اغلاق

أيوب قرا يفتح فرعا للوزارة في حيفا

في وسط أجواء من السعادة والفرح، افتتح نهاية الاسبوع الماضي نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي عضو الكنيست أيوب قرا مكاتب وزارته في مدينة حيفا .


خلال افتتاح فرع الوزارة في حيفا

حضر اﻹحتفال المئات من جميع الطوائف في البلاد من الجولان مرورا بالجليل والكرمل والمثلث ومركز البلاد حتى النقب، من مشايخ ورؤساء مجالس محلية ورجال اجتماع وجهاء وموظفين في سلك الدولة، قام نائب الوزير أيوب  باستقبال الضيوف مع فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ورؤساء المجالس المحلية.
بعد أن قص نائب الوزير الشريط على باب مكاتب وزارته بارك اﻹجتماع فضيلة الشيخ موفق طريف وتمنى لنائب الوزير النجاح في مهماته الملقاة على عاتقه واﻹستمرار في العمل لوحدة الصف وخدمة المجتمع.
عن منتدى السلطات المحلية الدرزية بارك الإجتماع وجيه كيوف رئيس المجلس المحلي عسفيا، حيث أشاد بعمل نائب الوزير وثنى على تعامله مع القضايا الصعبة في الطائفة الدرزية والدولة وسعيه لحلها، وأضاف أنه وصل إلى هذا المنصب عن جدارة.
عضوة الكنيست عنات بيركو ساهمت بحديث حول الزمالة التي تجمعها بنائب الوزير بالكنيست وأعربت عن سرورها لافتتاح المكتب الجديد بمدينة حيفا، وقالت :" أن أيوب يستحق هذا التقدير وأكثر منه بكثير".
أما رئيس المجلس المحلي البعنه عباس تيتي فقد شكر نائب الوزير على كل فعالياته وخدمته للمجتمع، وأعلن أنه يدعم أفكاره وفعالياته بدون أي شروط، ثم تحدث محمد كعبية الذي يعمل في مكتب رئيس الحكومة وأعرب عن دعمه لعمل نائب الوزير وشكره على تعيين هاشم حسين كمدير للوزارة وهو الذي يعرف كل المشاكل من الناحية التقنية المهنية والعملية على أرض الواقع وهو المساعد اﻷول في إيجاد الحلول لمشاكل المجالس المحلية.
الحاخام بوعاز كالي تحدث عن فعاليات نائب الوزير في خدمة المجتمع والدولة وقال "أنه تعرف لنائب الوزير منذ عشرات السنين، وهو الإنسان المناسب في المكان المناسب لمتابعة خدمة المجتمع على صعيد محلي ودولي".
أما موشيه جوليتس فتحدث عن معرفته بنائب الوزير في بداية طريقه السياسي ووصل إلى هذه المناصب عن كفاءة.
وهيب حبيش رئيس المجلس المحلي يركا بارك اﻹجتماع وشكر نائب الوزير على عمله ومبادراته الكثيرة لخدمة المجتمع ونادى لوحدة الصف في الطائفة الدرزية والمجالس.
أما نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي عضو الكنيست أيوب قرا فقال في كلمته انه: "يشكر منتدى رؤساء المجالس المحلية الدرزيه والشركسية على تحضيرهم الخطة الاقتصادية للوسط الدرزي والشركسي، والتي التزمت الحكومة بضغوط مني بدعمها رغم العراقيل والصعوبات التي كانت قد عانيت منها. اضاف أنه سيتابع بذل قصارى جهده لخدمة المجتمع وسيعمل على توحيد الصفوف في المجالس المحلية ليتسنى لجميع المواطنين الشعور بتقدمة الخدمات اللازمة على يد السلطات". واضاف "أن هاشم حسين هو المدير العام للوزارة وقد تم اختياره بصورة تقنية ومهنية ﻷنه اﻷفضل لمتابعة كل القضايا التابعة للوزارة والمهمة للمجالس وتعيينه هو حادثة تاريخية لم يسبق لها مثيل".
كذلك تطرق نائب الوزير "ﻹقامة سلطة للمجالس المحلية الدرزية والشركسية ﻹدارة الميزانيات فخطة 2.4 مليارد شيكل ستنفذ بحذافيرها ورؤساء المجالس هم الذين سينفذونها والوزارة ستراقب اﻷمور وتشرف على المشاربع فقط، إقامة هذه السلطة هي أيضا حادثة تاريخية لم يسبق لها مثيل". وقال ايوب قرا "انه هناك اشخاص يعملون من اجل هذا المجتمع ومجموعة أخرى تشوه الحقيقة وتنتقد فقط". واستمر قائلا "ممكن الانتقاد وهذا طبيعي ولكن في مجتمعنا هؤلاء الاشخاص لا يوجد في قاموسهم اللغوي أي كلمه جميلة وحلوة اتجاه احد سوى انفسهم، فكيف ممكن ان اضم وﻷول مرة وسطنا لمسيرة القرى التي تم فيها تخفيض ضريبة الدخل، ومن الغريب في نظرهم أن أبدأ بالتحضير لإقامة مدينة درزية ليس على ارض عربية وإنما من أرض تابعة لدائرة أراضي إسرائيل،  كل الإنجازات التي ذكرتها نفذتها من أجل مجتمعي ولم أحظ بكلمة شكر صغيرة، رغم ذلك سأتابع العمل لخدمة المجتمع لان ضميري مرتاح هكذا".
واضاف "انه قد ارسل ابنته لتتعلم الطب لربما تخترع دواء للغيرة والحسد والعنصرية الفئوية".
وانهى نائب الوزير كلمته على "انه هناك أمور جمة تقوم بها الوزارة وتخرج لحيز التنفيذ، إلا أننا لا نستطيع التحدث فيها ﻷنها مرتبطة بدول أخرى مجاورة وغيرها واﻹعلان عنها قد يسبب الحرج لبعضها".
نائب الوزير شكر الحضور الكريم من مشايخ ورؤساء ووجهاء لتلبية دعوته وحضورهم للإحتفال، وأضاف أنه سيواصل عمله لخدمة المجتمع من أجل العيش المشترك الكريم بسلام وأمان.
مع انتهاء الإحتفال دعا الشيخ أمين قبلان الحضور لتناول المرطبات والضيافة وشكرهم مرة أخرى باسم نائب الوزير لحضورهم هذه المناسبة من كل البلاد.





































لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق