اغلاق

حاج يحيى: العرس التحريضي محصلة للتحريض الحكومي

وصل لموقع بانيت بيان من المكتب البرلماني للنائب عبد الحكيم حاج يحيى جاء فيه : " العرس التحريضي الاجرامي على العرب والمسلمين ما هو الا محصلة للتحريض الدموي للحكومة،


الشيخ عبد الحكيم حاج يحيى

على جماهيرنا العربية الفلسطينية . نرفض جميع الاعذار والتصريحات الهزيلة والمتواطئة للحكومة ووزرائها " .
وتساءل النائب حاج يحيى  : "هل من المعقول ان هؤلاء الراقصين على اشلاء الاطفال هم آدميون ؟؟ هل رقصهم بالسكاكين المشرعة ، والبنادق المحشوة يروي تعطشهم للدماء ؟ " .
واضاف النائب حاج يحيى: " ان هؤلاء الراقصون على دماء واشلاء الاطفال ، عرفهم رئيس الحكومة بـ ( شبيبة التلال) مما يعني انهم غير مجهولي الهوية .
على رئيس الحكومة ان ينبذ هذه المجموعة الارهابية ، ومن ساندها ، ويخرجهم خارج القانون حالا ، ويضرب بيد من حديد حتى يدخلوا السجن لـ 30 سنة هم ومن يؤيدهم ويدعمهم ماليا كما ينص قانون الارهاب الجديد.
هل حقا لا تعلم الحكومة ووزراؤها عن هذه الخلايا السرطانية الارهابية ، ولا تعلم من يحول لهم الاموال ، ومن يفتح لهم مخازن الذخيرة الحية، ليعيثوا في الارض فسادا ؟ على رئيس الحكومة ووزرائه واعضاء الكنيست ، الذين يؤازرون هؤلاء القتلة المجرمين ، ان يخجلوا من انفسهم وينبذوا ويدينوا هؤلاء القتلة، وممارساتهم الاجرامية ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق