اغلاق

انعقاد مؤتمر بيئة متساوية في يافة الناصرة بحضور وزير البيئة

تحت عنوان "بيئة متساوية 2016 نتقدم معا نحو بيئة متساوية "، عقد في قاعة المركز الجماهيري في بلدة يافة الناصرة مساء امس الثلاثاء مؤتمر بشان بيئة متساوية ،
Loading the player...

من اجل العمل على تقليص الفجوات في المجالات البيئية ، وفحص سبل العمل التي من خلالها بالإمكان تحسين البيئة وبالتالي التاثير على جودة الحياة .
وذلك بحضور الوزير لحماية البيئة افي غباي ، رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة ، المدير العام في الوزارة لحماية البيئة يسرائيل دنتسيغر ، رئيس المجلس المحلي يافة الناصرة عمران كنانة ، رؤساء سلطات محلية والعديد من المسؤولين والشخصيات الاجتماعية .
هذا وضمن برنامج وزارة البيئة تقديم ميزانية 308 مليون شيقل للوسط غير يهودي وسيتم توزيعها لسنة 2016و2017، وذلك بشرط ان تقوم البلدات العربية على تغيير في مجال البيئة .

عمران كنانة يفتتح المؤتمر
افتتح المؤتمر بكلمة عمران كنانة رئيس المجلس المحلي في يافة الناصرة قائلا :" نأمل خلال اللقاء ان تتم المساهمة والعمل على معالجة الكثير من المشاكل التي نعاني منها بهدف العيش في بيئة نظيفة وخالية من التلويثات ، ومن المهم والضروري إيجاد مكبات لرمي النفيات وإعطاء الميزانيات الكافية للعمل لأننا نعاني من شح الميزانيات التي يعرقل مسيرة عملنا ".
وقال مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية :" مجتمعنا العربي يعاني اكثر من غيره والوزير وعد بتقديم الميزانيات من اجل ان تكون قرانا  نظيفة خضراء ونستنشق الهواء النظيف وعلينا تقع مسؤولية كبيرة في تثقيف أولادنا في كيفية الحفاظ على النظافة والبيئة ، اما بالنسبة للامور التي تعيق تحقيق البيئة النظيفة فانه في البلدات العربية لا يوجد مكب للنفايات ولكب النفايات يجب السفر لمسافات بعيدة ويتم رمي النفايات في اقرب مكان والمواطن هو الذي يدفع الثمن وكذلك يتم تخريب المنظر للبلدة ، وطالبنا الوزير باعطاء ميزانيات واليات وان تكون بنية تحتية سليمة لرمي النفايات ولنقلها من مدننا وقرانا العربية ".

أيمن عودة: ونريد ان نرى التغيير على ارض الواقع
وفي كلمته قال ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة :" عرض وزير البيئة خطة تخدم الوسط العربي بهدف تقليص الفجوات ، ونريد ان نرى التغيير على ارض الواقع، قرانا نظيفة ومرتبة وخالية من النفايات والملوثات، واكثر الفئات المتضررة من التلوث البيئي هي الطبقات الضعيفة، واليوم يتم التحدث عنا لاضرار البيئة في حيفا بينما في الوسط العربي البلدات القريبة من حيفا لا يتم ذكرهم على الرغم ان الاضرار البيئة تؤثر على الجميع دون استثناء ".
اما وزير البيئة فقال في كملته :" نريد ان تكون المدن العربية مثل تل ابيب في مجال جودة البيئة ، وقدمنا الميزانيات للوسط العربي ولكن نريد ان نرى التغيير على ارض الواقع والمواطنين هم الذين يتحدثون عن هذا التغيير ، وخلال زيارتي الى بلدة المغار اطلعت على حجم المعاناة التي يعاني منها الوسط العربي وبناء على ذلك تم بناء برنامج عمل ، ولا يوجد فرق بين وسط عربي ويهودي".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما







لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق