اغلاق

بركة يعرض قضايا الجماهير العربية في ندوة برومانيا

أحيت سفارة فلسطين في العاصمة الرومانية بوخارست، يوم التضامن مع الجماهير العربية، بندوة حضرها رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة،



ومسؤولون رومانيون، وممثلون من السلك الدبلوماسي وبينهم دبلوماسيين عرب.
وعرض بركة في كلمته المركزية، "الأوضاع السياسية والاقتصادية الاجتماعية، التي تواجهها جماهيرنا العربية نتيجة سياسة التمييز العنصري التي تنتهجها كل حكومات إسرائيل".
شارك في الندوة سفراء الدول العربية والصديقة وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين في رومانيا، وممثلون عن وزارة الخارجية الرومانية وعن الأحزاب السياسية الرومانية، كما شارك في الندوة ممثلو منظمات المجتمع المدني الروماني وممثلو الجالية العربية والإسلامية وأبناء الجالية الفلسطينية وممثلي مؤسسات إعلامية.
في كلمته أمام المشاركين، رحب سفير دولة فلسطين فؤاد كوكالي بالحضور، وشكر مشاركتهم وتضامنهم مع حقوق الشعب الفلسطيني في الداخل، كما وجه الشكر لرئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، الذي وصل الى بوخارست خصيصا للمشاركة في الندوة، كما رحب السفير أيضا بالناشط الإسرائيلي إيتاي إبشتاين المدافع المستمر عن الحقوق المدنية للشعب الفلسطيني داخل الخط الأخضر.

محمد بركة يعرض " الإجراءات العنصرية التي تتعرض لها جماهير شعبنا في الداخل "
عرض رئيس المتابعة بركة في كلمته المركزية، "الإجراءات العنصرية التي تتعرض لها جماهير شعبنا في الداخل والمتمثلة بالإجراءات القانونية الإقصائية، التي اتخذتها وتتخذها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، إجراءات تهدف الى تضييق الخناق على جماهيرنا وتحويل حياتهم اليومية أمر لا يُطاق، بدءا من مصادرة أراضيهم، ومرورا بالإجراءات التي من شأنها الحد من تطورهم كأفراد ومجموعات، الاجتماعي والثقافي والاقتصادي" .
وأطلع بركة المشاركين على "إحصائيات تدلل على السياسة العنصرية للسلطات الإسرائيلية تجاه المواطنين العرب في الداخل، إجراءات تقوم بها إسرائيل في ظل صمت عالمي مريب، صمت أدى ويؤدي لتشجيع إسرائيل بالمضي قدما بالقيام بمزيد من، مصادرة الأراضي، هدم البيوت، تهجير وشطب قرى فلسطينية، خاصة في النقب العربي، لغرض بناء مستوطنات جديدة" .
في نهاية كلمته، وجه بركة "نداء للعالم الحر الديمقراطي أن يصحو من كبوته ويمارس الضغط على الحكومة الإسرائيلية لكي تحترم حقوق شعبنا الفلسطيني في العدالة والمساواة وحقه على أرضه، أرض آبائه وأجداده والحفاظ على انتمائه القومي والثقافي" .
واستعرض الناشط إيتاي إبشتاين، في كلمته "تنكر السلطات الإسرائيلية لقرارات الأمم المتحدة الخاصة بحقوق السكان الأصليين. ورفضها التوقيع على المعاهدات الدولية بالخصوص، التي تعترف وترسخ حق السكان الأصليين على أرضهم وحقهم بممارسة حقوقهم الكاملة ضمن النظام السياسي القائم". وأشار الى "أن رفض الحكومات الإسرائيلية لهذه القرارات كان سببه ما نشهده حاليا، وما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من مصادرة الأراضي، هدم البيوت وقرى كاملة، وشرح للحضور بشكل موسع عن الإجراءات العنصرية الإسرائيلية في منطقة النقب، إجراءات تندرج تحت مسمى التطهير العرقي للسكان الأصليين، سياسة إسرائيلية قائمة ومستمرة منذ إنشائها في العام 1948 وقبل ذلك" .
وسبق الندوة معرض صور تعكس مدى العنصرية التي وصلت له الحكومة المتطرفة الدينية في إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني في الداخل وفي مناطق دولة فلسطين.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق