اغلاق

أمسية ثقافية بمناسبة يوم العائلة في مدينة طمرة

بمبادرة برنامج مدينة بلا عنف ضمن بلدية طمرة، وبالتعاون مع سلطة مكافحة المخدرات والكحول وقسم المعارف ومشروع التداخل الاجتماعي والمركز الجماهيري


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


والبيت الطيب وجمعية مهباخ-تغيير، نُظِمَت مؤخرا أمسية ثقافية بمناسبة يوم العائلة العالمي وذلك بهدف تمكين دور الاسرة في رعاية الابناء في عصر تكثر فيه متغيرات حياتية ومؤثرات بيئية محيطة بنا. الأمسية كانت برعاية صندوق المرضى (لئوميت).
تولت عرافة برنامج الامسية العاملة الاجتماعية سهاد عواد من جمعية مهباخ-تغيير التي رحبت بالحضور داعيةً د. سهيل ذياب رئيس البلدية ليقلي كلمته التي أكد فيها على دور البلدية في رعاية العائلات في طمرة من خلال مؤسساتها وبرامجها العاملة في المدينة التي تقدم خدمات في مجالات مختلفة. تلاه بالكلمة محمد أسامة ذياب موجه موجهين في برنامج بلا مدينة عنف ممثل عن لجنة اوقات الفراغ والعمل الجماهيري البلدية الذي أشار في حديثه عن عمل اللجنة على مدار العام، وكذلك مؤكدا على أهمية العمل في طمرة في إطار لغة موحدة. وقدم الفنان الكاتب المسرحي علي صالح ذياب ستاند-اب قصير بعنوان العائلة اليوم تناول فيه انشغال افراد الاسرة بإمور تباعدهم عن الانتماء للأسرة.

محاضرة وستاند اب من الفنان علي صالح ذياب
وكانت الفقرة المركزية للدكتور احمد أسدي دكتوراه في الكيمياء ومحاضر في التنمية البشرية وقوانين النجاح، الذي قدم محاضرة قيّمة حملت عنوان "أبناؤنا ما بين الطموح والتحديات" حيث تناول فيها بعضا من السلوكيات الخاطئة التي يتبعها بعض اولياء الامور في التعامل مع أبنائهم ومدى تأثيرها عليه من ناحية سلبية .
ومن جهة اخرى، تحدث عن أهمية تعزيز مكانة الفكر والإبداع لدى الابناء من خلال الاشارة إلى بعض الابحاث العلمية التي تؤكد على أهمية منح الابناء فرصة للإبداع والبحث وطرح الاسئلة في جيل مبكر الامر الذي سينعكس في المستقبل على تقدم الابناء في الحياة وتبوئهم مكانة مرموقة يطمحون للوصول اليها.

مدير مشروع مدينة بلا عنف محمد ذياب يشكر الداعمين
وكان اختتام الامسية بالإعلان عن الطالب الفائز في كتابة افضل موضوع انشاء او قصيدة او خاطرة ( عن العائلة ) التي كانت بالتعاون مع جميع المدارس في طمرة، وقد تم اصدار مجلة العائلة وهي تتضمن جميع المواد التي كتبها الطلاب وحصل كل واحد منهم على هدية تقديرا لجهودهم وعطائهم.
وحصلت الطالبة سالي حسين ذياب مدرسة ابن سينا على المكان الأول والطالبة إسراء إيهاب ذياب من مدرسة المتنبي على المكان الثاني، والطالبة نور-الهدى مجدوب مدرسة ( أ ) على المكان الثالث.
هذا وشكر مدير مشروع مدينة بلا عنف كل الداعمين للبرنامج من جميع المدارس المتعاونة، ولمكتبة السيدة عائشة وكمبيوتر ستارت-اب على دعمهم الكريم حيث قدموا الهدايا للطلاب وقدم ثنائه الخاص للقادة الشباب بالمركز الجماهيري".
وفي هذا السياق قال مدير مشروع مدينة بلا عنف محمد ذياب :" ان العائلة هي المركز، اذا نجحت العائلة نجح الفرد واذا نجحت العائلة نجح المجتمع".





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق