اغلاق

المحكمة ترفض طلب بلدية الطيبة المصادقة على قرار ايقاف مكب ‘ك.ح‘

رفضت محكمة الصلح في مدينة نتانيا ، مؤخرا ، طلب اللجنة المحلية للتنظيم في بلدية الطيبة ، للمصادقة على أمر ايقاف قضائي ، استصدرته بلدية الطيبة ، مؤخرا ،

 
عبد الستار شاهين حاج يحيى - رئيس اللجنة البيئية في الطيبة

لمجمع النفايات " ك . ح " الواقع غربي مدينة الطيبة .
وكتب القاضي اريئيل برجنر في قرار المحكمة " ان مقدمة الطلب ( البلدية ) كانت قد استصدرت رخصة للمجمع حتى سنة 2017 ، وهي الرخصة التي تم الغاءها بمكتوب اصدره رئيس البلدية المحامي شعاع مصاروة منصور ".
كما كتب قاضي المحكمة في القرار " أنه لم يستجب لطلب رئيس البلدية لالغاء رخصة المجمع في هذه الظروف ، ذلك ان الموضوع ليس موضوعيا لأمر الايقاف الاداري بناء على تعليمات البند 224 للقانون ".
كما قال قاضي المحكمة في القرار " أنه يرفض الطلب لاستصدار امر ايقاف قضائي ، وذلك لان القرار الاداري الذي استصدرته البلدية كان بدون صلاحية ، وبذلك قبلت المحكمة طلب الغاء القرار الاداري ، وكذلك الزام بلدية الطيبة بدفع تكاليف المحكمة بقيمة 6000 شيقل مع ضريبة القيمة المضافة " .

عبد الستار شاهين حاج يحيى - رئيس اللجنة البيئية : " يجب علينا ان نواصل مسيرة النضال لاغلاق مكب النفايات "
من جانبه ، قال عقب عبد الستار شاهين حاج يحيى - رئيس اللجنة البيئية في الطيبة الذي شارك في جلسة المحكمة : " كما توقعت وحذرت منذ البداية ، فان محكمة الصلح في مدينة نتانيا ردت دعوى بلدية الطيبة ضد " مكب ك.ح " ، وطالبتها بدفع اتعاب القضية لاصحاب المكب " .
وأضاف عبد الستار حاج يحيى : " السؤال هنا : هل هذا الخطأ كان عفويا ام مقصودا ؟ وهل يمكن ان يخطئ 4 محامين ، اثنان منهم من اكبر المحامين في الدولة ، وخامسهم رئيس البلدية بصياغة نموذج امر اغلاق اداري ؟ . حسب رايي ادارة بلدية الطيبة غير جاده بوقف عمل المكب ، ولو كانت لها النية الصادقة لفعلت ابسط الامور ، وهو عدم ارسال نفايات البلدة لهناك . لا يعقل ان نطالب باغلاق  المكب ونستمر بارسال النفايات لهناك الامر الذي يتنافى مع عمل الادار  السليمة ".
واسترسل حاج يحيى يقول : " يجب علينا ان نواصل مسيرة النضال لاغلاق مكب النفايات ، وعدم السكوت لكل ما يجري . فان وثل هذه الاماكن فقط ينجم عنها اضرار بيئية وامراض سرطانية ، ولا بد من اصدار امر لوقف العمل فيها للحفاظ على سلامة المواطنين ".

" من المفروض ان تتوحد كل الجهات حتى نتصدى لكل من يحاول المس بصحتنا "
وتابع حاج يحيى : " في الاشهر الاخير توفي ما يقارب 6 او 7 اشخاص من سكان مدينة قلنسوة نتيجة اصابتهم بمرض العضال . لا بد وان هنالك اسباب لهذه الامراض مثل تلويث البيئة بسبب مجمعات النفايات والاوساخ داخل واد اسكندر والهوائيات الخليوية، وذا بقيت الاحوال على ما هي فسوف يسقط ضحايا اخرون ، لذلك من المفروض ان تتوحد كل الجهات حتى نتصدى لكل من يحاول المس بصحتنا ".












لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق