اغلاق

تربية قلقيلية تعقد اجتماعا لمديري ومديرات المدارس

عقدت مديرية التربية والتعليم في محافظة قلقيلية، مؤخرا، اجتماعا تربويا لمديري ومديرات المدارس في المحافظة، لمناقشة واقع سير العملية التعليمية


جانب من الاجتماع في قلقيلية

وما اعتراها من تشويش، أثر على سير الدراسة في عدد كبير من المدارس في المحافظة بسبب الاضراب، وذلك بمشاركة نائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم والنائب الاداري نضال هلال، ورؤساء الاقسام الفنية والادارية ومديري ومديرات المدارس.
نضال هلال افتتح الاجتماع بكلمة هنّأ فيه مديرة التربية والتعليم في محافظة قلقيلية نائلة فحماوي عودة بتسلمها قيادة العملية التعليمية في محافظة قلقيلية، بعد سجل ابداعي حافل في قيادة العملية التعليمية في محافظة طولكرم.
مديرة التربية والتعليم رحبت بدورها بمديري ومديرات المدارس، ونقلت تحيات د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي الى القادة الميدانين في المدارس من مديري ومديرات المدارس، واشارت فحماوي الى "الرسالة السامية التي يحملها المعلم الفلسطيني، في بناء الجيل الواعد، والى حرص الوزارة على كرامة المعلم، مشددة على ضرورة تكامل مسارين معا، تحسين اوضاع المعلمين المعيشية، وضرورة استمرار وانتظام العملية التعليمية، وتحمل المسؤولية الاخلاقية والوطنية والمهنية تجاه الطلبة في المدارس، فلذات الأكباد وجيل المستقبل من ابناء الشعب الفلسطيني".

الارتقاء بالعملية التعليمية
واكدت فحماوي "حرص الوزارة ومساعيها الحثيثة للارتقاء بواقع العملية التعليمية برمتها، حيث استطاعت الوزارة في الآونة تحقيق جملة انجازات، كان لها اثر ملموس وتغيير نوعي في النظام التعليمي الفلسطيني ومن ضمنها، نظام الثانوية العامة، المناهج والتعليم التقني والمهني، رقمنة التعليم، الاهتمام بالأنشطة لتكامل بناء شخصية الطلبة مثل برنامج النشاط الحر وغيرها،  اضافة الى اطلاق عدة مبادرات وبرنامج ريادية لتعزيز المعلمين وتحفيزهم ومكافـأتهم ماديا ومعنويا".
وشددت فحماوي على "اهمية انتظام العملية التعليمية في المدارس، وايضا المطالبة المنظمة بحقوق المعلمين، من خلال قنوات رسمية، خاصة وان تعطيل يوم دراسي واحد يعني ضياع مائة الف حصة صفية على مستوى الوطن".
وأهابت فحماوي بمديري ومديرات المدارس" كقادة تربويين ميدانيين الى تحمّل المسؤولية، والصبر وضبط النفس، والحرص على انتظام الدوام بما يخدم المصلحة العامة، وان يبقى المعلم الفلسطيني، كما كان دوما، رمزا للبناء والشموخ والكرامة الفلسطينية".
وتم في نهاية الاجتماع التربوي فتح باب النقاش، حيث استمعت فحماوي الى مداخلات واسئلة مديري ومديرات المدارس، واجابت عليها.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق