اغلاق

الممرضة مريم شلبي من سولم :التبرع بالأعضاء عمل انساني

" ما مر به والدي وما عشناه من تجربة على صعيد العائلة ، وبعد أن تغيرت حياة أبي للأفضل بعد أن حصل على الكلية جعلتني أبدي اهتماما كبيرا بهذا المجال "



بهذه الكلمات تصف الممرضة مريم شلبي من سولم وهي مركزة مندوبة عن المركز القطري لزراعة الأعضاء وجمعية "ادي" في الوسط العربي بداية علاقتها بكل ما يتعلق بالتبرع بالاعضاء ... بانوراما حاورت شلبي حول عملها في هذا المجال الذي تقول " انه عمل انساني من الدرجة الاولى " ... 

حاورتها : ايمان دهامشة مراسلة صحيفة بانوراما

بطاقة تعارف
الاسم : مريم محمود شلبي  البلد : سولم  المهنة : ممرضة في مستشفى العفولة ، ومركزة مندوبة عن المركز القطري لزراعة الأعضاء وجمعية " ادي " في الوسط العربي   

" رفع الوعي ..."

هل لك أن تعرّفي في بداية هذا الحوار القراء على نفسك؟
أنا مريم محمود شلبي ، درست التمريض في جامعة حيفا ومستشفى " رمبام " ، وأعمل في مجال التمريض منذ سنوات طويلة ، في قسم الامراض الباطنية في مستشفى العفولة ، كما أشغل وظيفة مركزة مندوبة عن المركز القطري لزراعة الأعضاء وجمعية " ادي " في الوسط العربي ، واعمل على رفع الوعي حول أهمية التبرع بالأعضاء ، وهو الموضوع الذي يأخذ اهتماما كبيرا في الآونة الأخيرة  .

من أين جاء اهتمامك في مجال التبرع بالاعضاء وزراعتها ؟
لقد حصلت معي على صعيد شخصي قصة واقعية ، جعلتني اهتم وانخرط في هذا المجال ، وحفزتني على العمل اكثر واكثر في سبيل رفع الوعي لأهمية التبرع بالأعضاء التي من شأنها انقاذ حياة أشخاص مرضى هم بامس الحاجة لهذه الأعضاء . فوالدي رحمه الله كان يعاني من فشل كلوي ، وكان يحتاج أسبوعيا لاجراء " الدياليزا " أي ما يسمى "غسيل كلى" ، وذلك أمر لم يكن هينّا ولا سهلا لا بالنسبة له ولا بالنسبة لأفراد العائلة ، وكانت لهذه الحاجة لغسيل الكلى بهذه الوتيرة ، تأثيرات مختلفة ومتعددة عليه وعلى العائلة ، ولاحقا تمكنا من إيجاد متبرع بكلية له ، وتم زرع الكلية لوالدي ونجحت العملية وقد عاش ما بعد عملية الزرع 12 عاما ، وكانت صحة والدي خلال هذه السنوات جيدة والحمد لله ، وبعد أن حصل على هذه الكلية اصبح هناك تأثير إيجابي على حياتنا كلنا الى جانب التحسن بحالة أبي الصحية . بعد مرور 12 عاما على عملية زراعة الكلية توفي والدي رحمه الله نتيجة نزيف حاد على الدماغ ، فقمنا نحن افراد العائلة بالتبرع باعضائه لأشخاص محتاجين لذلك.  ان ما مر به والدي وما عشناه من تجربة على صعيد العائلة وبعد أن تغيرت حياة أبي للأفضل بعد أن حصل على الكلية جعلتني أبدي اهتماما كبيرا بهذا المجال ، ففي البداية كنت أعمل في مجال اعطاء المحاضرات في المناسبات المختلفة لأحث الناس على التبرع بالاعضاء ـ ولاحقا اصحبت المركزة في الوسط العربي لمركز زراعة الاعضاء ومندوبة جمعية " ادي " التي تحث الناس على هذا العطاء الانساني الذي ينقذ حياة الآخرين .

هل واجهتهم انتقادات من المجتمع حول التبرع باعضاء والدك ؟
بالطبع واجهتنا الكثير من الانتقادات ، لكن ايماننا القاطع ان حياتنا تغيرت نحو الأفضل بعد ان حصل أبي على الكلية جعلنا لا نأبه بهذه الانتقادات ، وقد قلنا " لماذا لا نمنح هذا التغيير أيضا لاشخاص يحتاجون لاعضاء وبالامكان مساعدتهم وتغيير حياتهم  للأفضل ؟ " ... لم نبال بالانتقادات ، فنحن نؤمن بالعطاء والتبرع ، والسؤال الذي يطرح نفسه ان كانت الأعضاء فانية لماذا لا يستفيد انسان اخر منها ؟ . أذكر أنه من بين الانتقادات التي وجهت لنا آنذاك وسببها عدم توفر الوعي لأهمية الموضوع ، هو أن التبرع بالاعضاء حرام دينيا ، وان الانسان يجب ان يدفن بشكل كامل دون نقصان أي عضو من أعضاء جسمه كما خلقه الله عز وجل ، لكن هنالك فتاوى دينية أجازت التبرع بالاعضاء .

" عمل انساني "

هل تشعرين أنه يوجد في المجتمع العربي وعي حول ضرورة وأهمية التبرع بالاعضاء ؟

في عصرنا اليوم ونتيجة للانكشاف على التكنولوجيا بشكل اكبر ، وللمحاضرات المختلفة التي تنظم بخصوص هذا الموضوع فان الوعي جيد وفي ارتفاع مستمر ، ويوجد الكثير من المؤسسات التعليمية التي تطلب منا وتتوجه لنا لاقامة محاضرات لطلابها حول الموضوع . من ضمن الصعوبات التي واجهتنا قبل سنوات وجود خوف من قبل المؤسسات التعليمية من ان نقدم مثل هذه المحاضرات والسبب في ذلك خوف من انتقادات الاهل والمجتمع . على سبيل المثال ، سابقا عندما كنا ندخل لتقديم محاضرة كان اول سؤال نطرحه من يوافق ويؤيد عملية التبرع بالاعضاء ؟ وكانت الإجابة الأولى الرفض لانهم يعتقدون ان ذلك حرام من ناحية دينية ، بينما طلاب اليوم يوجد لديهم الوعي ويعرفون ان التبرع عمل انساني وبالامكان مساعدة الاخرين  .

ما هو موقف الدين الاسلامي من زراعة الأعضاء ولا بد أنك مطلعة على الامر ؟
 في الدين كل موضوع التبرع بالاعضاء هو أمر محبذ ، والدين الإسلامي يعتبر ذلك " صدقة جارية " ، ويوجد لدينا فتاوى من رجال دين وعلماء دين من ديانات مختلفة حول التبرع بالاعضاء ، انه يجوز ذلك ، وعندما نقدم محاضرات  حول التبرع بالأعضاء هنالك مؤسسات التي تطلب ان يكون رجل دين حاضر  ليبين الموقف الديني من ذلك .

هل بإمكان كل شخص التبرع بالاعضاء؟
هناك العديد من المراحل التي يمر بها الانسان ، بداية التوقيع على بطاقة "ادي" ، ويتم فحص الأعضاء هل هي سليمة ام لا ، ومنها : القرنيات ، الشرايين ، خلايا الجلد ، صمامات القلب ، الكلى ، الرئتين وأعضاء أخرى ، لكن ان كان المتوفى مريضا بالسرطان وكان المرض منتشرا في كل الجسم ، أو أنه مصاب بالايدز فلا تؤخذ منهم الأعضاء ، وذلك خوفا من نقل خلايا السرطان للإنسان المتبرع له . هنالك تساؤلات كثيرة ومن بينها على سبيل المثال " هل بإمكان مريض السكر التبرع بأعضائه ؟ " والإجابة هي نعم حيث بامكانه التبرع بالرئتين ، والشرايين ، والصمامات ، والقرنيات ، وخلايا جلد . هل نسبة التبرع في المجتمع العربي عالية ؟ لا نتحدث في المركز عن نسب لأننا لا نفصل بين مجتمع عربي ويهودي ، ونقول دائما ان الموضوع في تقدم والوعي يزداد ومسؤوليتنا أيضا ان نطور  الوعي  .

" انقاذ حياة الاخرين "

ما هي أهمية التبرع بالاعضاء برأيك ؟
العامل الإنساني الأهم والمهم هو انقاذ حياة الاخرين ، ومساعدة المحتاجين لهذه الأعضاء ، وعندما يجد الانسان المريض العضو الذي يحتاجه تكون نسبة إنقاذه كبيرة في العيش ومساعدة أناس مصيرهم الموت بالعيش لمدة إضافية . 

هل يتم تخزين الأعضاء حتى يتم إيجاد الشخص المناسب؟
 نعم ، ولكل عضو يوجد الوقت المحدد له ، أي ان القلب يمكن أن يعمل وأن يتم الاحتفاظ به لساعات بعد الوفاة ، والكلى من يومين الى ثلاثة ، والقرنيات لمدة أسبوعين ويتم حفظ العضو بمكان وظروف مناسبة له ، لضمان استمراريته في العمل . ويجب إيجاد الشخص الذي تناسبه الأعضاء بأسرع وقت ممكن خلال المدة الزمنية القليلة والمحدودة  .

عملية التبرع كيف تتم ؟
كل مريض يعاني من مشكلة معينة ، مثلا مريض فشل كلوي يقوم بالتسجيل بالمستشفى الذي يتعالج به لدى الممرضة المسؤولة عن زرع الأعضاء بانه يحتاج لذلك ، ويقوم بالتسجيل أيضا في أي مستشفى يريد زراعة العضو ، وهناك اشخاص يتم اختيارهم بناء على حق الأولوية ، ومن الأمور التي نهتم بها العمر وحق الأولوية لصغار السن ، وخطورة الموقف بان يتم اعطاء العضو المتبرع به للشخص في وضع خطير صحيا وليس للمريض الذي وضعه مستقر ولا يوجد خطر على حياته . الأشخاص الذين عبئوا استمارة " ادي " لهم حق الأولوية وكذلك في حال كان مريضا احد افراد عائلته تبرع بالاعضاء  يكون له حق أولوية.







لمزيد من اخبار قرى المرج والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق