اغلاق

الشيخ في الناصرة : نعمل بشكل مكثف لضم مسلمين للشرطة

تطرق المفتش العام للشرطة روني الشيخ، خلال مشاركته بحفل بدء القائد الجديد لشرطة الشمال الون اسور مزاولة مهامه، والذي نظم صباح اليوم الثلاثاء،
Loading the player...

 في مركز شرطة "القشلة"، في مدينة الناصرة ، الى قضية ضم رجال شرطة مسلمين الى جهاز الشرطة في البلاد. يذكر انه شارك بالحفل أيضا وزير الامن الداخلي جلعاد اردان .
وقلال الشيخ في كلمته خلال الحفل : " الشرطة تعمل في الفترة الاخيرة بشكل مكثف من اجل تعميق التعاون مع الجمهور العربي ، وذلك عبر فتح نقاط ومحطات شرطية في البلدات العربية ، وضم رجال شرطة مسلمين بشكل مكثف " .
اما بخصوص الوضع الامني في شمالي البلاد ، فقال الشيخ : " النبوءة التي تقول ( أنه من الشمال سيفتح باب الشر ) ما زالت ممكنة . منذ قيام الدولة وقعت احداث سياسية كبيرة حيث بدأت من الشمال ... منذ قيام الدولة وحتى اليوم يقوم لواء الشمال بملاءمة نفسه للواقع المتغير ، فهو مكشوف تاريخيا على أزمات طويلة ، والكل متعلق بالضباط ".
كما تطرق الشيخ الى قضية السلاح غير المرخص في الوسط العربي ، حيث قال " ان الشرطة تعمل على جمع هذا السلاح ، وقد حققت انجازات بهذا الخصوص في الفترة الأخيرة " .

" الشرطة تسعى لانخراط المزيد من الشبان العرب بما يشمل من المسلمين بين صفوفها "
افادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، " انه نهار اليوم الثلاثاء ، بالناصرة  بمقر قيادة الشرطة هناك ، خلال حفل حاشد ، تم رسميا تقليد اللواء  الون اسور  مهام قيادة المنطقة الشمالية  خلفا للواء  زوهر دبير  الذي كان قد تقلد مؤخرا منصب نائب مفوض الشرطة العام ،   بحضور كل من مفوض الشرطة العام الفريق روني الشيخ ووزير الامن الداخلي جلعاد اردان  اضافة الى نخبة من كبار رجال امن الدولة وقيادات الشرطة وحرس الحدود ورئيس بلدية الناصره علي سلام  وابناء اسرة اللواء الون  وغيرهم    .
واشار الوزير اردان في خضم خطابه الى مرور 16 عاما منذ أحداث أكتوبر عام 2000، التي ما زال يتردد صداها حتى هذه الفترة الراهنة، مع ملاحظة المتغيرات الكثيرة، مؤكدا على انه لا يرغب هو ولا احد في تكرار مثل  هذه الأحداث البتة، جنبا الى جنب ، ادراكه بان الطريق ما زال طويلا ، مشددا على ضرورة تقوية العلاقات واواصر الصلات  مع القيادات وخاصة العربية  ومع السكان، مشيرا الى ان الشرطة تسعى لانخراط المزيد من الشبان العرب بما يشمل من المسلمين بين صفوفها ، وانشاء مراكز شرطة جديدة بالبلدات العربية،  والكل سعيا وراء تعزيز  تقديم الخدمات وخفض مستوى حوادث الطرقات عند المجتمع العربي وقربه ، وكذلك خفض حجم العنف، ورفع التعاون وتقديم الاخطارات والبلاغات ما بين المواطن العربي والشرطة وكذلك التوصل الى المزيد من التواصل مع المجتمع العربي ككل " .

" الحديث يدور حول احد التحديات البارزة التي تعمل الحكومة على جسرها "
وتابعت السمري : " اضف لذلك ، اكد الوزير اردان على ان الحديث يدور حول احد التحديات البارزة التي تعمل الحكومة على جسرها، وكذلك مكتب الامن الداخلي برئاسته ومفوض الشرطة العام بقيادته الا ان جوهر المهمه يقع على عاتق اللواء ً  ألون ً  قائد المنطقة الشماليه ،الملقى عليه ادراك الاحتياجات الفريدة من نوعها والمميزه للمجتمع العربي ، واجراء الاتصالات، الاجتماعات، الزيارات، وتقديم الإجابات، وإعطاء الخدمات وتطبيقها. هو وافراد الشرطة تحت رعايته وقيادته حيث ان  هذا هو التحدي والهدف، ومحور الاهتمام كما أكد الوزير اردان .
كذلك نوه الوزير الى العمل على تعميق الحضور الشرطي في البلاد على وجه العموم وفي الشارع العربي على وجه الخصوص  عن طريق زيادة وجود افراد الشرطة في داخل المجتمع العربي، وضم افراد للشرطة من بين صفوف ابناء المجتمع العربي، جنبا الى جنب،  إنفاذ القانون وخدمات الشرطة بصورة لا هوادة فيها ومستمرة لصالح المجتمع، وليس مواجهته وضده، مشددا على انه يجب أن يكون الشعور بالامان الشخصي في المنطقة الشمالية وعند مواطنيها مساوية للمواطنين في وسط البلاد. وكذلك مشددا على ان التحدي الأكبر الذي يقف بالمرصاد هو العمل على تعميق خدمات الشرطة باللواء الشمالي عامه وفي المجتمع العربي خاصة" .

" للمنطقة الشمالية ميزات ريفية وضواحي ، التي تتطلب من الحكومة الإسرائيلية النظر بشكل مختلف لاحتياجات السكان فيها "
هذا واشار الوزير اردان الى " ان اراضي لواء المنطقة الشمالية متاخمة للحدود مع سوريا ولبنان والأردن ، الحدود التي تنضوي على مجموعة واسعة من التهديدات ويحتاج إلى تقييم دوري دائم وحالة من التأهب وكذلك اهتمام واسع من قبل القيادة  .
كما  واشار الوزير اردان الى ان للمنطقة الشمالية ميزات ريفية وضواحي ، التي تتطلب من الحكومة الإسرائيلية النظر بشكل مختلف لاحتياجات السكان فيها، كذلك الامر ايضا من قبل وزارة الأمن الداخلي ، موضحا الوزير اردان الى ان المشهد السياسي مهم، والحكومة ستأخذ في أية خطوة يمكن أن تقلل من التوترات الأمنية  في الشمال وفي جميع أنحاء البلاد، وكذلك مؤكدا الوزير اردان على تطلعاته والثقة في قدرات الشرطة على مواجهة أي تهديد أو تفاقم امني فيما اذا وغيره هناك"  .

" نتطلع التعاون وتحسين الاوضاع المعيشية وجودة الحياة عند المواطنين "
من جانب اخر ، اكد مفوض الشرطة العام الفريق روني الشيخ بمستهل خطابه على " اجندة وزير الامن الداخلي  جلعاد اردان  والحكومة ومواكبتها والعمل على إحقاقها وايا الشرطة وقياداتها وافرادها ، مشيرا الى المزايا والسمات والميزات التي يختص فيها المجتمع العربي جنبا الى جنب قدرات الشرطة على التواصل والرعاية وجسر الهوات والسير بالمجتمع قدما ولما فيه من صالح عام حيث ان هذا هو اهتمام الشرطة الشديد مشددا على التطلعات الى التعاون وتحسين الاوضاع المعيشية وجودة الحياة عند المواطنين . واكد  الفريق الشيخ ان حفظ المصلحة العامة هو من حق جميع المواطنين دون اي استثناء والمصلحة العامة والحرص عليها تبقى فوق اي اعتبار وجل الاهتمام والرعاية موجه للمجتمع العربي والنهوض به  .
وتمنى كل من وزير الامن الداخلي جلعاد اردان ومفوض الشرطة العام الفريق روني الشيخ   تمام التقدم والنجاح للواء اسور  في اشغال مهام منصبه والمضي فيها قدما ولما يصب اولا واخيرا في بوتقة الصالح العام  " .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير الشرطة

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق