اغلاق

رؤساء سلطات محلية من الناصرة والمنطقة: نواجه تحديات بمجال البيئة

على هامش المؤتمر الذي عقد في بلدة يافة الناصرة ، والذي عقد تحت عنوان "بيئة متساوية 2016 نتقدم معا نحو بيئة متساوية " ، والذي هدف الى العمل على تقليص الفجوات
Loading the player...

في المجالات البيئية ، وفحص سبل العمل التي من خلالها بالإمكان تحسين البيئة وبالتالي التأثير على جودة الحياة .
تحدثت مراسلتنا الى رؤساء سلطات محلية من الناصرة والمنطقة حول المعيقات والتحديات التي تواجه رؤساء السلطات المحلية من اجل الاهتمام بالبيئة والنظاقة  في المجتمع العربي.

أبو ليل: يجب إيجاد المشاريع التي تشغل المواطن والتي تدفعه للاهتمام بموضوع النظافة
وليد أبو ليل رئيس المجلس المحلي في عين ماهل أجاب مراسلتنا حول ما هي المطالب التي يريدونها من اجل ان تكون مساواة بيئية قال: "المساواة في البيئة المقصود بها حسب رأيي الشخصي تنشق الى قسمين الأول في مجال التوعية والاهتمام بهذا المجال قليل لانه توجد الميزانيات الكافية، لذلك على الرغم من أهميته والتوعية لطلاب والاهل بينما القسم الاخر ما هي الخطة التي يجب ان نقوم بها من اجل أن تكون بلدتنا نظيفة ومرتبة. أولا يجب ان نقوم بتنظيف البلدة وإزالة جميع النفايات من محيط البلدة وان يتم تحويل المنطقة الى منطقة خضراء، زيادة الوعي للمواطنين وإقامة المشاريع لاقامة مسارات للمشي والدراجات الهوائية، حدائق ومتنـزهات. أي يجب إيجاد المشاريع التي تشغل المواطن والتي تدفعه للاهتمام بموضوع النظافة، والميزانيات التي كنا نحصل عليها ضئيلة جدا ولا تكفي لاقامة المشاريع وأيضا المجالس المحلية لا يوجد لديها الإمكانيات لذلك، ولكن اليوم وفي أعقاب تقديم وزارة البيئة الميزانيات ويوجد تفهم لكل بلد ويجب ان يقوم كل رئيس بإقامة خطة العمل وان يكون تعاون مع المسؤولين على تحويل القرية الى بلدة نظيفة خالية من النفايات وخضراء ".

غنايم: طالبنا ببنية تحتية سليمة لرمي النفايات ولنقلها من مدننا وقرانا العربية
وفي حديث اخر لمراسلتنا مع مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ورئيس بلدية سخنين ، قال :" مجتمعنا العربي يعاني اكثر من غيره، والوزير وعد بتقديم الميزانيات حتى تكون قرانا نظيفة خضراء ونستنشق الهواء النظيف ، وعلينا تقع مسؤولية كبيرة في تثقيف أولادنا حول كيفية الحفاظ على النظافة والبيئة، أما بالنسبة للامور التي تعيق من تحقيق البيئة النظيفة فانه في البلدات العربية لا يوجد مكب للنفايات، ولكب النفايات يجب السفر لمسافات بعيدة حيث يتم رمي النفايات في اقرب مكان والمواطن هو الذي يدفع الثمن وكذلك يتم تخريب المنظر للبلدة. وطالبنا الوزير باعطاء الميزانيات واليات وان تكون بنية تحتية سليمة لرمي النفايات ولنقلها من مدننا وقرانا العربية" .

" هناك عوائق كثيرة تعاني منها المجالس تتعلق في الميزانيات "
اما عبد السلام دراوشة رئيس المجلس المحلي اكسال فقد قال :" عقد في بلدة يافة الناصرة اجتماع مع وزير البيئة وذلك في مؤتمر بيئة متساوية، وتم التأكيد انه سيتم إعطاء الميزانيات للمجالس العربية لتنظيف وإزالة النفايات في القرى العربية ولمواضيع إضافية في مجال البيئة، وهناك عوائق كثيرة يعاني منها المجالس تتعلق في الميزانيات ، وعوائق تربوية وبنيوية والعديد من الأسباب ، ولذلك نرى ان مجالسنا مليئة بالنفايات في محيط البلد ولا نرى شوارع نظيفة انما مليئة باوساخ البناء وامور أخرى ، الميزانيات التي تقدم عادة لا تكون كافية ولكن خطوة الوزير جيدة ووعد الوزير باعطاء الميزانيات الإضافية لادخال تعديلات في مجالات مختلفة إيجاد حاويات القمامة ، التربية والتثقيف البيئي وامور إضافية . اما بالنسبة لهل يوجد وعي في المجتمع العربي حول الحفاظ على البيئة فهو غير كاف ويجب ان نعمل جميعا من البيت ، المدارس والاحياء لنظافة القرى وحسب رأيي ان بيوتنا جميعها نظيفة ولكن لا نحافظ على الممتلكات العامة ولا نهتم بنظافة الحيز العام ويجب ان نعمل لكي تكون بيئتنا نظيفة ".


عبد السلام دراوشة


مازن غنايم


وليد أبو ليل








لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق