اغلاق

صور : الإضاءة الداخلية عنوان في هوية المكان !

لكل عنصر من عناصر المشهد الزخرفي دوره وموقعه، قيمته ووظيفته. غير أن الإضاءة في المشهد الزخرفي تتفوق على كل العناصر، ليس فقط من حيث قيمها الجمالية والوظيفية،



وإنما من خلال دورها العابر للعناصر.

وحين نتحدث عن الإضاءة في الديكور، فإننا نشير إلى تلك الخواص التي تكتنزها وتتشكل منها أهميتها الخاصة، والتي لا يمكن من دونها – في أي حال – إنشاء مشهد زخرفي متكامل بكل أبعاده وأشكاله وخطوطه وألوانه وتفاصيله.

الإضاءة هي أصل في كل هذه المقومات، حيث هي نفسها تهيمن على المشهد، وتدعم مكوناته وتمنح عناصره أسرارها. ولعل اللافت في الأمر أن الإضاءة هي نفسها، في لحظة ما، تتحول بكل أشكالها وخطوطها وألوانها وتفاصيلها إلى اللاعب الرئيسي في المساحات والأمكنة، لتضفي على طبائعها مسحة من الرومانسية حيناً، ومن الغموض حيناً آخر... وفي كل الأحيان تنشر الوضوح بكل تجلياته.
لذا فإن زواج الإضاءة مع الديكور، يعتبر من وجهة النظر المهنية ارتباطاً غير قابل للانفصال. إذ ثمة حالة تبادلية يصعب ترسيم حدودها. ففي حين أن الإضاءة تتيح للمشهد ولادات غير محدودة لمظاهر حسية نادرة، نجد أن المشهد نفسه وبطريقة غرائبية يمنح الإضاءة شرعيتها وبهاءها.
إنه زواج الضوء مع المادة والشكل واللون، حيث تكتسب كل العناصر قيمها وتجدد أبعادها وتضخ في الأمكنة رؤى جديدة تتجاوز المألوف.

ولعل المستويات المتقدمة التي وصل إليها التعامل مع الإضاءة، كمبتكرات وتصاميم واستثمار، تجعل منها عاملاً حاسماً في الحالة الإبداعية. فهي لا تتوافر فقط كعناصر إضاءة حصرية، بل تقدم منتجات فريدة تعكس الجهود المبذولة في هذا المجال، من جانب صناعيين لا يتوانون عن خوض كل المغامرات التي تقترحها مخيلة المصممين والمبتكرين بكل فئاتهم ومراتبهم.
















لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من المنزل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
المنزل
اغلاق