اغلاق

الاحتفال بـ ‘يوم الحب‘ بعيون أهال من الناصرة : هناك من يؤيد وهناك من يعارض!

تشهد محلات بيع الهدايا في مدينة الناصرة والمنطقة ، كما هو الحال في مثل هذه الفترة من السنة ، حركة تجارية نشطة وذلك على اثر التحضيرات لاستقبال " يوم الحب " ،


" دباديب " وهدايا اخرى ليوم الحب في الناصرة - بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما 

 اذ يعد "الفلانتاين داي " مناسبة ينتظرها المحتفلون به ويتبادلون خلاله الهدايا المتنوعة التي تمتاز معظمها بانها ذات لون أحمر ... بانوراما التقت بعدد من أصحاب المحال التجارية في الناصرة وسألتهم ان كان يوم الحب مناسبة تدب النشاط والحركة في محلاتهم ، وعن أبرز الهدايا التي يطلبها المحتفلون بهذه المناسبة ويقبلون على شرائها والتقت أيضاً بعدد من نساء الناصرة اللواتي تحدثن عن هذه المناسبة ....

" من الجميل الاحتفال بهذا اليوم "
هذه هي سمية ابو رحال صاحبة محل رحال للهدايا بالناصرة التي استهلت حديثها ، قائلة : " يوم الحب هو مناسبة يحتفل بها الكثيرون كل عام ، وهنالك من يؤيد الاحتفال بها ، كما ان هنالك من ينتقدها ".
وأضافت أبو رحال : " من الجميل الاحتفال بهذا اليوم ، باهداء هدية تعبيرية لكل شخص يحب الشخص الآخر ، وكل واحد يختار هدية حسب امكانياته المادية ، ومن تجربتي أرى أن أكثر المحتفلين بيوم الحب هم من جيل الشباب والمراهقين ، وأنا كصاحبة محل للهدايا تزداد لدي الطلبيات بالنسبة لهدايا يوم الحب ويزداد الاقبال على الشراء مثل "الدباديب" و "الشوكولاطة" و "الورود" ، وبالنهاية يوم الحب هو يوم ويمر ، لكن الحب الحقيقي يعيش كل يوم ".

" لا أحتفل بهذا اليوم "
من جانبها ، تقول سهام عابد من الناصرة:" يوم الحب هو احتفال أصله غربي ، وانا شخصيا لا اتبعه ولا أحتفل به ، فنحن كل يوم نعيش الحب ، والحب ليس فقط أن يحب انسان غيره ليوم واحد فقط ، لكن الحب هو حب الله ، وحب الوالدين والأبناء والأحفاد والأصدقاء ".
وأضافت عابد تقول : "قال الرسول صل الله عليه وسلم" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت " وانا قررت ان اخذ بحديث رسول الله وان اصمت ، لانني لن أتحدث أكثر عن هذه المناسبة التي يحتفل بها البعض ليوم واحد فقط ويحقد على غيره طيلة أيام السنة ".

" الحب يتجدد يوما بعد يوم "
من جانبها ، تقول جانيت بشارة من الناصرة : "انا اؤيد ان الحب يتجدد يوما بعد يوم ، يوم الحب هو عيد المحبة للعائلة والزوج والاصدقاء وليس فقط للعشاق ، والمسامحة هي اساس المحبة ، ونحن نستمدها من الله ، والاحتفال بهذا اليوم هو تأكيد على الاهتمام بيوم المحبة واعطائه الوقت والجهد للاحتفال به ، كل عام ونحن نعيش بحب وسلام ".

"تقديم الهدايا لزوجي وأولادي"
لبنى حوا عواد أدلت هي الاخرى بدلوها قائلة : "يوم الحب هو بالنسبة لي عيد المحبة ... المحبة  التي يجب أن تكون بقلوب الناس ، كل يوم وليس فقط  بيوم واحد ، لأن الحب أسمى معاني الوجود وأرقاها ، يوم الحب ليس فقط عيدا للعشاق ، لكنه يوم لكل الناس بأن تحب بعضها البعض ، القديس فلانتاين كان يساعد كل اثنين أن يحبا بعضهما البعض لكي يتزوجا في النهاية ، وأنا أحتفل بيوم الحب مع أولادي وزوجي ، وأنا أحب ألأجواء العائلية الدافئة وأحتفل بهذا اليوم في بيتي ولا أخرج للاحتفال خارج البيت ، حيث أقوم بصنع الكعك اللذيذ واهداء هدايا لأولادي وزوجي ".

"  اقبال من قبل المخطوبين والمتزوجين "
أما حافظ محروم صاحب محل "بارفوميليا آلاء " بالناصرة فيقول : " كعادتنا في كل سنة نتميز في هدايا يوم الحب ، وهنالك اقبال كبير على شراء الشموع ، و"الدباديب" ، والورود ، وكل سنة تظهر موضة جديدة مثل العلب المرسوم عليها كتابات ورسائل باللغة العربية اذ يوجد لدينا تشكيلة كبيرة ".
واستطرد محروم يقول : "يوجد اقبال من قبل المخطوبين والمتزوجين والمراهقين لشراء الهدايا لأحبائهم ، وبرأيي أنا كبائع في محل تجاري في أي مناسبة تكون نتماشى معها فنحضر الهدايا الملائمة لكل مناسبة ".


جانيت بشارة


لبنى حوا


سهام عابد


حافظ محروم


سمية ابو رحال





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق