اغلاق

الشاباك: شبان من جلجولية خططوا للانضمام لداعش بسوريا

سُمح بالنشر قبل قليل " ان جهاز الامن العام الشاباك وبالتعاون مع الوحدة المركزية للتحقيقات في شرطة المركز، استطاعوا التوصل والكشف عن خلية تضم 6 شبان عرب


صورة للشبان من جلجولية كما عممها الشاباك على وسائل الاعلام 

 من بلدة جلجولية والتي تدعم تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)  بالإضافة الى التخطيط لمغادرة البلاد الى سوريا والانضمام
الى داعش والمحاربة  في صفوف التنظيم " .
 وجاء في البيان الصادر عن الشاباك :" انه  تم الكشف عن هذه الخلية ، في اعقاب عملية التسلل عبر الحدود  الى سورية عن طريق مظلة هوائية  ، العملية التي قام بها الشاب نضال حامد صالح (23 عاما) من سكان جلجولية، بتاريخ 24/10".
واضاف البيان الصادر عن الشاباك والذي تم تعميمه على مختلف وسائل الاعلام :"  انه وفي نفس الليلة التي تمكن من خلالها الشاب نضال صالح من التسلل الى سوريا،  تركزت تحقيقات الشاباك حول التعرف على هوية الشاب واسباب مغادرته البلاد. وفي نفس الليلة تم اعتقال شقيقين من جلجولية وهما: جهاد نضال يوسف حجلة (26 عاما) وايهاب حجلة (22 عاما) حيث تبين انهما قدما المساعدة له من اجل مغادرة البلاد. وان الحديث يدور عن  شقيقين يدعمان داعش، مع العلم ان جهاد حجلة كان قد اعتقل في السابق بعد عودته من سوريا ومحاربته الى جانب داعش، وتم اطلاق سراحه قبل عام" .

الشاباك :"الخلية كانت تعمل منذ اشهر تحت رعاية جهاد حجلة، وكانت تعقد الاجتماعات في بيته"
وبحسب البيان :" فانه خلال التحقيق مع الشقيقين من قبل الشاباك، تبين ان نضال صالح وقبل تسلله الى سوريا كان قد اجرى تدريبات عن طريق مظلة بمساعدة الشقيقين اللذين خططا ايضا للتسلل الى سوريا عن طريق المظلة بسبب التخوف من عدم السماح لهما بمغادرة البلاد عن طريق المطار بسبب ملفاتهما الامنية ، وخلال التحقيقات،  تم الكشف عن اسماء اربعة مشتبهين اخرين من سكان جلجولية والذين كانت لهم علاقة بالتخطيطات السابقة، وهم: أنس نضال يوسف حجلة (19 عاما) وهو شقيق ايهاب وجهاد ،  محمد امين عودة (28 عاما)  ، محمد جميل سعادة (22 عاما) ، وعدنان اسماعيل عثمان (21 عاما)".

 وجاء في المعلومات التي نشرها جهاز الامن العام الشاباك :" انه تبين من خلال تحقيقات الشاباك بان الخلية كانت تعمل منذ اشهر تحت رعاية جهاد حجلة، وكانت تعقد الاجتماعات في بيته،  وخلالها كان يتم الاستماع الى دروس دينية ومعلومات حول منظمة داعش وضرورة مساعدتها خلال الحرب في سوريا.   كما خطط اعضاء المجموعة الى التسلل الى سوريا والانضمام الى داعش والمحاربة معهم. وتم الاتفاق على ان مغادرتهم الى سوريا تتم عن طريق التسلل بالمظلة او السفر الى تركيا ومن هناك الى سوريا. وتقرر أيضاً ان يتم اللقاء بين أعضاء المجموعة في سوريا وان تكون طرق التواصل بينهم عن طريق الانترنت".

الشاباك : " ظاهرة الخروج الى سوريا والانضمام الى داعش تشكل خطراً حقيقيا على امن الدولة"
واضاف البيان الصادر عن الشاباك والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه : " ان ظاهرة الخروج الى سوريا والانضمام الى داعش تشكل خطراً حقيقيا على امن الدولة، حيث تبذل جهود كبيرة من اجل منع مغادرة مواطنين اخرين الى لسوريا.  بالإضافة الى القيام بجهود استخباراتية من اجل الكشف عن تنظيمات لداعمي داعش من قبل شبان من عرب اسرائيل ومعالجتها. مع العلم انه تم في الفترة الاخيرة اعتقال 3 شبان من يافة الناصرة من انصار داعش الذين اعترفوا خلال التحقيق معهم بانهم خططوا تنفيذ عمليات داخل اسرائيل.
بقي ان نذكر انه وفي تاريخ 18.11 قدمت النيابة العامة لواء المركز الى المحكمة المركزية في اللد لوائح اتهام ضد المتهمين بالتعاون مع عميل اجنبي والتخطيط لاعمال جنائية ومحاولة مغادرة البلاد الى دولة معادية بطرق غير قانونية ومساعدة الخروج من البلاد بطرق غير قانونية". الى هنا نص البيان الصادر عن الشاباك كما وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما  .

بيان صادر عن الشرطة حول الموضوع
وفي هذا السياق ، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ، في بيان عممته على وسائل الاعلام  :" نهار اليوم الاربعاء في المحكمة المركزية  في اللد تم التقدم في 6 لوائح اتهام ضد 6 من الشبان العرب الاسرائيليين (26، 22، 19، 28، 22، 21 عاما) سكان جلجولية بقضية امنية مفادها التآمر لتنفيذ جريمة اضافه الى التخابر مع عناصر اجنبية معادية  بالاضافة الى محاولة مغادرة البلاد لدولة معادية والمساعدة في مغادرة البلاد لدولة معادية وذلك بصورة غير قانونية، القضية  التي احتوت فيما احتوت التخطيط للتوجه الى سوريا بطريقة غير شرعية وخلافا للقانون ، والانضمام هناك الى صفوف مقاتلي تنظيم حركة داعش من قبل المتهمين" ، وفق ما جاء في بيان الشرطة.
وبحسب بيان الشرطة :" تعود حيثيات هذه القضية الى يوم 24.10 الفائت مع اكتشاف الشرطة وحدة التحقيقات المركزية اليمار بالمنطقة الوسطى وجهاز الامن العام  (الشاباك) مغادرة الشاب نضال حامد صالح صالح (23 عاما) من جلجولية البلاد  الى سوريا مع تمكنه من فعل ذلك بواسطة  مظلة محلقا متجاوزا الحدود بهضبة الجولان داخلا الاراضي السورية ،  وبالتالي تم التوصل خلال التحقيقات الحثيثة ليلتها الى اعتقال شابين شقيقين من جلجولية اللذين  تم الاشتباه بمساعدتهما الاول في تجاوز الحدود ،  مع العلم ان الشاب 26 عاما (جهاد حجلة)  كان قد  سجن حتى  عام   2014  بعد ادانته  بالسفر لسوريا وانضمامه لصفوف حركة داعش" .
وبحسب بيان الشرطة :" فان الشاب  جهاد حجلة ( 26 عاما ) كان قد  اعتاد جمع باقي المتهمين الضالعين بمنزله محدثا اياهم حول الشريعة والدين داعيا اياهم لتأييد الايدولوجية الداعشية ومساندتها وبالتالي تطورت فكرة مغادرة الضالعين المتهمين البلاد لسوريا والانضمام لصفوف مقاتلي تنظيم حركة داعش ، بعضا عن طريق  المظلة وبعضا عن طريق تجاوز الحدود البرية التركية لسوريا ، مع تدرب 2  من المتهمين على التحليق بالمظلة ومحاولة 2 من ضمنهم ايضا  العبور الى سوريا عن طريق تركيا محاولين التواصل مع عناصر من داعش لمساعدتهما بالعبور دون نجاح عائدين للبلاد بينما 2 اخرين تراجعا لاحقا عن فكرة المغادرة خشية من توريط عائلاتهما وغيرها ، مع العلم انه في النهاية لم يتمكن احد  من تنفيذ ما تم التخطيط له غير نضال صالح (26 عاما) " ، بحسب ما جاء في البيان.
وخلص بيان الشرطة الى القول :"  نؤكد في هذا السياق ، على الخطر الداهم الذي تشكله ظاهرة توجه  شبان وبالذات عرب اسرائيليين لسوريا للقتال في صفوف حركة داعش الارهابية والمعادية لاسرائيل وامنها  ، اذ تواصل الشرطة وجهاز الامن العام الشاباك العمل بكافة الوسائل والطرق والسبل العلنية والسرية مع توظيف كافة الموارد والمصادر المتاحة من اجل احباطها وفيما اذا ، الكشف عنها والضالعين فيها وتقديمهم للعدالة" ، وفق ما جاء في بيان الشرطة .

اقرأ في هذا السياق:
سمح بالنشر:شاب من جلجولية يقطع الحدود باتجاه سوريا بمظلة


لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق