اغلاق

شاب ألماني يزور الطيبة قادما اليها على متـن دراجة !

تربط الشاب الألماني ديرك اوتي البالغ من العمر 43 عاما ، علاقة مميزة مع مدينة الطيبة وتحديدا مع رأفت شناخر وعائلته ، فهو الذي زار الطيبة أول مرة قبل نحو 25 عاما ،
Loading the player...

عاد وكرر الزيارة لها 9 مرات ، كانت آخرها قبل اكثر من اسبوع ، لكن زيارته هذه تختلف جذريا عن الزيارات السابقة ، فهي أتت بعد مشوار طويل قطعه ديرك انطلاقا من مدينة " هام " التي يسكنها في ألمانيا ، على متن دراجة هوائية خاصة ، وانتهت بمحطة أولى في مدينة اسطنبول التركية ، ومنها توجه ديرك الى بلادنا عبر الطائرة .
هذا وقد التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بديرك وهو في ضيافة عائلة رأفت شناخر ، وسأله اولا عن سر حبه لمدينة الطيبة وحبه لزيارتها بين الحين والآخر ، فقال ديرك : " في الحقيقة أن الأمر الاساسي الذي يربطني بهذه المدينة هي عائلة صديقي رأفت ، فهو صديق بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، وأنا أحب زيارته ولقائه ولقاء اسرته ، ثم انني أحببت الاجواء في الطيبة وطبعا الطعام العربي ".

تعارف عبر زيارة تبادل لمجموعة شبابية
وكان رافت شناخر قد تعرف على ديرك اوتي قبل نحو 25 عاما ، حيث كان الاول عضوا بمجموعة " حركة شبيبة عربية يهودية " - " رعوت " التي نظمت لقاء لشباب عرب ويهود من اسرائيل مع شباب ألمان بهدف التعارف واطلاع الواحد منهم على ثقافة الآخر ، حيث كان نصيب شناخر انه تمت استضافته بمنزل اوتي ، ومن هناك بدات هذه العلاقة المميزة .
يذكر ان ديرك اوتي وهو معلم للتربية الخاصة ، وقد قام بزيارة البلاد كما ذكرنا 9 مرات ، كانت احداها يوم احتفل رافت شناخر بزفافه ، وقد رافق اوتي بتلك الزيارة والده ، ويقول اوتي لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " أنه لا زال يذكر حفل الزفاف ويحتفظ بصور تذكارية منه ".
ويقول اوتي لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " في الواقع ان رأفت هو انسان لطيف ، وأنا حينما أزوره وألتقي بوالديه وزوجته وأبنائه أشعر أنني أحد أفراد العائلة ".

حلم الوصول الى البلاد على متن دراجة هوائية
ويقول اوتي " ان حلما راوده منذ فترة طويلة ، وهي القيام بمغامرة الوصول الى البلاد على متن دراجة هوائية ، وقد رادوته هذه الفكرة منذ الصغر ، وبدأ يفكر بها جديا قبل سنوات ، وقد غير المسار الذي خطط للسير فيه  بسبب الاحداث في الشرق الاوسط ".
وعن المشوار الذي قطعه اوتي على متن الدراجة الهوائية ، فيقول : " انطلقت من المدينة التي أقيم فيها في ألمانيا وهي مدينة " هام " يوم 25.8.2015 ومنها الى سويسرا حيث التقيت بصديق ، ثم عدت الى جنوبي ألمانيا ، ومنها الى النمسا ، سلوفاكيا ، هنغاريا ، صربيا ، بلغاريا ، رومانيا ، وتركيا ، ومنها وصلت الى اسرائيل قبل أكثر من أسبوع ، عبر الطائرة ".

مغامرة فريدة من نوعها ولقاء مع أشخاص من جنسيات مختلفة
ويقول اوتي " أنه عاش خلال المغامرة تجربة فريدة من نوعها ، حيث التقى في طريقه بأشخاص قسم منهم يعبرون اوروبا على متن دراجة هوائية ، ومنهم شخص انطلق من هولندا الى الصين مشيا على الاقدام ، وآخرون يقومون بجولات طويلة على متن دراجات هوائية او مشيا على الاقدام ".
كما يقول اوتي " انه شاهد في طريقه أعدادا من اللاجئين السوريين الذين فروا من نيران الحرب في بلادهم ، بحثا على الامن والامان في اوروبا ".

" طاردتني كلاب برية شرسة لمسافة 500 مترا "
وحينما سألناه ان كان قد شعر بالندم على هذه التجربة ولو للحظة خلالها ، قال اوتي : " قطعيا لم أشعر بالندم ولو للحظة واحدة ، بل كنت أشعر بالسعادة لأنني أحقق حلما " .
وعن أصعب ما واجهه خلال هذه الرحلة ، قال اوتي : " كانت تلك قبل الوصول الى الحدود مع تركيا حيق لحقت بي 3 كلاب برية شرسة ، وبقيت تطاردني لمسافة تبلغ نحو 500 مترا ".

الخطة الاولى كانت الوصول الى اسرائيل على متن الدراجة الهوائية
أما عند دراجته الهوائية التي قطع بها اوتي هذه المسافة ، فقال : " هي دراجة مميزة ، يركبها شخصان ، وبالامكان وضع عليها حمل بوزن 200 كغم ، وقد كنت خلال مشواري ألتقي بأشخاص مختلفين وكنت أعرض عليهم الركوب معي لمساعدتي في قيادة الدراجة ، وحينما وصلت لاسطنبول لم أتمكن من اكمال مشواري الى اسرائيل عبر سوريا والاردن ، بسبب الأوضاع الامنية في سوريا ، فقمت بقطع تذاكر للسفر عبر الطائرة ، وقد دفعت غرامة مقابل الحمولة الزائدة نظرا لوزن الدراجة الهوائية الثقيل ".
وحول انطباعه عن زياراته للطيبة ، يقول اوتي " نه ينصح أهالي الطيبة أن يكونوا منفتحين أكثر ، وأن يحافظوا على مدينتهم وخاصة على المناطق الاثرية فيها التي يشعر انها مهملة " ، كما يقول اوتي " انه على الاهالي أن يحافظوا على نظافة شوارع مدينتهم فلا يلقون النفايات فيها " .
كما يقول اوتي " أن عددا من أصدقائه وطلابه من ألمانيا قاموا بانشاء موقعا على شبكة الانترنت لمتابعة مغامرته هذه ، حيث انه يبعث لهم بتقارير يومية حول المسافة التي قطعها ومكان تواجده ، وبدورهم يقومون بنشر التقارير والصور ".

" ديرك يحترمنا كبني بشر ومتعاطف مع قضيتنا "
من ناحيته ، يقول رأفت شناخر : " أنا أعر ديرك منذ سنوات طويلة ، وقد زرته عام 1990 في بعثة طلابية ، ومنذ ذلك الحين استمرت هذه العلاقة ، فهو يقوم بزيارتي كل نحو سنتين أو ثلاث ".
وأضاف رأفت شناخر : " ديرك يحب الشعب العربي ، ويحترمنا كبني بشر ، ويحترم عادتنا وتقاليدنا ، كما انه متعاطف مع قضيتنا " .


ديرك اوتي


رأفت شناخر


من اليمين : رأفت شناخر واولاده : وهيب وكرم ومحمد مع ديرك اوتي



الخارطة تشير الى الطريق التي سلكها اوتي


ديرك اوتي على متن الدراجة الهوائية











لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق