اغلاق

ابو عرار: البيت اليهودي يستغل الاوضاع لطمس المعالم بالقدس

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للننائب طلب ابو عرار، جاء فيه :" بعد طرح البيت اليهودي تعديل قانون "التحريض"، ليشمل اغلاق



المسجد الذي يتم "التحريض" فيه ضد الدولة على حد قولهم، علما انه يمكن تفسير "التحريض" بعدة اوجه، يطرح اليوم تعديل لقانون حرية الدخول للاماكن العبادة للجميع بطرح اضافة "حرية حق العبادة" لكل الديانات في كل مكان مقدس.
ويرى النائب طلب ابو عرار، ان البيت اليهودي يحاول ان يهوّد بعض الاماكن المقدسة، واهمها المسجد الاقصى،  والتحكم بها، بحجة الديمقراطية، وان التعديل الاخير حول "حرية حق العبادة" يهدف الى السماح لليهود وبشكل قانوني الدخول للمسجد الاقصى والصلاة فيه، كما يسمح لليهود بالدخول لأي مكان مقدس للمسلمين، او لغير المسلمين للسيطرة عليه".
واضاف البيان :" هذه الاقتراحات لتعديل القوانين موجهة من جمعيات يهودية متطرفة، التي تكن الكراهية للعرب، وللإسلام والمسلمين، ولغير اليهود، وهي خطرة جدا، ومن شأنها ان تشعل المنطقة، وتؤجج الاوضاع الى اتجاهات غير مرغوبة، كما ان هذه الطروحات العنصرية مرفوضة جملة وتفصيلا.
ومن هنا على المجتمع العربي، واللجان الحقوقية العالمية، معارضة مثل هذه الخطوات التي تظهر على انها ديمقراطية ولكن هدفها المخفي هو السيطرة على اماكن عبادة للمسلمين والمسيحيين.
اعتبر النائب طلب ابو عرار، ان البيت اليهودي ونتنياهو وزمرته بعد ان اشعلوا الانتفاضة الثالثة من خلال تدنيس المسجد الاقصى، وطرح قضايا المسجد الاقصى في الكنيست، وجدوا طريقة التفافية بالعمل على تعديل قانون يسمح لليهود بالصلاة في كل مكان مقدس حتى لو لم يمت لهم بصلة، وهذا القانون هدفه السماح لليهود بالصلاة في المسجد الاقصى، ويأتي هذا الطرح بعد حظر الحركة الاسلامية الجناح الشمالي" .


النائب طلب ابو عرار

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق