اغلاق

الدار الثقافية ونادي الصحافة يلتقيان أحمد قريع بالقدس

قال احمد قريع ابو العلاء عضو اللجنة التنفيذبة لمنظمة التحريرالفلسطينية ومسؤول ملف القدس فيها :" انه لا عذر لاحد في عدم تحقيق و تعزيز الوحدة الوطنية وتفعيل مؤسسات


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال اللقاء

الشعب الفلسطيني للقيام بواجباتها على اكمل وجه" . واشاد خلال لقاء مفتوح معه عقد في فندق الدار بالقدس السبت الماضي "بتنظيم الدار الثقافية ونادي الصحافة المقدسي بالحراك الدولي فلسطينيا الذي يتفاعل مع منظمات دولية هامة  من  حقوق انسان ومحاكم دولية وغيرها" .
وبارك الهبة الفلسطينية وقال ابو علاء قريع :" اذ لم نفهمها جيدا ونتعامل معها بشكل جيد، فسوف تكون نتائجها ليست على المستوى المطلوب " .. ورد الهبة الى "حالة قلق وغضب يعتمل في صدور ابناء وبنات الشعب الفلسطيني" .
ورأى "ان العمل الان يجب ان ينصب على الاجابة حول التساؤل ..  ما هو العمل ؟"، ولخّص الاجابة عليه "بضرورة ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي  وتجسيد الوحدة وتفعيل المؤسسات القيادية وتوسيع آليات اتخاذ القرارات المصيرية".
وفي توصيفه للمشهد الاقليمي، استشهد ابو العلاء بكتاب لشخصية هندية بارزة صدر في العام 1957 من القرن المنصرم بعنوان " خنجر اسرائيل " وكتب مقدمته الرئيس الراحل جمال عبد الناصر  الذي – اي الكتاب-  كأنه يتحدث على ما يحدث اليوم فيما يتعلق في كيفية تقسيم وترسيم المنطقة من جديد وما يدور الان من سياسة تجزيء المجزأ وتقسيم المقسم .. فالوضع الحالي لا يّوفر اية حماية للقضية الفلسطينية التي تراجع موقعها  على الاجندة الدولية .
واوضح "ان الوضع الدولي ليس باحسن حال والاخطر منه الوضع الفلسطيني الذي يشهد انقساما وتراشقا اعلاميا، وهذا ينعكس سلبا على اشرف واقدس قضية في العالم خصوصا في ظل صلف وتعنت اسرائيلي غير مسبوق". وحذر من "الخطر الجدي والحقيقي الذي يحيط بالقدس والمقدسات وفي مقدمتها المسجد الاقصى والاخطبوط الاستيطاني التوسعي والطرق الالتفافية حول القدس" . واعلن "عدم رضاه عن ما يقدم للقدس من مقومات صمود غير كافية".
 واعترف " كلنا مقصرون تجاه اهم مدينة فلسطينبة وعالمية " ..!!، واكد ابو العلاء "انه بالارادة والتنظيم والتعالي على الصغائر فان شعبنا قادر على العطاء والرهان عليه كما حصل في كل المحطات النضالية التاريخية وفنّد اكذوبة الكبار يموتون والصغار ينسون" .

" هبة امل لا هبة يأس ..؟! "
وبرزت مداخلتان لكل من الكاتب والمحلل  السياسي راسم عبيدات والناشط المجتمعي سليمان شقيرات، حيث اشار  عبيدات الى "ان المخطط الجديد يستهدف تقسيم المنطقة على اساس طائفي ومذهبي وثروات بعكس سايكس بيكو الذي رّكز عل البعد الجغرافي" . واكد "ان الهبة يجب ان تكون هبة امل وليس هبة يأس من خلال احتضانها والعمل على استمراريتها واستثمارها بالشكل الصحيح وحتى لا نصل الى نتائج كارثية كما حصل مع الانتفاضة الاولى التي جلبت لنا اوسلو والاقصى الجدار العنصري العازل"، فيما دعا شقيرات الى "الاستفادة من التغيرات في المنطقة وتراجع الدور الامريكي وافشال الحروب الاسرائيلية العدوانية سواء على لبنان او غزة من خلال تعزيز جبهة المقاومة في الاقليم" . وكانت مداخلات لكل من بسام السائح وامجد شهاب ومحمود ابوغزالة واحمد الصفدي وحاتم خويص واخرين.
وكان المهندس سامر نسيبة رئيس الدار الثقافية للتنمية قد استهل اللقاء بالقول :" ان القضية الفلسطينية تمر الان في اصعب مراحلها، واننا مقبلون على تغيير الاتجاه بصورة كاملة ربما  في ظل افشال حل الدولتين، واعرب عن قلقه في غياب تحضير ورسم بديل لذلك خصوصا في ظل الانهيارات المتتابعة في الدول العربية، وادار اللقاء الاعلامي محمد زحايكة رئيس نادي الصحافة المقدسي" .











































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق