثناء حملة إعادة انتخابه في وقت سابق هذا العام.
وقال نتنياهو للصحفيين الذين سمح لهم بالدخول في بداية المحادثات مع أوباما "لم نتخل عن أملنا في السلام".
وانهارت المحادثات التي ترعاها الولايات المتحدة بين إسرائيل والفلسطينيين في عام 2014. وجعل تفجر موجة من العنف بين الجانبين الشهر الماضي من وضع نهاية لإراقة الدماء أولوية ملحة.
وينظر إلى هذا الاجتماع وهو الأول بين الاثنين في 13 شهرا على أنه محاولة لإصلاح العلاقات التي شابها التوتر بشأن الدبلوماسية النووية التي تزعمتها الولايات المتحدة مع إيران الخصم اللدود لإسرائيل والخلافات بشأن كيفية حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

نتنياهو واوباما يتصافحان مرتين أمام الكاميرات
ورغم أن أوباما ونتنياهو سعيا إلى التقليل من شأن خلافاتهما، فإنه لا أحد يتوقع أن يحقق الاثنان بعد سنوات من العلاقات المتوترة قدرا كبيرا من النجاح في هذا الشأن.
وبدا أن المحادثات ودية وجادة أمام الصحافة اليوم الاثنين في تناقض مع اجتماع في البيت الأبيض عام 2011 عندما ألقى نتنياهو محاضرة على أوباما عن معاناة الشعب اليهودي عبر العصور.
ومال نتنياهو إلى الأمام وهو يستمع بتركيز عندما تحدث أوباما وأومأ برأسه علامة الموافقة. وتصافح الرجلان مرتين أمام الكاميرات .


تصوير AFP





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق