اغلاق

أطفال يافة الناصرة يستمتعون بساعة قصة بالمكتبة العامة

استضافت المكتبة العامة يافة الناصرة باشراف السيدة تهاني جرار زعبي، ضمن برنامج ساعة قصة، الممثل والمخرج ومدير مسرح أنسمبل الفرينج بالناصرة النصراوي هشام سليمان،


الصور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
الذي روى على أطفال يافة الناصرة قصة " السمكة التي ما أرادت أن تكون سمكة".
تتحدث القصة عن سمكة سئمت من العوم في الماء، فاستعانت بسحر الموجة. قالت لها الموجة: "عدي حتى لا تبقي مقهورة:" واحد..اثنان..ثلاثة"، فانقلبت السمكة إلى عصفور، ثم إلى فأر، ففيل، ثم إلى دب، إلى أن اكتشفت "الرحالة الصغيرة" أنّ سعادتها وجمالها في أن تكون هي، كما هي، سمكة.
تسلط القصة الضوء على حاجة نفسية عميقة وأساسية لدى الإنسان في مختلف مراحله العمرية، هي الحاجة إلى البحث عن الذات. وتكتسب هذه الحاجة أهمية خاصة لدى الطفل الذي يسعى، من خلال معايشة العالم من حوله، إلى اكتشاف رغباته ومشاعره ومواقفه، وإلى بلورة هويته الذاتية.  تهمس له السمكة: جرّب، غيِّر، قلِّد، ولكن، أوّلاً وآخرًا كن وفيّاً لذاتك الحقيقية. وتهمس لنا السّمكة: ساندوا الطفل في رحلته الاستكشافية، أتيحوا له أن يجرّب وعيونكم ترعاه. كن  دوما  انت ، وهذا يكفيك، ان تبقى انت ، اجمل ما فيك" .



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق