اغلاق

لئوميت طمرة تتميز بأطبائها وبخدماتها الذهبية

يحتضن صندوق مرضى لئوميت طمرة أفضل طواقم العمل الطبية المدعومة بعيادات مزودة بأحدث المعدات والآليات المتطورة لمنح المرضى والمنتسبين أرقى الخدمات العلاجية


مدير عيادة لئوميت طمرة محمد عواد

التي تعتمد على الخدمة الشخصية والإنسانية للمريض، من خلال نجاعة العمل وسرعة في الخدمة وتحديد الأدوار والمراجعات للأطباء المختصين، ليكون المنتسب في جلّ اهتمام الطاقم الطبيّ والإداريّ والسكرتارية.
وتحمل عيادات لئوميت في طيّاتها رزمًا متعددة من الخدمات والعيادات التي تقدّم خدمات علاجيّة لا تضاهى من خلال طبيب عائلة، طبيب أطفال، طبيب جلد، طبيب أنف أذن وحنجرة، طبيب عظام، طبيب نساء، طبيب عيون، طبيب قلب، طبيب أعصاب وجراح، طبيب أمراض باطنية، طبيب المسالك البولية  وأخصائية تغذية، إلى جانب معهد التصوير الأشعة والخدمات العلاجية للنساء والأطفال والمتابعة الشخصية للمريض من خلال طاقم السكرتارية والإدارة.
 
الطبيب إبراهيم عواد فضّل طب العائلة على الاختصاص  
إن أكثر ما جعل الطبيب إبراهيم عواد يستمرّ بعمله كطبيب للعائلة وعدم تحقيق حلمه بدراسة مجال التخصص بالجراحة، هو حبّه للناس والإنسانية والتعامل الشخصي مع المرضى،  حيث خشي أن يفقد عنصر التواصل وخدمة كل أطياف المجتمع.
اِنطلق عواد في مشواره الأكاديمي والتحق بالجامعة لدراسة الطب عام 2006، والتجربة الجامعية والدراسيّة كانتا بالنسبة له بمثابة مغامرة، فما أن أنهى دراسته وتحضر لامتحانات الدولة قرّر دخول القفص الذهبيّ والزواج والتأهل ليكون طبيبا بعد أن اجتاز امتحانات الدولة بنجاح وحصل على رخصة مزاولة المهنة.
رغم الضغوطات والالتزامات وكثرة التحديات، يقول الدكتور عواد: "استطعت أن أجتاز هذه الفترة بنجاح دون أن أشعِرَ أي فرد من عائلتي بأنني تحت ضغوطات، وتنقلت بعملي كثيراً بعياداتٍ بالمنطقة وصولا إلى منطقة الجولان، وأوصى الكثيرون علي للعمل بعيادتهم، إلا أن حضوري وعملي في لئوميت طمرة له ميّزة خاصة، كونك تشعر أنك تخدم أهل بلدك، وهذه الفترة تختلف عن مرحلة التمرّن فأنت الآن الطبيب ،والجميع ينتظرون منك الخدمة والعلاج".
ويشعر الدكتور عواد بأنه بميدان عملٍ مميّز ويرى به التنوع العجيب، فما يوحّد هذا العالم العلاجي هو أمر واحد وهو خدمة المرضى  بأفضل وأرقى وجه وتفانٍ وإخلاص وأبعاد إنسانية، فلا أجمل من هذا الشعور الذي ترى به المريض يبتسم حين الانتهاء  من علاجه.
 
طبيب عائلة في خدمة الناس والمجتمع
وحول عمله كطبيب للعائلة من خلال تجربته الأولى في ثلاث عيادات بطمرة وفي بطيرم بكرمئيل وبعيادات بهضبة الجولان، ومن ثم إلى صندوق طمرة لئوميت قال إن: "ما أحرص ونحرص عليه بصندوق طمرة لئوميت هو منح المنتسب القيمة الإنسانية، ننظر له بعيونه لنشعر به ولندرك وجعه، فهنالك فرق ما بين العمل بالمستشفى والعمل بعيادتك كطبيب عائلة، بالعيادة يأتيك المريض بألم أو بجرح أو بطفح أو تورّم، فعليك أن تعرف جيّدا من  الفحوصات والرؤيا التي تتبعها ما مرضه وأن تقوم بتوجيهه وإرشاده ، فالأمر ليس كالمستشفى، إذ تقوم بإجراء العلاجات الجراحية ويأتيك المريض بحالات مختلفة وأوضاع طوارئ".

معايدة المرضى في منازلهم وخدمة شخصية للعائلة
ويعتقد أن البعد الإنساني كما التعامل الشخصي له عوامل مهمة في نجاح الطبيب بمسيرته المهنية والاجتماعية، لافتا إلى أن معنى المصطلح خدمة شخصية، أن المريض أو المنتسب حين يصلني للحصول على الخدمة والعلاج فهو المحور والأساس في التعامل والتوجيه والخدمة ومتابعة ملفّه وعلاجاته والاستفسار عنه هاتفيا وأن تطلب ذلك زيارته بالمنزل ليشعر بأنك ليس فقط طبيبه بل أحد أفراد عائلته، وهذا التصرف من منطلق المسؤولية والقناعات والأيمان بأن المريض هو إنسان ويجب أن يحظى برعاية وعناية شخصية لتجاوز مرضه. 

ذكريات من العمل تبقى راسخة بالأذهان
 كثيرا هي التجارب الشخصية التي مرّ بها الدكتور عواد مع المرضى وبقيت راسخة في ذهنه، فالكثير من القصص الشخصية والحالات المرضية التي عالجها، فيذكر جيّدا حين وصل إليه شابٌ في الثلاثينيات من العمر وطلب خدمة علاجيّة بسيطة ألزمَته البحث في الملفّ الشخصيّ، عندها كشف النقاب عن مرض الشاب بالسرطان دون أن يكون لديه أي دراية بهذه الحقيقة.
يقول الدكتور عواد: "قرّرْت متابعته ومرافقته في مشواره العلاجي نظرًا لأنني أتابع كلّ مريض، لكن ما  دفعني أكثر هو معاناته الخاصة جرّاء هذا المرض الذي اكتشفه عن طريق الصدفة عن طريقي، وعليه أصبحت أرافقه وأوجّهه للعلاج والاستشارة وسُبل تعامله مع المرض".
وتابع: "بمرحلة ما وصلت إلى بيته بعد أن تمّ تسريحه من المستشفى وكانت الصدمة حينما رأيته يائسًا ومحبطا،  نظرت إليه وأدركت أنه ما زال يعاني من مرض أخر، فأمرته  أن يعود للمستشفى وتابعته بشكل مباشر وكانت صدمة كبرى حينما عرفت أنه توفي جراء معاناته مع مرض عضال لم يمهله طويلا".
رغم الفراق، يقول عواد: "إلا أنني ما زلت أتذكر كلماته وشكره وابتسامته وتقديره لي لدعمي له وإسناده خلال فترة العلاج، فنحن الأطباء علينا أن نحمل رسالة سلام وإنسانية وأن نقوم بمرافقة كلّ مريض وحالة ونتعامل معها كأنها الحالة الوحيدة التي نعالجها".

نصائح وإرشادات للمرضى والمنتسبين
هذه الحالة والتجربة دفعته للمثابرة والالتزام بتقديم النصائح والارشادات التوعوية  من أجل نمط حياة صحي، فهو يؤمن بأن درهم وقاية خير من قنطار علاج، وعليه تحدث الدكتور عواد قائلا: "أتوجّه للقراء ولجمهور لئوميت بأن يعتمدوا نهج حياة صحي، فالصحة والحياة وهبَنا إياها الخالق ولا بدّ أن نحافظ عليها".
وينصح أن يتمّ ذلك من خلال النظام بالطعام والشراب، اعتماد نمط حياة صحيّ بممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين، وكذلك عبر الالتزام بإرشادات الطبيب ومواصلة ومتابعة العلاج والفحوصات وتناول الأدوية بانتظام، إلى جانب تجنب أي مضاعفات أو مشاكل من شأنها أن تضاعف الحالة المرضية أو تعرقل المسيرة العلاجية.
 
للأهل والزوجة كل الشكر والتقدير
مسيرة النجاح هذه ما كانت لتتحقق إلا بدعم الأهل والأسرة، إذ وجّه الدكتور إبراهيم عواد رسالة شكر قائلاً: "أوجه رسالة شكر لأهلي الذين منحوني تلك المرافقة الكبيرة خلال تعليمي وخاصة بمرحلة زواجي حتى اجتيازي امتحان الدولة، وإلى زوجتي التي لم تبخل بمرافقتي والتعاون معي خلال امتحان الدولة فشكرا لهم".

خدمة المنتسب بسلم أوليات لئوميت والتواصل معه على مدار الساعة
كما الطاقم الطبي الذي يتفانى في الخدمة الإنسانية والعلاجية للمرضى والمنتسبين، كذلك هو حال الطاقم الإداري والسكرتارية، فهي حلقة وسلسلة متكلمة ومكمّلة للعمل الطبي والعلاجات وهي العين الساهرة والمتابعة للملف الشخصي لكلّ منتسب واحتياجات كلّ مريض وتكون دائما على أهبة الاستعداد لأي طارئ قد يواجه المريض، إذ تسهّل الطرقات وتذلل الصعوبات ليحصل المريض على الخدمة العلاجية بأسرع وقت ممكن.
ويقف وراء كلّ مؤسسة ناجحة بالتأكيد مديرٌ مجرّبٌ له خبرته، مدير صندوق مرضى لئوميت، محمد عواد حقق النجاح في العيادات والخدمات والتعامل مع المنتسبين، إذ يضع بسلم أولوياته خدمة المريض والمنتسب ومنحه الخدمات التي تمّيزه عن أي عيادة أخرى إلى جانب الخدمة الليلية الخاصة بعيادات لئوميت.
ويعمل المدير عواد من خلال المنصب الذي يشغله بفرع صندوق مرضى لئوميت في طمرة جاهدًا مع الطاقم المميز لتحقيق الرؤيا التي وضعوها نصب أعينهم، وهي إحداث ثورة في عالم الخدمات الصحية والطبية الأساسية، فأتت الفكرة من دراسة كلّ احتياجات المواطنين في المجال الصحي ودراسة النواقص الكثيرة للمواطن كي ينهض نحو فجر جديد ومنح رزمات خدماتية عديدة تمكن المواطن من تلقي كافة الخدمات داخل البلد ودون الحاجة للسفر خارجا وبعيدا.
ويرى المدير عواد ضرورة مواصلة مسيرة النهوض بالخدمات وتطويرها من أجل راحة المرضى والمنتسبين، إذ يدأب الطاقم على توفير خدمات علاجية ليلية على مدار أيام الأسبوع مشمولة بالتأمين الصحي لمنتسبي لئوميت.
ولأن الوقت لا ينتظر، تسعى إدارة لئوميت إلى تقصير مدة الانتظار للحصول على الخدمة الطبية فوقت الانتظار لطبيب العائلة وطبيب الأطفال، يقول عواد: "وقت الانتظار قصير جداً، إذ نضع نصب أعيننا  خدمة جميع أطياف المجتمع، من خلال توفير كافة الخدمات والتخصصات الطبية تحت سقف واحد".
وتتميز لئوميت طمرة في سرعة تعيين الأدوار وسرعة المتابعة والمعالجة للتوجهات والملفات ومتابعتها حتى إنجازها وتقديم الخدمة من خلال السرعة بالحصول على العلاجات، ومتابعة المريض وحثه على إجراء كافة الفحوصات، ومتابعة المرأة الحامل بكلّ مراحل تقدّم الحمل والولادة، إذ يعمل المركز وفق خطة عمل مباشرة مع المنتسب والتي ينفرد بها منتسب لئوميت عن أي صندوق أخر.

خدمة الاتصال المباشر والديجيتال
ويعتقد مدير الصندوق لئوميت طمرة أن الخدمة الشخصية تكمن بالاتصال المباشر ما بين المريض والطبيب حتى وهو ببيته، فالبرنامج الخاصّ الذي تملكه لئوميت يأتي لمتابعة المريض والإجابة على أي توجهات واستفسارات للمنتسب، وذلك عبر خدمة تحمل اسم "الاتصال المباشر"، التي تمنح المريض والمنتسب إلى لئوميت الميّزة الخاصة التي ينفرد بها عن أي منتسب لصندوق أخر.
ويدأب طاقم لئوميت طمرة على عقد جلسات دوريّة أسبوعية يتمّ من خلالها تقييم الأوضاع والتطورات ومعاينة مطالب المنتسبين وملاحظاتهم، إلى جانب تدعيم الطاقم الطبي والإداري والسكرتارية وتزويده بالآليات وورش العمل والمحاضرات التي تمكنه من مخاطبة المنتسب والتعامل معه واحتياجاته وتعزيز الخطاب المباشر ولغة الحوار وقيم الخدمات الشخصية والتعامل الإنساني ما بين أفراد الطاقم والمرضى.
 ولكل منتسب يقول المدير عواد: "معاملة مميزة تشعره بأن له طبيبا شخصيا، وذلك عبر تواصل مباشر مع الطبيب من خلال خدمة الديجيتال، إذ يقوم المنتسب بفحص كل ما يريد عن وضعه الصحي بهذه الخدمة، بل وطرح أي سؤال على الطبيب والذي يجب بدوره منحك الإجابة عليه خلال 24 ساعة".
وتضاف هذه الخدمة إلى خدمات أخرى ديجيتالية، مثل تطبيق لئوميت، الذي يستطيع المريض من خلاله الاطلاع على الفحوصات وإخراج جميع النماذج التي يريدها، فالمريض يمكنه إجراء كل الفحوصات الحيويّة بالصندوق وأهمها فحوصات الأشعة.

خدمات خاصة لجمهور النساء وقريبا عيادة للطب البديل
 وتتوفر في عيادات لئوميت طمرة خدمات العلاج الطبيعي وطبيبة للعائلة تسهّل التعامل والعلاج والخدمات الطبية للنساء، إلى جانب التحضير لعيادة الطب البديل خلال الفترة القريبة والتي ستكون لمرضى لئوميت خاصة، وتضاف هذه الخدمات لفحوصات مشاكل السمع والعلاج الطبيعي وخدمة فحوصات تطور الطفل، وكل هذه الرزم العلاجية والخدماتية تكون بأسعار مدعومة ومُمَوّلةٍ من صندوق لئوميت ما يعني توفير الوقت والمال على المنتسب.




الدكتور ابراهيم عواد

في اطار  ثورة الشفافية في لئوميت خدمات صحية، حصل اطباء فرع طمرة على علامة 94.1 .
من اليوم، يمكنكم رؤية ماذا يعتقد زبائن لئوميت حول الاطباء، الممرضات والخدمة في كل فرع وفرع تابع للئوميت في انحاء البلاد.
 

 اضغطوا هنا من اجل مشاهدة التدريج الذي حصل عليه فرع لئوميت في بلدكم



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من لئوميت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
لئوميت
اغلاق