اغلاق

قيادة الجبهة الداخلية الاسرائيلية: تطبيق جديد لحالات الطوارئ

دشنت قيادة الجبهة الداخلية التطبيق الرسمي لها، الذي سينذر في الوقت الحقيقي، اثناء الحالات الاعتيادية والطوارئ. التطبيق هو الوحيد الموصول مباشرة بأجهزة الجيش



الإسرائيلي وهو الأكثر أماناً. أجهزة الإنذار التابعة لقيادة الجبهة الداخلية هي انتقائية وتشغل الإنذار فقط في المناطق التي يوجد بها خطر. هذه الأجهزة تشخص المكان الحقيقي للمستخدم (GPS) وعندما يتم تشغيل جهاز الإنذار في القطاع الموجود فيه، يرسل الجهاز إنذارات اوتوماتيكية عن طريق الإعلان والنغمة معا.
بالإضافة الى ذلك، يمكن للمستخدم ادخال ثلاث مناطق اهتمام في انحاء الدولة والحصول على إنذارات بالنسبة لها.

التطبيق يعمل على اربع لغات ويخدم جميع اطياف المجتمع الاسرائيلي
التطبيق متوفر في عدد من اللغات: عبرية، عربية، انكليزية وروسية، وهنالك أيضا توجيهات للاستعداد الصحيح عند ساعات الطوارئ، اختيار صحيح للمكان الآمن وغيرها.
رئيس قسم الانذار في قيادة الجبهة الداخلية، المقدم شلومي ممان قال: "تطوير تطبيق قيادة الجبهة الداخلية يشكل خطوة إضافية وهامة في تسهيل نقل الإنذارات للمواطن بواسطة تكنولوجيا متقدمة. وظفنا موارد عديدة من اجل خلق الدقة، الأمانة والسرعة في نشر الإنذارات والتوجيهات من التهديدات المختلفة" .
كذلك يدور الحديث عن نوع اولي يجتاز تطويرا مهنيا في قيادة الجبهة الداخلية ويتطور بين الحين والآخر بمشاركة شركات مدنية، التطبيق متوفر للتنزيل في أجهزة الآيفون والأجهزة الداعمة لجهاز اندرويد.

شلومي ممان رئيس قسم الانذار في قيادة الجبهة الداخلية بحوار مباشر هاتفيا مع الاعلام
وفي حوار شارك به اعلاميون من اسرائيل والعالم وشارك به مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المقدم شلومي ممان ورئيس قسم الانذار في قيادة الجبهة الداخلية، اشار الى "ان التطبيق الجديد يمكن استعماله حتى بمناطق السلطة الفلسطينية، ويعمل وفق 3 اختيارات أي ان المواطن الذي يقوم بتنزيل الخدمة على هاتفه النقال يستطيع ان يختار 3 مناطق يحددها مسبقاً والتي يحتاج ان يبلغ بحالة وجود أي خطر كان على حياته من سقوط صواريخ وغيرها، أي ان المواطن الذي يقود سيارته بشارع رقم 6 وهو من مدينة حيفا يستطيع ان يختار الـ 3 مناطق التي تهمه عمله مثلاً ومكان سكناه ومنطقة اخرى"، فقد اشار ممان الى "ان مواطن مدينة ايلات لا يأبه بمخاطر الصواريخ شمال البلاد لهذا سيضع منطقة ايلات ومناطق نفوذه".
من جهته، اشار ممان الى "ان الخدمة تعمل على ابلاغ المواطنين بحلات الخطر من سقوط صورايخ وحتى وقوع اخطار اخرى من تسونامي وكوارث طبيعية وقد عمل على تحضيرها 15 شخصاً ، ويصل حجمها الى 4.2 ميجات بايت" .






لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق