اغلاق

‘أوبز‘ .. وسيلة مواصلات عصرية تتلاءم مع عصر الانترنت

انتشرت مؤخرا في 58 دولة و300 مدينة حول العالم وسيلة المواصلات العصرية الحديثة التي تتلاءم مع عصر المحمول ومواقع التواصل الاجتماعي،

والتي أطلق عليها اسم "أوبز"، وتوصل إليها الأمريكيان ترافنس كالاتيك وجاريث كامب في سان فرانسيسكو عام 2010، وانطلقت في باريس 2011، وتورونتو الكندية في 2012.
وتعتمد فكرة أوبز على استثمار صاحب السيارة لسيارته الخاصة في مساعدة الآخرين، وهو ليس سائق تاكسي في نظر الركاب وإنما صديق لهم.

ويتم استخدام هذه الوسيلة عن طريق موقعه الإلكتروني ويسجل هاتفه المحمول واسمه ورقم بطاقته الإئتمانية التي يجرى محاسبته من خلالها، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

ويرى جريجوار لو رئيس اتحاد السيارات المباشرة في فرنسا، والذي يبلغ عددها حاليا مليون سيارة، وهي تعد شبكة للمستقبل ومساعدة على البطالة، فصاحبها لا يحتاج إلى الحصول على شهادة مرتفعة أو التمتع بكفاءة عالية.

والجمعية لا تحتاج سوى مكتب وشبكة اتصالات وموقع وليس لها ورشة صيانة، واعترض اتحاد التاكسيات في باريس ولندن وبرلين ومدريد وهددوا بالإضراب، لأن هذا المشروع يضرهم في عملهم الأساسي، حيث إن أجر الموصل أقل من أجر التواصل بالتاكسي.

جدير بالذكر أن هناك في فرنسا مشروع قانون في البرلمان بنهاية هذا الشهر ليصبح هذا العمل شرعيا.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من كمبيوتر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كمبيوتر
اغلاق