اغلاق

مشروع ترفيهي للاقليات في سلاح البحرية الاسرائيلي

قال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي " انه وفي الاسبوع الماضي انتهى المشروع الترفيهي الأول من نوعه لابناء الأقليات في سلاح البحرية الذي يربطهم باللغة العبرية،


تصوير الجيش الاسرائيلي

بذراع البحر وحماية البلاد، فتحت عنوان "مرتبطون بالمهمة عن طريق اللغة " اجري الاسبوع الماضي للمرة الأولى برنامج ترفيهي لمدة اسبوع  لابناء الأقليات في ذراع البحر،  تتناول هذا البرنامج دراسة اللغة العبرية وتعزيز المعرفة  لدى الجنود، بحيث دارت الدراسات بين دروس في كيفية كتابة وثائق باللغة العبرية وبين دروس عن الحروب الاسرائيلية والشخصيات التاريخية. الجنود الناطقون باللغة العربية يخدمون في جميع وحدات  ذراع البحرية وينتمون الى ديانات وشرائح مختلفة منهم دروز  وبدو ومسيحيون ومسلمون".

مشروع هادف يعمل على الاندماج بشكل افضل
واضاف الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي : " يسمح المشروع للجنود الناطقين بالعربية الحديث ، التعلم والاندماج بشكل أفضل في المجتمع " . " يتعلم الجنود الكثير ويتمتعون باستراحة من الروتين، بهذا فانهم يفهمون انه يتم الاستثمار بهم وبمهاراتهم ويفكرون عنهم"، قالت مبادرة المشروع، الرقيبة شاي غباي. "تمكننا هذه الورشة من تعزيز جنود من شرائح مختلفة بحاجة إلى تحسين معرفة واتقان اللغة العبرية. نحن نعلمهم المهارات المختلفة، ابتداء من كتابة السيرة الذاتية والتاريخ وحتى تعلم تراث المعركة".
وفي هذا السياق قال نائب رئيس قسم شؤون القوى البشرية في سلاح البحرية، المقدم غاي ليتر: "العلاقة بيننا وبين القطاعات والشرائح الناطقة بالعربية هي علاقة قوية، وبالتالي نحن نعمل على تعزيز وربط الجنود في مهمة الدفاع عن الدولة. الجنود الناطقين بالعربية هم جزء مهم من ذراع البحر. نحن نريد تعميق الشراكة وزيادة عددهم في ذراع البحر، حيث اننا نبذل الكثير من الجهد من اجل تحقيق ذلك الشيء".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق