اغلاق

المزيد من المعاناة ليونايتد في الدوري الاوروبي

تلقت آمال مانشستر يونايتد في إنقاذ موسمه المتردي ضربة أخرى بعد الهزيمة 2-1 أمام ميتيلاند الدنمركي في ذهاب دور 32 للدوري الأوروبي لكرة القدم يوم أمس الخميس.

 

وفي ظل حالة الكآبة المسيطرة بالفعل على بطل أوروبا ثلاث مرات بعد موسم سيء إلى حد كبير تبدو أفضل فرصه في العودة لدوري أبطال اوروبا الموسم القادم على المحك الان.
وكان من المفترض أن تكون المواجهة سهلة ليونايتد مثلما كانت لبروسيا دورتموند وأشبيلية حامل اللقب بعد أن فاز الفريقان بسهولة في مستهل أدوار خروج المهزوم بالدوري الأوروبي.
وحقق جاري نيفيل مدافع يونايتد السابق انتصارا نادرا عندما سحق فريقه بلنسية ضيفه رابيد فيينا 6-صفر. وتعادل توتنهام هوتسبير 1-1 مع مضيفه فيورنتينا بينما اكتفى ليفربول بالتعادل بدون أهداف خارج ملعبه مع اوجسبورج.
وتلقى يونايتد هدفا في الدقيقة 77 عندما وضع البديل بول اوناتشو الكرة في الشباك بتسديدة منخفضة من داخل منطقة الجزاء.
وكانت النتيجة ضربة قاسية أخرى ليونايتد. ويحتل فريق المدرب لويس فان جال المركز الخامس في الدوري الانجليزي الممتاز رغم أن امكاناته المالية تفوق الموارد الهزيلة لميتيلاند.
ووفقا لأحدث تقاريره السنوية تبلغ قيمة كل تشكيلة ميتيلاند 55.6 مليون كورونا دنمركية (8.27 مليون دولار) وهو مبلغ أنفق يونايتد مثله 18 مرة خلال فترة الانتقالات التي سبقت انطلاق الموسم.
ووضع ممفيس ديباي - وهو واحد من أغلى صفقات يونايتد واشتراه مقابل 20 مليون جنيه استرليني من ايندهوفن قبل بداية الموسم - الفريق الانجليزي في المقدمة في الدقيقة 37.
ورد ميتيلاند قبل دقيقة واحدة على نهاية الشوط الأول عندما استفاد بيوني سيستو من خطأ لقائد يونايتد مايكل كاريك ليسجل بتسديدة منخفضة.
وقال كاريك "مستوانا اليوم لم يكن جيدا على الاطلاق ويجب أن يصبح أفضل. تسببنا في الكثير من المشاكل التي واجهناها ".




لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق