اغلاق

في طبريا ... يوم دراسي للتعليم البدوي

أقيم منتصف الأسبوع في فندق " ريمونيم مينيرال " في طبريا يوم دراسي حول المسارات التربوية الجديدة ، وسبل النجاعة والانجاز التعليمي وذلك بمشاركة مدراء المدارس



 في التعليم البدوي ، ومدراء الاقسام في المجالس المحلية ومفتشي وزارة التربية والتعليم ... بانوراما التقت على هامش اليوم الدراسي بعدد من المشاركين فيه وسألتهم عن مدى أهمية مثل هذه اللقاءات والأهداف المرجوة منها ...

تقرير : عمر دلاشة مراسل صحيفة بانوراما


" متابعة التغييرات الكبيرة التي أدخلتها الوزارة على مناهج التعليم "
هذا هو د. محمد هيب مسؤول جهاز التعليم البدوي القطري في وزارة التربية والتعليم الذي يحدثنا حول اليوم الدراسي ، ويقول : " خُصص هذا اليوم لمدراء المدارس للتعليم البدوي ، مع المفتشين والمسؤولين الإداريين ، وكذلك مع مسؤولي التعليم في وزارة التربية والتعليم في القدس ، وذلك بهدف متابعة التغييرات الكبيرة التي أدخلتها وزارة التربية والتعليم على مناهج التعليم وطرائق التدريس ، والإدارة الذاتية للميزانيات من قبل مدراء المدارس ، وإعطاء المدراء مساحة كبيرة من الاستقلالية في الإدارة الذاتية".
وأضاف د. هيب : " اليوم تتلقى المدارس مئات آلاف الشواقل ، وهناك عمل مع المدراء ليس فقط من اجل ادارة المال ، إنما من اجل تحسين الأداء التربوي وصورة العمل ، لذلك رأينا من المناسب إقامة اليوم الدراسي لإعطاء المعلمين الأدوات المختلفة لتحسين الأداء وطرق العمل في التربية والتعليم "  .

هناك نقد على جهاز التعليم بصفة عامة ان التركيز على التحصيل العلمي دون تذويت التعليم ، ماذا تقول بهذا الشان ؟
د. محمد هيب : " التحصيل هو خلاصة العمل ، المعلم حين يعلم الطلاب لديه منهاج ومواد تعليمية ، والهدف هو تعليم هذه المواد وليس زيادتها ، لذلك قامت الوزارة بتقليص 30% من المواد التدريسية لتكون مساحة كافية للمعلم لتذويت المواد التعليمية والتربوية ، ويكون مجال أمام المعلم والطلاب ، والقدرة لتعليم المواد الدراسية وإكساب الطلاب كافة المهارات والمواد الدراسية ، وتزويده في هذه المهارات بأفضل ما يمكن لتمكين الطالب لدى تخرجه الاندماج في المجتمع الحضاري المتمدن في إسرائيل أو خارج إسرائيل " .

في قضية الإدارة الذاتية ، ألا يُخشى من قوة زائدة في أيدي مدراء المدارس ، ومن هي الجهة المراقبة لحسن هذه الإدارة ؟
د. محمد هيب : " هذا القرار اتخذ بعد نقاش طويل في الوزارة ، حول منح المدراء صلاحيات كانت بيد وزارة التربية والتعليم ، ووفقا للأبحاث العلمية والعالمية وما هو قائم في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، هناك خلاصة انه من الأفضل إعطاء المدير الحق في الإدارة الذاتية ، اليوم مدراء المدارس يتلقون أحيانا مئات آلاف الشواقل سنويا ، وهذه الصلاحيات ليس فقط إدارة المال ، إنما تحسين الأداء التربوي ووضع دورات استكمال لمعلمي المدارس ورفاهية الطلاب ، نحن لا نخشى من الإدارة الذاتية ، ونرى بان هذه القوة تعطى للمدير ، وهي تعطي بشكل مراقب وجيد حتى يتسنى للمدير استغلال الموارد بشكل مثالي .

هذا يعني أن هناك جهة مراقبة تعمل بشكل دائم مع مدراء المدارس ؟
من جهة نعطي للمدير الحق في التصرف المناسب ، لكن هناك خطوط عريضة يتمكن مدير المدرسة ان يتصرف ويحق له تقديم أفكار جديدة ، ومعا نعمل من اجل نجاعة العمل وتحسين الأداء .

" برامج عديدة تعمل على تحسين الأداء التعليمي لدى الطلاب "
من جانبه ، يقول مفتش التعليم البدوي د. موسى حلف : " هذا اليوم الدراسي يبحث سبل وطرائق التعليم الجديدة ، للعمل على تحسين تحصيل الطلاب ، فهناك تخطيط شامل للتعليم البدوي من أجل تحسين التحصيل ، وليس فقط تحسين التحصيل الرقمي وإنما أيضا التحسين التربوي والسلوكي لدى الطلاب ، والتربية على القيم الجيدة  ".
وأضاف د. حلف : " في هذا اليوم الدراسي انكشف المدراء على المستوى القطري حول برامج الوزارة الجديدة ، والمتعلقة بتحسين أداء المعلمين والمدراء ، ونحن نعمل على جسر الهوة بين التعليم البدوي وجهاز التعليم العام ، وهذا يأتي من خلال الأيام الدراسية التي تعمل على إكساب المدراء والمعلمين الأدوات لتحسين الأداء والنجاعة في العمل. هناك برامج عديدة في وزارة التربية والتعليم تعمل على تحسين الأداء التعليمي لدى الطلاب منها برنامج " التعليم ذو معنى " ، وهو برنامج متكامل يُعنى بكافة أجزاء جهاز التربية والتعليم على مختلف الوظائف في جهاز التعليم ، لتحسين أداء المعلم في المدارس وتحسين جودة المعلمين وهذا ينعكس ايجابيا على الطلاب " .

" التشديد على أهمية دور  معلمي اللغة العربية في المدارس "
مفتشة اللغة العربية د. راوية بربارة أدلت هي الأخرى بدلوها ، قائلة : " في هذا اليوم الدراسي قدمت محاضرة عن كل المستجدات في اللغة العربية من مرحلة الابتدائية وحتى الثانوية ، وخاصة المستجدات على برامج اللغة العربية وطرائق التعليم عن وضع المجتمع البدوي ، المدارس البدوية وجهاز التعليم البدوي في التحصيل في امتحانات النجاعة والنماء ، وكيف يمكن تحسين وضعنا في تعليم اللغة العربية للطلاب البدو ". واستطردت د. بربارة قائلة : " نحن نواجه في الفترة القادمة امتحانات دولية ستجرى في شهر نيسان ، وهنا نكاشف المدراء بما هو دورهم ودور المعلمين والمدرسين في تنشئة هذا الجيل المتنور لغويا ... هناك أهمية كبيرة للتنور اللغوي في كافة مراحل التدريس ، ويجب تعزيز دور المعلم والمدرسة ، وإشراكهم في عملية الإصلاح التي دعت اليها الوزارة ، فيما يسمى خطة الإصلاح الجديدة 70% منهاج و30% في التقييم البديل والتقييم المدرسي ، وكل ما تقوم به الوزارة على صعيد المستجدات في اللغة العربية ".
وتابعت د. بربارة قائلة : " كما تناول اليوم الدراسي الحديث عن برنامج التعليم ذي معنى ، حول الإنسان المتعلم وهو الإنسان المتنور وأهمية تعليم اللغة العربية قبل كل شيء لأنها لغة التفكير ولغة الأم واللغة التي يتلقى فيها الطالب كل بقية العلوم والمواد ، ومن المهم التشديد على دور معلمي اللغة العربية بشكل عام وأهمية دور معلم اللغة العربية في المدرسة " .

" مثل هذه الأيام الدراسية تكشف المدراء على برامج الوزارة الجديدة "
ويقول المربي عفيف خطيب مدير المدرسة الابتدائية في العزير حول أهمية الأيام الدراسية لرجال التربية والتعليم :" مثل هذه الأيام الدراسية تكشف المدراء على طرق وبرامج الوزارة الجديدة ، ولها دور هام وكبير في إثراء المدير والمعلم ، وهو ما يساعد المدير في اكتساب مهارات ينقلها بدوره إلى المعلمين ".
وتابع خطيب يقول : " نحن نريد تكثيف مثل هذه الأيام الدراسية لأهمية دورها في إكساب المدراء مهارات جديدة ، واطلاعهم باستمرار حول كافة البرامج وطرائق التدريس الحديثة التي تعدها وزارة التربية والتعليم لتحسين النجاعة في المدارس " .


راوية بربارة


عفيف خطيب


محمد هيب


موسى حلف

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق