اغلاق

ريفلين يلوم الكنيست على قانون الابعاد ويلوم المبعدين

في اول تعقيب له اشار رئيس الدولة رؤوفين ريفلين بعد الاعلان عن ابعاد اعضاء كنيست عرب عن الكنيست ضمن القانون الجديد الذي يسمح لاعضاء البرلمان بالتصويت،


تصوير مارك نايمان 

على ابعاد اعضاء من صفوفها ان القانون اثم ويمس بجوهر الكنيست التي هي بمثابة السيادة العليا التي اقرها المواطنون وليست السيادة ذاتها.

"علينا ان لا نعطي الكنيست ان تكون السلطة المعاقبة او لجهاز تحقيق، وضعية كهذه تشوه ببنيتها"
جاءت اقوال ريفلين التي تلوم الكنيست على هذا القانون بحفل تتويج الكتاب الجديد للدكتور يوعاز هندل "بالارض غير مزروعة" والذي اقيم بمركز بيغين ، فقد بدأ ريفلين كلامه قائلاً بضحكة:" رئيس الدولة ورئيس الكنيسيت اختيروا من قبل الكنيسيت وبهذا تستطيع الكنيسيت طردهم!، فبالسنة الاخيرة خشيت ان اكون اول من سيمر بهذه المغامرة على جلده، ولكن عكس ما يأتي على رئيس الدولة عم اعضاء الكنيست انفسهم، وقانون ابعادهم قانون خاطئ واثم، فعلى اعضاء الكنيست المشتبهين بمخالفات اجرامية ان تسحب حصانتهم من قبل المستشار القضائي للدولة ويجب ايجاد مسار قضائي لهم بجريمتهم بعد ازالة حصانتهم، ويجب منع الكنيست التي انتخبت من قبل الجمهور ان تقوم بتوقيف عمل موظفي الجمهور الذين انتخبوا عبر الجمهور فعلينا ان لا نعطي الكنيست ان تكون السلطة المعاقبة او لجهاز تحقيق، وضعية كهذه تشوه ببنيتها ولزمن طويل ، والمتضرر الوحيد هي دولة اسرائيل".

ريفلين يصف زيارة اعضاء الكنيست العرب لاهالي  منفذي العمليات " ببصقة بوجوه الاسرائيليين العرب واليهود "
رئيس الدولة رؤوفين ريفلين لم يتساهل كذلك بخطابه مع اعضاء الكنيست العرب الذين زاروا اهالي منفذي العمليات بل كان خطابه صعباً للغاية وطالب بمعاقبتهم عبر القانون وليس عبر الكنيست وقال:" عندما يزور ثلاثة اعضاء كنيست اسرائيليين اهالي ارهابيين، وان يبصقوا بوجوه الشعب الاسرائيلي، ويبصقوا بوجه العائلات الثكلى ، بل يبصقوا بوجه هؤلاء الذين ان يحسنوا العلاقات بين العرب واليهود بالدولة". كما جاء بخطاب ريفلين .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق