اغلاق

الصالون الأدبي في يافة الناصرة يناقش رواية دنيا للأديب عودة

استضاف المركز الجماهيري في يافة الناصرة هذا الأسبوع، ضمن فعاليات الصالون الادبي في قسم الثقافة، ندوة بمناسبة صدور رواية "دنيا" للأديب والكاتب الصحفي


صور من الندوة

عودة بشارات، ابن بلدة يافة الناصرة.
وقد شهدت الأمسية حضورًا واسعًا من مختلف الشرائح لأهالي يافة الناصرة وبحضور رئيس وأعضاء المجلس المحلي والعديد من الشخصيات الفاعلة على الساحة الأدبية والعامة في المجتمع الفلسطيني في البلاد.
تولت عرافة الأمسية المربية نجوى سليمان التي أبدعت إدارة الندوة، فهنات في كلمتها الكاتب على صدور روايته التي اختزلت قضية شعبٍ عانى من التخبطات والتناقضات في العديد من محاور حياته. وتطرقت الى براعة الكاتب في تصوير واقعنا في قالب روائي مشوّق يُظهر تشابك الاحداث والعلاقات في المجتمع العربي الفلسطيني في البلاد.
بعد ذلك قدم رئيس المجلس، المحامي عمران كنانة، تحية أشاد فيها بالأديب ابن يافة الناصرة الذي طالما ابهرنا كقُرّاء في أسلوبه الممتع في سرد الواقع القريب لمجتمعنا العربي الفلسطيني على مدار تاريخه، بجوانيه المختلفة، وان كانت مؤلمة.
وبدورها شكرت مديرة المركز الجماهيري، عبور طه رزق، الجمهور على حضوره ودعمه للكاتب في مشواره الادبي وتحدّثت عن عودة بشارات كمثال لها منذ طفولتها وتطرقت لأهمية المقالات السياسية التي يكتبها واعتبرتها مصدرا لتوسيع ثقافتها السياسية وتعزيز مواقفها الوطنية كأبنة لهذا الشعب في هذه البلاد.

عبور طه رزق تطرق الى دور المركز الجماهيري في تشجيع البرامج الثقافية والأدبية
وتطرقت السيدة عبور طه رزق الى دور المركز الجماهيري في تشجيع البرامج الثقافية والأدبية في البلدة من خلال المبادرة اليها والمساهمة بتنظيمها. هذا وقد دعت الحضور للمشاركة في كافة البرامج والفعاليات التي يُقيمها المركز لمختلف الشرائح في يافة.
بعدها دُعي الكاتب والناقد الادبي الدكتور محمد هيبي لإلقاء كلمته وطرح تحليله ونقده الأدبي حول الرواية. قال الدكتور هيبي :" إن الكاتب استطاع تصوير حالة شعبنا بتفاصيل متسلسلة ومتشعبة عن طريق احداث وشخصيات ممتدة من فترة ما بعد النكبة مرورا بالأحداث المركزية ومفارق الطرق المهمة لشعبنا الفلسطيني وصولا الى أيامنا هذه".
وقد أشاد الدكتور هيبي بالكاتب بوصفه الدقيق للشخصيات، حيث تمثّل كلٌّ منها حياة شعب بقي في ارضه وعلاقاته مع السلطة وحتى علاقاته الاجتماعية. كما أشاد بإجادة الكاتب بتناول دور الحزب الاشتراكي الديمقراطي المهم والمؤثر على نضال وبقاء وثقافة العرب في الدولة. وقال :" إن الكاتب ذو معرفة دقيقة بتفاصيل الحياة لمجتمعنا وساهم مساهمة واضحة وجليّة في تثبيت وتوثيق ومضات جميلة وأصيلة في تراثنا الشفوي، الذي تجلّى بذكر والتقاط العديد من المفردات والجُمل الشعبية ذات الدلالات الخاصة بمجتمعنا المحلي والمنتشرة في كل فصول الرواية" .
وكان آخر المتحدثين الاديب عودة بشارات فشكر المركز الجماهيري على استضافته للندوة، وعبر عن عميق شكره للمتحدثين، وقال :" ان هنالك الكثير مما يمكنه الاستفادة من طروحاتهم". وطرح بشارات عددًا من القضايا المركّبة والمتشعّبة الواردة في روايته مُظهرا سؤالًا صارخًا حول "مفهوم الانتماء للمكان وأن هنالك من بين شبابنا من يهرب من واقعه المرير وبذلك يثبتون سلبيتهم وعجزهم من إمكانية إحداث التغيير أو حتى السعي نحو تحقيق الآمال على تراب وطنهم" .
يُذكر ان الحضور أثنوا على الأمسية ومضمونها ودور القائمين عليها في المركز الجماهيري يافة الناصرة الذي  يؤكّد بدوره يوما بعد يوم على هدفه البارز في توفير كافة الإمكانيات من أجل التقدّم نحو مجتمع مثقّف, راقٍ ومبدع. وذلك من خلال إقامة برامج وفعاليات اجتماعية وثقافية لكافة شرائح المجتمع اليافاوي.





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق