اغلاق

مسيرة منظمة بطلابها باعدادية وادي النسور ام الفحم

انطلقت من ساحة مدرسة وادي النسور الاعدادية مسيرة منظمة حاشدة بطلابها ( ممثلي طلاب المدرسة ) ورافقهم ثلة من المعلمين والمعلمات، وقد ارتدوا لباسا موحدا ،



كتب عليه شعار " مدرستي وادي النسور ، حنان وأمان على مر الزمان " ثم  جابوا شوارع المدينة وهم يقدمون للناس  الحلوى المرفقة بكتابات وشعارات وحكم ، ورفعوا شعارات تنادي بالتعاون والتسامح والنظافة، فارتفعت هتافاتهم داعين للتمسك بهذه القيم وتنميتها .
كما أبدوا من خلال هتافاتهم وشعاراتهم محبتهم السرمدية وتعلقهم بمدرستهم الدافئة وادي النسور !!  والجدير بالذكر أن هذه المسيرة هي فعالية من سلسلة فعاليات مشروع " البيت الدافئ " الذي انطلقت به مدرسة وادي النسور هذا العام  ويشرف عليه طاقم التربية الاجتماعية ، اﻷستاذ ابراهيم جبارين والمعلمة سائدة عباسي والمعلمة سهام عثامنة ، وهدفه خلق بيئة تعليمية خلابة ، دافئة وملائمة للجميع ، كما وينادي المشروع ويحرص كل الحرص على تنمية القيم الفطرية فينا تبعا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " ان الله جميل يحب الجمال ، طيب لا يقبل الا طييا ، نظيف يحب النظافة ...".    وانتهت المسيرة بزيارة لمدرسة اﻷقواس الابتدائية  بهدف نشر دعوة طلاب المدرسة  وطاقمها وطرح فكرة تبني المشروع وأن  تكمل مدرسة اﻷقواس المسيرة معهم يدا بيد ؛ ايمانا منهم بأن   " العبء الثقيل اذا توزعته رقاب القوم خف على الرقاب "   فحثوهم على العمل به لما به من أهمية كبرى في رقي المجتمع وتطوره. فقد رحب مدير مدرسة اﻷقواس محمود جبارين بالفكرة واعدا بأنه سيتبنى المشروع مم فيه من أهمية للطلابنا ومجتمعنا .

" ارتأينا أن ننشر دعوتنا هذه على جميع المدارس وكنتم أنتم ( مدرسة اﻷقواس ) خير مدرسة نستهل بها مشوارنا "
تخللت الزيارة فقرات عدة توضح الهدف من الزيارة ؛ فقد افتتحت بتلاوة عطرة من القرآن بصوت الطالب محمد سامي واختتم القراءة باﻵذان والتكبير وتبعته الطالبة تالا جبارين بدورها رئيسة مجلس طلاب وادي النسور ، لقول كلمتها موضحة أهمية التعاون بين المدارس واستمرارية العمل بينهما وأضافت قائلة " لقد ارتأينا أن ننشر دعوتنا هذه على جميع المدارس وكنتم أنتم ( مدرسة اﻷقواس ) خير مدرسة نستهل بها مشوارنا ايمانا منا بأن مدارسنا هي بيوتنا الدافئه وعلينا أن نحافظ عليها وعلى كيانها " . كما وقدمت الطالبة غيداء جبارين من الصف السابع ي قصيدة تدعو الى التعاون والتعاضد  . وشارك الطالب محمد سامي  الصف التاسع د مرة أخرى ، بالقاء قصيدة من تأليف الشاعرة القديرة والزميلة المبجلة اسراء محاميد ، ومطلعها مدحا للمدرسة وحسن استضافتهم وأخلاقهم السامية ، مادحا سيدها (مديرها ) اﻷستاذ محمود  جبارين وروحه الطيبه ، واختتمها بسلام مدير مدرسة وادي النسور اﻷستاذ بسام جبارين مظهرا مدى محبة الطلاب له الذي لطالما كان وما زال اﻷب الحنون والقلب الدافئ !! ومن ثم اختتمت بقراءة الشاعرة اسراء محاميد لقصيدة " نسور أطل أوان الرحيل "  من ديوانها اﻷول " وطن على شجن . واستطردت مفصلة  سبب وهدف زيارتنا متحدثه عن مشروع البيت الدافي الذي لاقى اهتماما كبيرا من جميع الطلاب ولا سيما طاقم مدرسة وادي النسور واﻷهالي كذلك ، وصدح صداه عاليا  في مدرسة وادي النسور وأرجائها.   فنتائجه العظيمة  تكللت حتى اﻵن بالنجاح. وقبل أن يرحل زوار مدرسة اﻷقواس، قاموا بجولة قصيرة داخل المدرسة ومن ثم زيارة  صفوف الأوائل  لتقديم الهدايا الرمزية لهم ، وقبل المغادرة   قدموا في نهاية الزيارة هدية  متواضعه للمدرسة لتبقى ذكرى لديهم ، وهي عبارة عن مجموعه قصصية استلمها مدير المدرسة اﻷستاذ محمود وهو يبدي سروره وبهجته من هذه اللفتة الرائعة .



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق