اغلاق

ما السر الذي يراه د.طافش من عكا في عيون الاطفال ؟

يأتي التطوع والتفاني في خدمة المجتمع والقيم الإنسانية كبوصلة موجهة للطبيب، فعدا عن التخصص والمهنية والمعرفة والمهارة التي يمتلكها الطبيب يبقى نهجه وتعامله


الدكتور حسام طافش 

سر نجاحه، فالطبيب يقدم ويكرس وقته وخبرته من أجل أبناء المجتمع وخدمة البشر، وتجده إلى جانب عمله يبادر للتطوع ويعرب عن فخره بمهنيه، لكن يسبق ذلك إنسانيته التي تمنحه ميزة إضافية في مسيرته العملية والمهنية.
بالنسبة للدكتور حسام طافش، وهو أخصائي طب الأطفال في عيادة لئوميت فرع عكا، فان الطب مهنة تحمل في طياتها قيمة إنسانية، فيعتقد أن على الطبيب أن يمتلك روح التطوع والعطاء والقيم الإنسانية للنجاح في مسيرته المهنية والارتقاء بالخدمات الطبية والصحية التي يقدمها للمراجعين والمرضى.

الدكتور طافش تجربة حياة مع لئوميت
أختار الدكتور طافش البقاء في مسقط رأسه البلدة القديمة في عكا، وهناك افتتح العيادة التابعة إلى لئوميت لتقدم خدماتها إلى أكثر من 1500 منتسب من المواطنين والعائلات العربية.
ليس صدفة، يقول الدكتور طافش، -الذي يعمل منذ 23 عاما في صندوق المرضى لئوميت في عكا- إنني: "أنتمي للجنة الأمناء لمسجد الجزار، التي من خلالها نقوم بمشاريع كثيرة، اجتماعية تربوية، وتطوعية بالمجتمع دون مقابل، ومنح ما تعلمته في مجال الطب لطلابنا وأبنائنا، من خلال مشاركتي بتقديم ورشات عمل ومحاضرات طبية وصحية للطلاب بالمدارس الأهلية والحكومية".
ويرى بالتطوع والبناء المجتمعي واجب إنساني وأيضا مهني كطبيب، فدوره كطبيب أطفال يمكنه بالتفاعل مع المجتمع من مختلف الشرائح والفئات العمرية، ويمنحه الريادة في عمله ومهنته ومسيرته.

اعتماد لغة الحوار مع الأطفال
يتميز الدكتور طافش في اعتماد لغة الحوار مع الأطفال خلال مسيرة العلاج، عدا عن استقباله للطفل بابتسامة، فهو يتحدث إليه بلغته، ولديه أسلوب بتطوير المحادثة التي تمكن الطفل من الانفتاح والحديث بصراحة وحرية مع الطبيب.
يبدأ الدكتور طافش محادثه مع الطفل المريض والمراجع  من خلال اعتماد لغة العيون والنظر إليه، بمجرد تبادل النظرات ما بين الطبيب والطفل عندها تتكشف الأمور ويشخص ما يعانيه الطفل من أوجاع تمكن من تحديد العلاج.

على خطى الطبيب الأب سار ولديه
على خطى الطبيب الأب سار ولديه، فولده البكر تخرج من الجامعة وأصبح طبيبا ويواصل تخصصه في طب الأطفال، أما نجله الثاني يوشك أن ينهي عامه الدراسي الجامعي الرابع بموضوع الطب في هنغاريا، بينما زوجته، فهي محاضرة جامعية بموضوع علم الاجتماع.
قصة نجاح الدكتور طافش على المستوى الشخصي والعائلي، تستحق أن تروى، فهي مثال على إمكانية تحقيق النجاح، والوصول إلى الهدف،  إذ أنطلق شابا يافعا مليئا بالطموح، مصرا على النجاح، فحصل على ما أراد، وهو الذي عاد إلى مسقط راسه في عكا القديمة، إذا تكيف بسرعة،  بعد أن عمل سنوات طويلة بمجال الطب، وعلى دربه نهج العديد من أفراد عائلته التي خرجت سبعة إطباء.  
يبدي الدكتور طافش فخره واعتزازه بمشواره وما انجزه وخرجته العائلة، ليس فقط كأطباء بل ما ذوتته لديهم من قيم إنسانية وروح العطاء والتطوع: "لقد نجحت بتحقيق هدفي وهو تأهيل أكبر عدد من الأطباء بعائلتنا، فوجودي بمسقط رأسي عكا القديمة جعلني أشعر بل أوطد انتمائي لهذا المكان".
عاد إلى عكا القديمة على الرغم أنه توفرت لديه فرصة افتتاح عيادة خارج البلدة القديمة ولتي من المتوقع أن يصل إليها 4500  منتسب من العرب واليهود، بيد أنه فضل خدمة أهل بلده والنهوض بالمكان الذي ترعرع به ومنحه أفضل الخدمات الطبية والرعاية الصحية. وفي اختبار الشفافية دلت نتائج الاستطلاع التي تمحورت حول رضا جمهور المنتسبين حيال خدمات الفرع والطاقم الطبي والتعامل، أن نسبة رضا المراجعين والمرضى من الخدمة والتعامل لفرع لئوميت عكا القديمة في الريادة 94.5%.

مشروع ريادي من لئوميت في عكا القديمة
ويقدم الدكتور طافش عبر صندوق مرضى لئوميت الخدمات الصحية للعائلة وللأطفال، ويؤكد أن قيمة الخدمة الشخصية المباشرة للمريض هي سر نجاح العيادة التي تعمل جاهدة للوصول إلى كل منتسب ومراجع ومريض، وتوفير كافة احتياجاتهم وتوظيف أنجع الوسائل الطبية والخدمات العلاجية في سبيل راحتهم.
لم تتوقف طموحات الدكتور طافش عند حدود الخدمات وحسب، فهنالك مشروع ريادي كبير سينجز بغضون عام، وسيعمل مع لئوميت على تخصيص مركز طبي علاجي كبير بعكا القديمة والذي سيضم قسما لعلاج أمراض العظام وآخر لعلاج  أمراض الأنف والأذن والحنجرة، وقسم خاص لعلاج أمراض النساء، مع السعي والتوجه لفتح صيدلية بالمكان.

ارشادات توعية وعلاج وقائي
يقول الدكتور طافش: "نلاحظ بهذه الفترة انتشار الأمراض والإنفلونزا، ومنها انفلونزا الخنازير، وأهم ما يمكن تقديمه هو الإرشادات والتوعية وكذلك التطعيمات اللازمة، بالأخص للنساء اللواتي ننصحهن تلقي تطعيم ضد السعال ما يوفر الحماية أيضا لأطفالهن".
وتابع: "إلى جانب الطب الوقائي الخاص بالنساء والعائلة، نأمل من الجميع الحفاظ على نط حياة صحي والالتزام بجميع توجيهات وإرشادات الطاقم الطبي في لئوميت، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، نأمل أن يتجاوب جميع المنتسبين مع الدعوات التي يطلقها الطاقم الطبي لإجراء الفحوصات الدورية وكذلك الحصول على التطعيمات".

لئوميت تنفرد باستطلاع خاص لمنسبيها وتتألق باختبار الشفافية
هذا النهج والتعامل والتفاني في الخدمة الذي يعتمده طاقم لئوميت عكا مكنه لتكون الأولى وفي الريادة في اختبار الشفافية، إذ دلت نتائج الاستطلاع التي تمحورت حول رضا جمهور المنتسبين حيال خدمات الفروع والطاقم الطبي والتعامل، أن نسبة رضا المراجعين والمرضى من الخدمة والتعامل لفرع لئوميت بن عامي بلغت 87.8% ، بينما الفرع الثاني في منطقة كيرم شارع نحليئلي وصلت الى 95.5%.
وتمكن هذه الاختبارات الطواقم الإدارية والطبية والسكرتاريا قراءة الملاحظات وفهم  للعمق احتياجات المنتسب وبحث مطالبه ودراسة كافة المعطيات والمؤشرات التي تمكن استخلاص العبر من أجل تطوير الخدمات والنهوض بالفروع من الأفضل غلى التميز والإبداع بما يتلاءم وتطلعات جميع المنتسبين إلى لئوميت.

فروع لئوميت بعكا... سيرة ومسيرة من العطاء والنجاح 
نتائج الاختبارات واستطلاعات الرأي لها رصيدها الميداني وتأتي من قاعدة جماهيرية وشعبية، حيث تمتاز عيادات لئوميت بفرعيها بشارع بن عامي والفرع الثاني بشارع نحليئيلي بمدينة عكا، بالمعاملة المباشرة والشخصية مع المريض والمنتسب، من خلال العلاقة المباشرة والخدمة الشخصية التي يحصل عليها المنتسب من الطواقم الطبية والخدمات التي يتم توفيرها وسهولة التواصل والتوافد للعيادتين المزودة بمعدات حديثة وعصرية وتقنيات تساهم في تنجيع الخدمة.
وتعتبر عيادة فرع بن عامي الفرع الرئيسي والمركزي الذي يتوافد إليه المنتسبون  والمرضى من مدينة عكا والقرى المجاورة، ويضم 40 طبيباً مختصاً بكافة المجالات، أما  عيادة لئوميت فرع "نحليئيلي"، فهو أصغر وتمنح خدمات طبية ورعاية صحية وعلاجات العظام وخدمات أخرى للأطفال.
ولتوضيح صورة الوضع، سلطت مديرة صندوق المرضى لئوميت عكا، ميخال نينيو،  الضوء من خلال حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما على الجوانب التي تميز لئوميت بكل ما يتعلق بالتعامل الشخصي الإنساني والمباشر مع المراجع، إلى جانب الاهتمام الدائم بتوفير كافة المعدات والآليات والتقنيات الطبية والرعاية الصحية للمرضى،  مع  التوجه نحو الاستثمار في الأنسان أن كان من الناحية الطبية أو التوعوية والإرشاد، وتذويت ثقافة الإجراء الطبي الوقائي واعتماده كنهج حياة.
وضع صندوق المرضى لئوميت نصب أعينه ومنذ انطلاقته الخدمة الشخصية والقيم الإنسانية في سلم أولويات التعامل، وبموجب هذه القيم والمبدأ يعمل ويتابع نشاطه وتفاعله باعتماد استراتيجية نهج وتدعيم العلاقة المباشرة ما بين المريض والطبيب المعالج والطاقم الإداري والطبي والممرضات.
وترى نينيو أن هذا النهج يمنح الشعور للمريض بأنه في إيدي أمنية وأن الجميع يتفانى من أجل خدمته وتوفير الخدمة والعلاج، إذ يحظى برعاية واهتمام على مدار الساعة، فبعد زيارته للعيادة يبقى الطاقم الطبي على أتصال وتواصل معه ليتابع مشواره الصحي والعلاجي بشكل متواصل، وفق عمل الأقسام المتواجدة بالعيادة، بموجب المعايير التي حددتها وزارة الصحة.

"نحن هنا من أجلك"
بالنسبة للخدمة الشخصية وتميز عيادات لئوميت، تجزم نينيو أن هذه قناعات ومبادئ أساسية لجميع أفراد الطاقم الطبي والإداري والسكرتاريا، الذين يتفانون بتقديم الخدمة للمنتسب ومرافقة المريض خلال مرحلة العلاج حتى الشفاء ومنحه الشعور أن الجميع هنا من أجله ويسخر الوقت بغية الإجابة على كافة استفساراته ومساعدته بالحصول على أفضل الخدمات من خلال تقصير وقت الانتظار للحصول على الخدمة والفحوصات.
وعليه، يدأب الطاقم الطبي بمتابعة كل ملف وحالة مرضية وبذلك تكون للمنتسب ثقة وقناعة بأنه بأيدي أمينة وأن الطاقم  كله أذان صاغية له ويتابعه ويوفر له كافة الاحتياجات والخدمات من خلال اعتماد التعامل الشخصي والبعد الإنساني.
ولا تكتفي لئوميت في الاستثمار بالمنتسبين والمرضى والمراجعين، تقول، ميخال نينيو: "الطاقم الطبي في صلب الاهتمام، إذ  تخصص ورشات عمل متواصلة مع الأطباء لإكسابهم مزيدا من الآليات والتقنيات والوسائل التي تساهم في خدمة المرضى".
وتعقد أسبوعيا جلسات واجتماعات لجميع الأطباء والطاقم تلخص خلال أيام العمل، وتجرى تقييمات بكل ما يتعلق بالملفات الطبية وسبل النهوض بالخدمات وتثقيف المنتسبين عبر ورشات ومحاضرات جوهرها منحهم وإكسابهم نمط حياه صحي ووقائي.

الدكتور ارنستو هوتنير طبيب عائلة يرى بمرضاه أبناء عائلته
تجربة الدكتور ارنستو هوتنير والذي يعمل بفرع العيادة العائلية بالفرع الرئيسي لصندوق المرضى لئوميت بن عامي، منحته ميزة التألق ومواصلة مسيرة النجاح وتوظيف تجربته ومعرفته ومهنيته من أجل المرضى والمنتسبين، حيث درس الطب  في أورغواي، وعمل في مستشفى رمبام ، وتخصص بقسم الطوارئ بمستشفى نهاريا، ويعمل اليوم كطبيب عائلة في لئوميت.
ويولي الدكتور هوتنير أهمية بالغة للعلاقة الشخصية ما بين الطبيب والمريض وسند هذا الاهتمام بالبعد والتعامل الإنساني، فطبيب العائلة، يقول: "يرتبط بعلاقة وثيقة مع الجميع ولديه اتصالات مع كافة شرائح المجتمع،  من خلال عملي، لا اعالج المرضى بحسب، بل أعرف كل شخص وفرد خلفيته ووضعيته الاجتماعية وأتعامل معه بعناية ورعاية واهتمام".
ومنحته التجربة الإمكانية لتوطيد العلاقات بالمرضى والمنتسبين وتعزيز الثقة التي تسهل عليه في تشخيص المرض أو حتى منح المراجعين والمنتسبين الإرشادات والنصائح، وهذا مكنه نسج علاقات حولته ليس مجرد صديق العائلة بل إلى فرد من الأسرة الموسعة يسدي لهم النصح والمعلومة ويقدم لهم الاستشارة الطبية والصحية وأيضا الشخصية.
ويعتقد الدكتور هوتنير أن هذا الأسلوب في التعامل بمثابة أكبر دليل على أن وظيفة الطبيب العام والعائلة ليست علاجية وصحية فقط، بل هي  عائلية، اجتماعية  وإنسانية من الدرجة الأولى واجتماعية، مؤكدا أن على الطبيب أن يكرس علمه لخدمة المريض الذي يعالجه.
وشدد على ضرورة  اعتماد البعد الإنساني والعلاقة الشخصية في العلاج والخدمة، وذلك من خلال الاحترام المتبادل وتعزيز الثقة بين الطرفين، وهذا النهج في نهاية المطاف يصب في خدمة ورعاية المريض وأيضا يسهل على الطبيب عمله في اكتشاف وتشخيص المرض وإتباع أساليب العلاج وحتى الوقاية من الأمراض وإيصال المعالج إلى بر الأمان.
 ويحمل الدكتور هوتنير في جعبته الكثير من النصائح والإرشادات وكذلك الأفكار التي لا يبخل  بها على المرضى والمراجعين والمنتسبين إلى لئوميت، ويرى لزاما عليه ومن منطلق المسؤولية تعززي العلاقة الشخصية والتواصل المباشر مع الجميع، عبر تثقيف المنتسب وتوعية المراجع وتوجيه المريض من خلال مواكبة حالته ووضعه الصحي وحالته النفسية ومرافقته حتى الشفاء ومتابعة ملفه ومنحه الشعور بأنه ليس وحيدا إلى أن يتجاوز محنته ويتخطى معاناته مع المرض. 
 
في اطار  ثورة الشفافية  في لئوميت خدمات صحية، حصل اطباء فرع عكا القديمة على علامة 99.3 ، واطباء فرع عكا الرئيسي على علامة 94.1 واطباء فرع عكا البستان على علامة 96.1 .
من اليوم، يمكنكم رؤية ماذا يعتقد زبائن لئوميت حول الاطباء، الممرضات والخدمة في كل فرع وفرع تابع للئوميت في انحاء البلاد.

اضغطوا هنا من اجل مشاهدة التدريج الذي حصل عليه فرع لئوميت في بلدكم







لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من لئوميت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
لئوميت
اغلاق