اغلاق

أيوب قرا: يجب ايجاد حل فوري لأزمة البناء وليس التحقيق فيها

أجاب أمس باسم الحكومة نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي والمسؤول عن تطوير الوسط الدرزي والشركسي عضو الكنيست أيوب قرا على الاقتراح الذي قدمه عضو الكنيست ،


عضو الكنيست أيوب قرا

حمد عمار ﻹقامة لجنة تحقيق برلمانية لتبحث فشل الدولة في موضوع التخطيط والبناء والبنية التحتية في القرى الدرزية، حيث قال :" الكنيست لم توافق بأغلبية اﻷصوات على اقتراح عضو الكنيست حمد عمار للتحقيق بأسباب فشل الدولة في موضوع التخطيط والبناء والبنية التحتية في قرى الوسط الدرزي. والجدير بالذكر ان اربعة أعضاء من أصل ستة اعضاء الكنيست من حزب اسرائيل بيتنا وبضمنهم رئيس الحزب افيجدور ليبرمان لم يشاركوا زميلهم حمد عمار في مبادرته وهذا وحده يكشف مدى أهمية اقتراحه من قبل أعضاء حزبه الذي يمثله في الكنيست".
النائبان قرا وحسون لم يصوتا مع الحكومة وامتنعا عن التصويت ولكن حتى ولو صوتا مع عمار لكانت النتيجة نفسها بسبب تغيب ليبرمان وجماعته.

" عبر الكنيست لا توجد أي حلول لمثل هذه القضايا "
واشاد قرا في جوابه على "انه عبر الكنيست لا توجد أي حلول لمثل هذه القضايا كالبناء غير المرخص وغيرها، الحلول موجودة في الحكومة، في لجان التحقيق في الكنيست سنجد متهمين فقط ولن نجد الحلول الحل لهذه القضايا أن ترفع لوزير المالية وأن توافق عليها الحكومة ﻹيجاد الحلول المناسبة وما دون ذلك ليس له أي أهمية" .
واضاف نائب الوزير بقوله :" ان هذه الحكومة عملت اشياء لم تعملها اي حكومة سابقة واولها برنامج اقتصادي بمبلغ 2.4 مليارد شيكل لتقديم القرى الدرزية في جميع المجالات، تعيين اول درزي بمثابة وزير مع ملف في الحكومة، تعيين أول مدير عام وزارة على يد درزي، اقامة سلطه لتطوير الوسط الدرزي لاستغلال كل البرنامج الاقتصادي للطائفة الدرزية، بداية الخطيط ﻹقامة أول قرية درزية حديثه وليس على حساب تطوير القرى الدرزية، ادخال القرى الدرزية في برنامج تخفيض ضريبة الدخل، برنامج تطوير خاص لقرى الجولان بمبلغ حوالي 300 مليون شيكل لاول مرة وتوزيع قطع للعمار للجنود المسرحين بتخفيض 90% من سعر الارض".
وقال نائب الوزير ايضا انه "بدعم الحكومة سابقا عمل الكثير للطائفة بفخر واعتزاز مثل الرواتب للأئمة الدروز، تعيين قضاء دروز للمحكمة الدينية بعد عشرين سنة مع قاض واحد. تخصيص مئات الدونمات وعشر مليون شيكل لمقام النبي شعيب عليه السلام، تخصيص 48 دونما لمقام النبي يهودا عليه السلام، فتح اول مركز للشباب في بيت جن، أول مركز للحاسوب في المغار، اول مركز للافراح في كسرى، وبعد الكثير من المشاريع والنهضات الاجتماعية".
وفي نهاية حديثه، ناشد نائب الوزير اعضاء الكنيست الدروز "للالتفاف والتضامن معه في برنامج الحكومة المقترح طريق سلطة التطوير الجديدة"، وطلب من "رئيس الحكومة ووزير المالية حل المشكلة فورا لأن هذا هو الحل في الحكومة وليس في الكنيست" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق