اغلاق

وقفة تضامنية مع الاسير محمد القيق أمام مشفى العفولة

تظاهر مساء اليوم عشرات الصحفيين العرب في الداخل مع الاسير الصحفي محمد القيق ، الذي يخوض اضرابه عن الطعام لليوم الـ 62 ، بعد اعتقاله اداريا في 21/11/2015 ،
Loading the player...

ويطالب الصحافيون العرب باطلاق سراح القيق فورا وانهاء اعتقاله الاداري فورا . علما ان القيق تردت حالته الصحية في الفترة الاخيرة بعد الاضراب الطويل عن الطعام ، وتأتي التظاهرة بالتزامن مع مظاهرتين للصحافيين الفلسطينيين في رام الله وفي غزة .
وقد شارك في الوقفة التضامنية العديد من الصحافيين من مختلف أنحاء البلاد، معتبرين ذلك الحد الأدنى للالتزام المهني والصحفي تجاه زميلهم الأسير القيق بالاضافة لمشاركة اعضاء كنيست وسياسيين ونشطاء اجتماعيين .
كما وحمل المشاركون بالوقفة التضامنية اللافتات والشعارات التضامنية مع الأسير القيق، مؤكدين "بان ما قامت به السلطات الاسرائيلية هو كبح لحرية الصحافة والتعبير عن الرأي"، مطالبين "بالإفراج الفوري عن الأسير الصحافي،
نظرا لتدهور حالته الصحية بشكل خطير" .

فيحاء شلش: هذا الموقف سيثمر حرية، وسيكون الطريق الممهدة لوقف استهداف الصحافيين
من جهتها، ثمنت زوجة الأسير القيق، فيحاء شلش، وقفة الصحافيين التضامنية مع زوجها الأسير أمام مستشفى العفولة، وأكدت "أن هذا الموقف سيثمر حرية، وسيكون الطريق الممهدة لوقف استهداف الصحافيين الفلسطينيين أينما وجدوا".
وكان القيق نقل الى مستشفى هعيمك في العفولة على اثر تردي حالته الصحية بعد الاضراب الطويل عن الطعام ، ويشار الى ان الأسير محمد القيق 33 عاما هو صحفي يعمل مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية، اعتقل عقب مداهمة منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني 2015، وتم استصدار امر اعتقال اداري له منذ لمدة 6 شهور. وانطلقت يوم امس حملة تضامن فلسطينية مع الاسير القيق .
وكان القيق اعلن إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/نوفمبر 2015، احتجاجاً على طريق التعامل معه، واعتقاله إدارياً، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.


مجموعة صور من التظاهرة



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق