اغلاق

طلب للعليا لنقل القيق لمشافي رام الله بعد بوادر جلطة

قال المحامي اشرف ابو سنينة محامي الاسير الصحفي محمد القيق ، "ان طلبا قدم للمحكمة العليا يوم الخميس لنقل الاسير محمد القيق للعلاج في مشافي رام الله ،


الاسير محمد القيق

لرفضه تلقي العلاج في مستشفى العفولة ، خاصة بعد تردي حالته الصحية وتعرضه لبوادر جلطة قلبية ، في الايام الاخيرة ".
وتابع ابو سنينة :" ان المحكمة العليا لم تحدد بعد جلسة لمناقشة الطلب المقدم لها ، ونحن اليوم في مرحلة حساسة جدا ، فيما يتعلق بالوضع الصحي للاسير محمد القيق ".
ويخوض الأسير الصحفي محمد القيق اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 82 يوما، مصرا على تحريره من الأسر الإداري. كما رفض القيق قرار المحكمة العليا الذي جمّد الاعتقال الإداري، بدعوى أنه لم يعد قادرا على الحركة، وقال إنه يوقف اضرابه فقط بقرار وقف أسْره الإداري.
ويرفض القيق تلقي العلاج باي مستشفى اسرائيلي ، ويطالب بنقله الى احد مشافي مدينة رام الله لتلقي العلاج ، كما رفض القيق عرض النيابة العسكرية على محاميه اطلاق سراحه يوم 01/05/2016 ، مطالبا بانهاء الاعتقال الاداري فورا .
ويشار الى ان الأسير محمد القيق 33 عاما هو صحفي يعمل مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية، اعتقل عقب مداهمة منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني 2015، وتم استصدار امر اعتقال اداري له لمدة 6 شهور ، واعلن اضرابه عن الطعام يوم 25/11/2015 ، احتجاجا على اعقتاله الاداري .

القيق : " اعرف ان لي ابا واما واولادا وأخوض هذا النضال نيابة عن شعبي كله "
ونقل الشيخ رائد صلاح رسالة القيق : " لم أخض معركة الأمعاء الخاوية لشخصي ، لم أتحمل الجوع لشخصي ، اعرف أن لي أبا وأما ولي زوجة وبنات وبنين يتشوقون رؤيتي بينهم ، ومع ذلك خضت معركة الأمعاء الخاوية انتصارا لحرية شعبنا من لعنة السجن الإداري سيء الصيت من العصور المتحجرة للاحتلال البريطاني الزائل والذي سيتبعه إن شاء الله زوال الاحتلال الإسرائيلي".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق