اغلاق

اهال من منطقة الناصرة يعقبون على لقاء نواب عرب بالمقدسيين

بعد التصريحات الاخيرة حول زيارة النواب العرب من القائمة المشتركة ، د. باسل غطاس ، د. جمال زحالقة وحنين زعبي ، في اعقاب زيارتهم لاهالي الجثامين المحتجزة ،


اشرف اعمر

من اجل اعادة جثامين ابنائهم من اجل الدفن ، ومطالبة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال تصريحاته باجراء تعديل بالقانون لمنع مثل هذه الزيارات ، استقينا بعد ردود الفعل لاهال من منطقة الناصرة حول هذا السياق .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع د. رائد غطاس عضو بلدية نتسيرت عيليت قال : " نحن نشجب ونستنكر الحملة العنصرية التي يقودها رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ضد نواب التجمع من القائمة المشتركة والتي انضمت اليها للاسف كل الاحزاب الصهيونية بما فيها ما يسمى باحزاب اليسار ، حيث تحولت الى اوركسترا (  جوقة واحدة ) بقيادة نتنياهو للتحريض على النواب العرب الذين قاموا بواجبهم كمنتخبي جمهور بهدف انساني واحد ووحيد وهو تحرير الجثامين المحتجزة منذ عدة اشهر ، حيث قاموا بواجبهم الانساني ".
واضاف ، د. رائد غطاس : " ان دلت هذه الحملة التحريضية على شيء ، فانها تدل على عمق الازمة التي يعيشها نتنياهو وحكومته الذين بدلا ان ينسحبوا من الاراضي المحتلة ويعملوا على حل القضية الفلسطينية،  يبحثون عن ( اعداء ) جدد في الداخل الفلسطيني لصرف الانظار عن ازمتهم الحقيقية في القدس والاراضي المحتلة".
وتابع د. رائد غطاس : "  انهم يهدفون الى نزع الشرعية عن التجمع والنواب العرب وعن الاقلية الفلسطينية في الداخل ، استمرارا لتصريح نتنياهو الشهير،  بالانتخابات " ان العرب يزحفون الى صناديق الاقتراع " .

" مثل هذه الاجراءات التعسفية لن تثنينا عن مبادئنا الوطنية وانتمائنا الى ابناء شعبنا الفلسطيني "
من جهته اكد المواطن والناشط السياسي عبد الحكيم دهامشة ، قائلا : " لا شك ان هنالك هجمة شرسة على كل ما هو عربي في هذه البلاد ، وخاصة الحركات الوطنية والسياسية العربية ، فبعد الحظر الظالم للحركة الاسلامية، ها نحن نرى ان سهام العنصرية توجه نحو كتلة التجمع في القائمة المشتركة ، فزيارة النواب العرب من التجمع هي زيارة انسانية لاهال ثكلى لا ذنب لهم بما فعل ابناؤهم ، انني ادعو عبر منبركم الجماهير العربية الالتفاف حول قيادات التجمع والتضامن معهم لان موقفهم هذا مشرف ويجب الحفاظ عليه " .
واضاف عبد الحكيم دهامشة : " هنا اوجه رسالة الى رئيس الحكومة نتنياهو ، واقول ان مثل هذه الاجراءات التعسفية لن تثنينا عن مبادئنا الوطنية وانتمائنا الى ابناء شعبنا الفلسطيني والوقوف الى جانبهم من اجل تحقيق امنياته ومطالبه العادلة ، باقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف " .
الموطن اشرف اعمر ، قال : " استطيع القول هذه زوبعة بفنجان من قبل الحكومة الاسرائيلية التي تتحدث عن حرية التعبير والديمقراطية من جهة  ، ووضع قوانين كهذه وغيرها ، هي ضد الديمقراطية من جهة اخرى ،  نلاحظ في الاونة الاخيرة من الحكومة اليمينية الاسرائيلية بقيادة نتنياهو بانها تتجه باتجاه التمييز العنصري ضد العرب في البلاد ، مع ان هنالك بالوسط العربي الفلسطيني اصوات تنادي بان يكون السلام والتعايش مع الطرف الاخر وتقبله ، وسن مثل هذه القوانين وغيرها ستزيد من حالة الاحتقان وستبدد امال السلام بين ابناء الشعبين " .


عبد الحكيم دهامشة


د. رائد غطاس



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق