اغلاق

نرمين عازم من الطيبة: احتياجات المصلحة التجارية كثيرة

"المصالح الصغيرة تواجهها تحديات كبيرة وصعوبات كثيرة ، هناك مشاكل اكبر من ان يعالجها الفرد بنفسه ، مثل الوضع الامني ، والوضع في السوق بشكل عام ، والوضع الاقتصادي ،
Loading the player...

وهناك مشاكل تنبع أيضا من الادارة نفسها للمصلحة " ... بهذه الكلمات تصف نرمين عازم ، مديرة مركز " معوف " في الطيبة نظرتها للمشاكل التي تواجه المصالح التجارية العربية ... عازم تتحدث في هذا التقرير حول الخدمات التي يقدمها المركز للمبادرين وأصحاب المصالح المتنوعة ...

| حاورها : تامر عازم مراسل صحيفة بانوراما |

بطاقة تعارف :
الاسم : نرمين عازم
البلد : الطيبة
العمر : 44 عاما
الحالة الاجتماعية : متزوجة وام لاربعة أولاد
الوظيفة : مديرة " معوف " الطيبة
التعليم : حاصلة على لقب اول في الاقتصاد والمحاسبة


" دعم المصالح الصغيرة والمتوسطة "
هل لك أن تعرفينا بداية على نفسك ؟
أنا نرمين عازم من مدينة الطيبة ، متزوجة وام لأربعة أبناء ، وحاصلة على لقب أول في الاقتصاد والمحاسبة . عملت لمدة ما يقارب17 عاماً في مجال البنوك وتحديدا في بنك " ليئومي " ، وفي مجالات ووظائف مختلفة ، منها القسم التجاري في البنك لمدة 12 سنة ، و5 سنوات كنت صاحبة حق توقيع في الخدمات الشخصية ، واليوم أنا مديرة لمركز " معوف " الطيبة .

هل لك أن تشرحي لنا ما هو مركز "معوف" ، وما هو الهدف الذي يقف وراء اقامة هذه المراكز ؟
99 % من المصالح الموجودة في البلاد هي مصالح صغيرة ومتوسطة ، وهذه المصالح تشغل ما يقارب 70% من العمال المشغلين في البلاد ، وهي مسؤولة عن 50% من المنتوج القومي الاجمالي ، ولاهمية هذه الشريحة من المصالح اقامت وكالة المصالح الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد مراكز " معوف " لتقديم المساعدات ودعم هذه المصالح ولتطوير نجاحها . هذه المراكز منتشرة في مختلف أنحاء البلاد ، وتقدم خدماتها لهذه المصالح .

ما هي الخدمات التي تقدمونها لأصحاب المصالح؟
الخدمات التي تقدمها مراكز "معوف" متنوعة . في البداية نحن نعقد لقاء تشخيص مع صاحب المصلحة ، ومن خلال هذا اللقاء نتعرف على الشخص نفسه وعلى مصلحته ، ونضع أيدينا على نقاط الضعف في المصلحة ونقاط القوة فيها ، وبناء على ذلك نبني خطة عمل لمساعدته لتطوير المصلحة . ثانيا عندنا مجالات استشارة متنوعة تقدم على يد مختصين ومستشارين مهنيين ، كما ننظم دورات لتقديم المعلومات اللازمة لاصحاب المصالح لتطوير انفسهم ومصالحهم ، ونوفر مرافقة للحصول على تمويل ، كما نوفر لاصحاب المصالح الفرص للاشتراك بمؤتمرات مهنية تساعدهم وتدعمهم في سبيل تقوية مصالحهم التجارية المختلفة .

هل تقدمون خدمات معينة للمبادرين لاقامة مصالح تجارية ؟
للمبادرين يوجد لدينا برنامج مميز وحصري لـ "معوف" وهو يحمل اسم "لنبادر لاقامة مصلحة". البرنامج يشمل في البداية ، لقاء تشخيص للتعرف على المبادر وعلى الفكرة وعلى المشروع الذي ينوي اقامته ، يلي ذلك دورة 56 ساعة تعليمية موزعة على 12 لقاء ، من خلالها يتعلم المبادر على أسس بناء مصلحة ناجحة ، وايضا يشمل البرنامج 10 ساعات استشارة شخصية ومرافقة للحصول على تمويل ، وهذه رزمة الخدمات مقدمة باسعار رمزية جدا ، وهدفها تسهيل ومساعدة المبادر لتحقيق حلمه .

" للاسف الوعي غير كاف "

هل يوجد اقبال من قبل جمهور أصحاب المصالح لتلقي خدمات "معوف" ؟
"معوف" الطيبة اقيم قبل أقل من سنتين ، المشروع في بدايته ، لكن في هذه الفترة الصغيرة الكثيرون من اصحاب المصالح توجهوا الى "معوف" لتلقي الخدمات . في "معوف" الطيبة بشكل خاص بسنة 2015 كان عندنا ما يزيد عن 330 صاحب عمل توجهوا لنا لتلقي الخدمات ، واكثر من النصف كانوا مبادرين ، وكان عندنا مؤتمران ناجحان شارك فيهما ما يزيد عن 250 شخصا ، ونجحنا بفتح 5 دورات في مواضيع متنوعة منها "التسويق عبر الانترنت" و "الاستيراد والتصدير" و "ادارة الوقت " .

هل تشعرين أن أصحاب المصالح في الوسط العربي عامة وفي الطيبة خاصة لديهم الوعي الكافي حول سبل تطوير مصالحهم ؟
للاسف الوعي غير كاف ، واصحاب المصالح في الوسط العربي وفي الطيبة خاصة يفكرون ان المشاكل المالية هي فقط التي تواجه المصلحة ، لكن احتياجات المصلحة هي اكبر من ذلك بكثير ، فالمصالح بحاجة الى ادارة ناجعة ، ولتسويق مناسب ، ولمبيعات ولتعامل مع العمال والزبائن .

ما هي الصعوبات الاساسية التي تواجه اصحاب المصالح ، وهل تعتقدين ان المشاكل تنبع من السوق والزبائن ام من ادارة المصلحة نفسها ؟
المصالح الصغيرة تواجهها تحديات كبيرة وصعوبات كثيرة ، هناك مشاكل اكبر من ان يعالجها الفرد بنفسه ، مثل الوضع الامني ، والوضع في السوق بشكل عام ، والوضع الاقتصادي ، وهناك مشاكل تنبع أيضا من الادارة نفسها للمصلحة وبشكل خاص اذكر التحديات اولاً لقلة المعرفة في ادارة المصلحة ، والاجراءات القانونية الصعبة من تراخيص وتعامل مع المؤسسات الحكومية ، وايضا صعوبة الحصول على تمويل وخصوصاً من البنوك .

ما هو دوركم في تطوير وبناء مصلحة تجارية بادارة نسائية ، هل يوجد اقبال نسائي على خدماتكم ؟
النساء بشكل عام صاحبات المصالح نسبتهن قليلة جدا ، لكن المبادرات ولحسن حظنا يشكلن نسبة كبيرة من الذين توجهوا لنا . من بين عدد المبادرين لتلقي الخدمات من "معوف" ما يقارب 55% هن نساء ، والمشاكل التي تواجههن هي عدم المعرفة بشكل عام بادارة مصلحة واقامة مصلحة وسوق العمل نفسه .
نحن عن طريق الاستشارة الشخصية التي نقدمها عن طريق الدورات ، وخصوصاً ما ذكرته بالنسبة لبرنامج "لنبادر لاقامة مصلحة" كل هذه الادوات التي نحاول ان نريح السيدة المبادرة او صاحبة العمل ، ونقدم لها المساعدة بشكل شخصي ، حتى تنجح بتحقيق حلمها وتطوير مشروعها ومصلحتها.

نلاحظ أن هنالك نساء يستخدمن الانترنت عامة ومواقع التواصل الاجتماعي للعمل وتسويق منتجات حتى منها مأكولات ، ما رأيك بذلك ؟

ما هي النصيحة التي توجهينها لتلك النسوة ؟
اولاً الفكرة ممتازة انهن واعيات لطرق التسويق المطلوبة اليوم ، وهي تسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعبر الانترنت ، وليس طرق التسويق التقليدية ، لكن عملهن هذا ليس مدروسا وهو بحاجة الى تطوير ، واغلبية عملهن عبر الصفحة الشخصية لهن ، لذا انصحهن ان يدرسن الموضوع بشكل مهني ، عندنا دورات لكتابة تسويقية كيف يفتحن صفحة تجارية ، دورات تسويق عبر الانترنت ، ويمكن تلقي هذه الدورات عندنا في فرع "معوف" وتكاليف الدورات رمزية جدا.

" لا للاعتماد على الحظ "
هل من نصيحة لأصحاب المصالح لنجاح أعمالهم؟
نصيحتي لاصحاب المصالح ان لا يعتمدوا على الحظ ، وان لا يعتمدوا على نصائح لا مهنية ولا على التجارب ، لان لكل خطأ في ادارة المصلحة في المقابل له خسارة للمصلحة . انصحهم ان يتلقوا الاستشارة من أناس مهنيين ، وأن يدرسوا الموضوع وادارة المصلحة بشكل عام ، وأن لا يتركزوا في المشاكل اليومية بالادارة المالية ، وكل هذه الخدمات والمساعدات ممكن ان يتلقوها في مراكز "معوف" بتكاليف رمزية جدا.

ما هو المميز بخدماتكم ؟
المميز في خدماتنا انها خدمات مقدمة من قبل وزارة الاقتصاد ، وهي ممولة ، والتكاليف التي يدفعها من يتلقى خدمات المركز رمزية جدا ، والخدمات ملائمة بشكل شخصي للمصلحة نفسها ولصاحب المصلحة أيضا .

اذكري لنا قصص نجاح لاشخاص اقاموا مصالح بمساعدتكم ؟
في سنة 2015 افتتحنا 5 دورات لمبادرة لاقامة مصلحة ، وقد اشترك بالدورات ما يقارب 85 شخصا مبادرا ، حوالي 35 مبادرا منهم حققوا حلمهم وفتحوا مصالح مختلفة ، واستطيع ان اذكر هنا عدة مصالح مميزة ، منها لعزيز بلبل من باقة الغربية حيث افتتح مصنعا لغسيل السجاد ، ودكان "فالانتينو" لبيع الملابس الداخلية بادارة المحامي هلال جابر ، وكراج  "يوسف الناشف" في قلنسوة ، وغادة عاصي التي تبيع ملابس بتصميم هندي ، ومصمم الازياء عايد مصاروة ، وغيرهم الكثير.

هل هنالك تعاون بينكم وبين جمعيات او مؤسسات أخرى ؟
هناك تعاون بيننا وبين مكاتب العمل مع مراكز ريان ، مؤسسات الرفاه الاجتماعي في الطيبة والطيرة وقلنسوة ، ومع البلديات ، وكليات للتاهيل المهني .














لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من مصالح ومبادرات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق