اغلاق

الناصرة .. هل من امل ؟ بقلم : هاني نجم

نسمع في الاسبوع الاخير حديثا ايجابيا في المدينة حول مفاوضات رسمية وحقيقية بين قائمة ناصرتي والجبهة وجميع القوى السياسية الاخرى في المجلس البلدي ،


هاني نجم

هذه الاخبار تثلج صدور الكثير من ابناء المدينة الغيورين على مصلحتها وعلى بقائها منبرا وطنيا ، ثقافيا وتربويا لجميع العرب الفلسطينيين في الداخل .
منذ فترة طويلة وقبل الانتخابات تحدث الكثيرون عن ائتلاف شامل يسعى لبلورة برنامج عمل  توافقي يدمج بين الافكار والقدرات المختلف لجميع القوى المشاركة والفاعلة في المدينة وانا شخصيا كتبت اكثر من مقالة تحتوي على افكار  لمفهوم العمل المشترك وعن تقسيم الوظائف والمسؤوليات لضمان خدمة المواطن ونجاعة العمل البلدي ، وبالاساس اعتمادا على القدرات الشخصية لكل مجموعة مشاركة . هذه الافكار وغيرها لمجموعة كبيرة بحثت عن مصلحة المدينة وليس مصلحة الاحزاب لاقت اذنا صاغية من المواطن ، لكنها للاسف لم تؤخذ على محمل الجد بين الاحزاب، وكل طرف ادعى رغبته في الائتلاف ، لكن كبرياؤه رفض ان يبدأ هو بالحديث الرسمي لانه بذلك يبرهن ان محاولاته الغاء وتكفير الطرف الاخر خاطئة ولا تصب بمصلحة المدينة .
ان الماضي زمان لا يمكن ان نؤثر عليه ، لكننا نتعلم منه ونستخلص العبر ،  لذلك الحديث عن عمل مشترك لانجاح برامج تنموية في المدينة هو امر غاية في الاهمية ويلاقي ترحيبا من غالبية ابنائها ، لكن ان يكون هذا الحديث مجرد مرحلة اخرى لفقاعات اعلامية هدفها ايجاد الفوارق ونقاط الاختلاف دون محاولة التجسير الحقيقي بينها ، فان الامر خطير للغاية ويمكن ان يعيد التوتر للمدينة بعد ان هدأت بعض الشيء .
المطلوب من جميع القياديين اخذ الحذر والحيطة من كافة المحرضين واصحاب الافكار التكفيرية والتخوينية التي تلغي الاخر وتقزم من قيمته وكيانه ، هذه الشخصيات تدمر مجتمعنا وتؤدي الى تقسيمه لفئات متناحرة فبدلا ان تتركز في البحث عن مصلحة المدينة الحقيقية تبدأ باستثمار كل الجهود من اجل محاربة الاخر .

" الاخطاء موجود وكل طرف يمكنه ان يحارب الطرف الاخر بها "
لا بد ان الاخطاء موجودة وان كل طرف يمكنه ان يجد الكثير منها من اجل محاربة الاخر ولكن هل الهدف هو المحاربة ام محاولة المساعدة من خلال تقديم انتقادات بناءة ليس لمجرد الانتقاد انما من اجل التصحيح ، الحذر والتقدم ، وطبعا هنا مطلوب من الطرف الاخر ان يصغي يحترم ويناقش بشكل موضوعي تلك الانتقادات والنصائح من اجل اتخاذ قرارات سليمة مقبولة وتوفيقية في كل موضوع .
ان العمل البلدي وتنظيم اعمال الاقسام المختلفة يؤثر بشكل مباشر على حياة المواطنين في المدينة . ان قرارات وخطوات اقسام الهندسة، التربية، الشؤون الاجتماعية وغيرها تعتبر مصيرية للكثير من المواطنين ، لا بد ان تقوم البلدية ببناء اجسام مراقبة مهنية وتطوعية لتقدم النصيحة وتتأكد ان قرارات وخطوات هذه الاقسام ومندوبيها هي قرارات موضوعية غير شائبة ونابعة من مواقف مهنية ضميرية تعود حقا بالفائدة للمواطن ، وليس من اجل مرائب او افكار شخصية ضارة .
ان اهل الناصرة تبحث عن الامل ، وترغب بوحدة حقيقية تمتد قواها من تواصل حقيقي مع كافة ابناء المدينة، ومع تشاور مباشر ومستمر مع ممثلين عن كافة الاحياء وكافة القطاعات العلمية الثقافية الصناعية التجارية وغيرها . المصلحة في النهاية مشتركة ومدينتنا غالية والقيادة الحقيقية هي تلك التي تعرف معنى التسامح والتجاوز وتعرف كيف تحوي الجميع بتواضع ومحبة واحترام وتقدير متبادل .

 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق