اغلاق

كل التفاصيل حول زيارة قائد شرطة المركز لبلدية الطيبة

حل قائد شرطة المركز موطي كوهين ، وقائد شرطة الشارون كوبي شبتاي ، وعدد من ضباط وافراد الشرطة ، على رأسهم المستشار للشؤون العربية نبيه حنوت ،
Loading the player...

حلوا ضيوفا على بلدية الطيبة ، واجتمعوا برئيسها المحامي شعاع مصاروة منصور وعدد من اعضاء البلدية. وبحث الاجتماع عدة قضايا حارقة تهم المواطنين في مدينة الطيبة ، وعلى رأسها قضية هدم البيوت ومكافحة العنف والجريمة .
افتتح الجلسة رئيس البلدية المحامي شعاع مصاروة منصور قائلا : " ان على الشرطة في الطيبة مواصلة العمل على محاربة الجريمة الخطيرة والجريمة السهلة ، لان الردع مؤثر هام جدا في محاربة الجريمة . نحن من جهتنا كبلدية سنعمل كل ما بوسعنا لمنح مواطنينا الحياة العادية التي يرغبون بها ، وآمل ان تساعد الشرطة باعادة الامان الشخصي للسكان " .

" سنعقد جلسات مع رئيس الدولة ووزراء والمستشار القضائي للحكومة لمنع الهدم "
وبالنسبة لقضية البيوت المهددة بالهدم غربي الطيبة ، قال مصاروة : " قضية البيوت المهددة بالهدم قضية اعرفها منذ كنت عضوا في اللجنة الشعبية ، فهي قضية مؤلمة ويجب تقديم رد ايجابي في الموضوع ، واشدد على انه يجب عدم هدم هذه البيوت ، اعلم جيدا انكم قوة تنفيذية ولستم من يتخذ القرار بذلك ، ولكن اصحاب البيوت المهددة بالهدم يطلبون تدخلكم في عدم هدم بيوتهم كما فعلتم في الفترة الماضية وان تساعدونا بالوسائل المختلفة لمنع الهدم . نحن بدورنا كبلدية ، فان هذا الامر يشغلنا على مدار الساعة . المستشار الون بيران تحدث الي بعد اربعة ايام من تسلمي رئاسة البلدية واخبرني بانه سيتم تنفيذ الهدم حتى تاريخ 21-2-2016 ، ونحن منذ ذلك الوقت نجري اتصالاتنا ، اذ سنعقد جلسة مع رئيس الدولة وعدد من الوزراء كما تحدثت مع المستشار القضائي للحكومة من اجل منع الهدم . قمنا بتقديم خارطة هيكلية وهناك احتمال كبير بالمصادقة عليها ، وتلقيت وعدا من اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء " . وخلص مصاروة الى القول : " آمل ان يستمر التعاون بين السلطة المحلية والشرطة لصالح سكان المدينة " .

" نطلب المساعدة من الدولة والحكومة ومن الشرطة ايضا في منع هدم هذه البيوت "
 وتحدث محمد زبارقة ممثل الحي البدوي في الطيبة قائلا : " نطلب مساعدة الشرطة في منع هدم البيوت ، فهذه العائلة المنوي هدم بيتها قدمت من منطقة النقب منذ عام 1979 ، وتم اخلاؤها من هناك مع ان لديها الف دونم في تلك المنطقة وحضروا الى هنا ، والى حين اشترى كل واحد من افراد هذه العائلة قطعة ارض للبناء عليها ، ليتم هدم بيته والعودة الى الوراء ثلاثين عاما ، فهو يبني هذا البيت منذ عام 1980 ، حينها لم يكن هناك شارع 6 ، كل واحد منهم اشترى قطعة ارض وبنى عليها بيته ولم يكن لديهم خيار اخر . نطلب المساعدة من الدولة والحكومة ومن الشرطة ايضا في منع هدم هذه البيوت حتى يتم المصادقة على الخارطة التي ستقدمها البلدية " .
ووجه نائب رئيس البلدية المحامي عبد الرازق عبد القادر حديثه لقائد شرطة المركز قائلا : " نطلب من الشرطة تقديم توصية للمحافل المختصة لمنع هدم البيوت قدر الامكان حتى تتم تسوية الموضوع . منذ عشر سنوات لم يتم اصدار سوى عدد قليل من رخص البناء في مدينة الطيبة . لذا فان التوصية المهنية من الشرطة مهمة في هذا الموضوع حتى يتم ايجاد حل نهائي لهذه البيوت " .
من ناحيتها ، قالت سلوى مصاروة وهي موظفة في بلدية الطيبة : " لا يوجد امن شخصي للسكان في الطيبة ، اذ تكون جالسا وتسمع اطلاق نار هنا وهناك ، فالمواطن في الطيبة لا يشعر بالامن كما يشعر المواطن اليهودي بذلك ، لان الشرطة توفر له ذلك ، ربما تقول ان ذلك غير صحيح ، ولكن هذا ما يشعر به المواطن الطيباوي ، والوسط العربي مهمل من هذه الناحية اكثر من الوسط اليهودي " .

" سأكون اول من سيفرح في حال حصلتم على امر منع هدم عن طريق المحاكم وعن طريق وزارة الداخلية وعن طريق وزارة المالية "
وكان اخر المتحدثين قائد شرطة المركز قائلا : " احد اهم الامور التي طرحت هنا هو موضوع شعور سكان المدينة بالامن ، وهذا الموضوع بمسؤولية كاملة لشرطة اسرائيل . وانا لا اخجل ان اقول ان سلامة المواطن من مسؤولية شرطة اسرائيل ، واقول ذلك في الوسط اليهودي وفي الوسط العربي ايضا. اود ان اضيف شيئا اخر وهو انه في الوسط اليهودي لكل 1000 مواطن هناك 1.7 شرطي ، ولكن في شرطة الطيبة هناك 4.5 شرطي لكل 1000 مواطن ، ربما لا يُلاحظ هذا الامر ، لكن هذه هي الامور . قريبا سيتم اقامة شرطة بلدية وهو عمل يدمج بين البلدية والشرطة ، وهذه الوحدة من المفروض ان تهتم بجودة الحياة لدى المواطنين ، فالامور الصغيرة التي يريد المواطنون معالجتها مثل مواضيع حركة السير وغيرها ، ستقوم هذه الوحدة بمعالجتها في الطيبة بالتحديد ، ولا شك لدي بان الحل سيكون جيدا وسريعا " . وحول قضية البيوت المهددة بالهدم ، قال قائد شرطة المركز : " شرطة اسرائيل هي محفل يقدم المساعدة ، وليست محفلا يتخذ القرار . نحن دولة قانون ولديها محاكم . في نهاية المطاف سيكون هناك امر قضائي ، وعلينا جميعا احترام الامر القضائي . وسأكون اول من سيفرح في حال حصلتم على امر منع هدم عن طريق المحاكم وعن طريق وزارة الداخلية وعن طريق وزارة المالية . وبالتأكيد ليس جيدا لاي شخص ان يحضر من اجل تنفيذ امر هدم ، فهذه الامور تصدر عن طريق محكمة ، وانا لا استطيع ان امنع امر محكمة من التنفيذ ، فانا فقط محفل يمكنه تقديم توصية ليس الا ، ولكن في نهاية الامر من يتخذ القرار هو المحكمة . لديكم شهر ونصف الشهر وبوسعكم العمل بوسائلكم لمنع حدوث الهدم " .


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق