اغلاق

نتنياهو: اتفقنا مع الاتحاد الاوروبي لاعادة العلاقات كما كانت

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة التي عقدت صباح اليوم في القدس: "توفي أمس اللواء (احتياط) يانوش بن جال وهو بطل إسرائيلي.


من خلال جلسة اليوم تصوير AFP

نجا يانوش من المحرقة في بولندا وهو لا يزال طفلًا وبعد أن كبر أصبح ضابطا برتبة لواء في جيش الدفاع الإسرائيلي. عندما كان قائدا للواء السابع المدرع إبان حرب يوم الغفران 1973، صد مع جنوده البواسل الهجوم السوري في هضبة الجولان وأنقذ بذلك دولة إسرائيل. ثلاثة أسابيع بعد ذلك كان يانوش وجنوده يرابطون على أبواب دمشق. لقد عرفته كقائد يتحلى بشجاعة وبرباطة جأش لا مثيل لهما. بالرغم من أنه علم أنه فريد من نوعه كقائد عسكري، لم يتميز بالكبرياء.  إنه علم كيف يعطي أدق الأوامر في ميدان القتال. وكنت على اتصال معه أيضا بعد الحرب وبعد سقوط شقيقي لأنهما حاربا معًا، كتفًا إلى كتف، في هضبة الجولان ثم خدما معًا عندما خدم شقيقي في الجولان. وهذه العلاقات الشخصية التي نشأن بيننا أصبحت أكثر توطيدا مع مر السنين. وأصيب يانوش بمرض قاس وهو أبدى نفس الشجاعة الهادئة. لقد كان يانوش إنسانا عظيما وطويل القامة والشعب اليهودي قد فقد أحدا من أعظم مقاتليه. رحمه الله" .

" اسرائيل اتفقت على اعادة العلاقات مع الاتحاد الاولروبي الى المسار السليم "
واضاف نتنياهو : " لقد اتفقت إسرائيل مع الاتحاد الأوروبي على إعادة العلاقات بينهما إلى المسار السليم. وفي المكالمة الهاتفية التي أجريتها خلال نهاية الأسبوع مع مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي السيدة فدريكا موغريني، سمعت منها أن الاتحاد الأوروبي يرفض مقاطعة إسرائيل بأي شكل من الأشكال وهي وصفت وسم منتجات المستوطنات كخطوة غير ملزمة لا تعكس الموقف الأوروبي حيال الحدود النهائية لدولة إسرائيل التي يمكن تحديدها فقط من خلال التفاوض المباشر بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني.
إسرائيل، كدولة تمثل القيم الديمقراطية، تستحق أن تحظى بدعم أوروبا وليس بانتقاداتها فقط وأعتقد أن هذه الخطوة مرحب بها. وبطبيعة الحال هذا لا يعني أنه لن تحدث هناك احتكاكات لأن هناك أشياء لا نتفق عليها وهذا لا يعني أيضا أنه لن تحدث هناك احتكاكات مع دول معينة داخل الاتحاد الأوروبي, مثلما توجد دول أوروبية تدعمنا وهي ليست بقليلة. ولكن قيام وزيرة الخارجية الأوروبية برفض الـ BDS ورفض فرض العقوبات الاقتصادية على إسرائيل على حد سواء يشكل بالطبع خطوة في الاتجاه الصحيح.
لقد سمعتم بالتأكيد الأخبار التي أفادت بأن نائب الرئيس الأمريكي بايدن يفكر بالقيام بزيارة لإسرائيل خلال الأيام القريبة المقبلة. يصل مساعدوه إلى إسرائيل اليوم لتحضير الزيارة. لم يحدد موعد بعد لهذه الزيارة ولكن من البديهي أن نائب الرئيس بايدن ضيف مرحب به في إسرائيل في كل وقت يقرر الوصول إلى هنا". كما جاء في بيان عممه
أوفير جندلمان
المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للإعلام العربي ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق