اغلاق

‘تجمع أسر الشهداء ‘يلتقي الحمدالله حول المخصصات

استقبل د. رامي الحمدالله، رئيس مجلس الوزراء، مؤخرا، "الأمانة العامة للتجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين"، في مكتبه،


لقاء "تجمع اسر الشهداء" ورئيس مجلس الوزراء

حيث رحب رئيس الوزراء بوفد التجمع، وأثنى على الجهود التي يقوم بها التجمع كجسم نقابي يمثل أسر الشهداء، في سبيل تحسين ظروفهم المعيشية من خلال تواصله الدائم مع رئاسة الوزراء والجهات الرسمية والمعنية.
من جانبه أكد محمد صبيحات، الأمين العام للتجمع، أن هناك تواصل وتعاون وثيق مع كل الأطراف ذات العلاقة، وفي مقدمتها مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى.
وعرض صبيحات أهم قضايا ومطالب أسر الشهداء، حيث تقدم بمقترح "لرفع مخصصات أسر الشهداء التي لم يطرأ عليها أي تغيير منذ العام 2011، حيث يبلغ قيمة أساسي مخصص أسر الشهيد (1400) شيقل".
وشمل الإقتراح تشكيل لجنة من الأمانة العامة لمجلس الوزارء والتجمع ومؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى ووزارة المالية، لتقوم بدراسة الموضوع، وتقديم مقترح للحكومة خلال ثلاثة أشهر، يتضمن تحديد زيادة على المخصصات أو ربطها بجدول غلاء المعيشة.
كما طالب التجمع "بضرورة معالجة قضية أسر شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سنة (2014)، والبدء بصرف مخصصات لهم، ولو على مراحل، وإعطاء الأولوية لأسر الشهداء المتزوجين".
وطالب وفد التجمع "بضرورة بذل وزارة الخارجية، عبر سفاراتنا في مختلف أنحاء العالم، المزيد من الجهود، لفضح ممارسات الإحتلال بما يتعلق بإحتجاز جثامين الشهداء، سواء كان الأمر يتعلق بشهداء الهبة الحالية، أو قدامى الشهداء، علماً بأن الإحتلال يحتجز (268) جثمان للشهداء منذ عشرات السنين".

ضرورة رفع المخصصات الشهرية
بدوره أعرب رئيس الوزراء عن تفهمه للمطالب التي تقدم بها التجمع، وأكد على "ضرورة  رفع المخصصات الشهرية لأسر الشهداء، بما يليق بتضحيات هذه الأسر"، مؤكداً أنه سيقوم بدراسة المقترح وسيعلن عن تشكيل هذه اللجنة خلال القريب العاجل.
كما أعرب عن تفهمه "للمطلب القاضي بضرورة البدء بصرف مخصصات أسر الشهداء  عدوان( 2014) " وأكد أن "هناك عملية تدقيق ومراجعة للكشوفات الخاصة بهذه الأسر، وأنه يتواصل مع مكتب الرئيس محمود عباس بهذا الخصوص"، معرباً عن أمله أن يتم البدء بحل هذه القضية في الأيام القليلة المقبلة.
وأكد د . رامي الحمدالله أن "الرئيس أبو مازن والحكومة، يبذلون جهوداً كبيره لدى الجهات الدولية، من أجل الضغط على حكومة اسرائيل لتسليم كافة الجثامين"، مؤكداً أنه سيتواصل مع وزير الخارجية "بهدف بذل المزيد من الضغوط  على حكومة اسرائيل، عبر جميع سفاراتنا، حتى يتم الإفراج عن آخر جثمان من جثامين الشهداء المحتجزة."
وفي نهاية اللقاء قدم التجمع درع تقديرية لرئيس الوزراء "تقديراً لجهوده التي يبذلها في سبيل إنصاف أسر الشهداء".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق