اغلاق

محاضرة للبروفيسور محمد حاج يحيى بالنجاح بالطيبة

ضمن مشروع " سطروا تاريخ بلدي " قام البروفيسور محمد حاج يحيى بزيارة مدرسة النجاح ابن الطيبة حيث استقبله مدير المدرسة



وطلاب شعبة السابع بحفاوة وترحاب شديدين.
وتحدث البروفيسور محمد حاج يحيى عن نفسه بأنه انهى المدرسة الابتدائية والثانويه في الطيبة ، ثم انهى اللقب الاول في موضوع الخدمة الاجتماعية وبامتياز واللقب الثاني والدكتوراة بامتياز بفضل الله ، ثم درس في جامعة بيت لحم وانتقل منها الى الجامعة العبرية في القدس ، حيث تقدم في السلم الوظيفي حتى وصل الى ما هو عليه اليوم محاضر في جامعة القدس . وفي تاريخ 2016/3/1 حصل على جائزة التميز في مجاله في حفل اقيم في الكنيست .
تحدث  حاج يحيى عن صباهُ وعن الصعوبات التي واجهته ورأى بها كتحديات وانه كان قوي العزيمة وانهم كانوا يلقبوه بلقب "العصامي".
وعن منطقة مولده في الطيبة - " العلية " والتي شكلت بالنسبة له معنى حب الجيران ودعمهم وحب الاقارب والناس والشعور بالجميل والعرفان لكل من وقف الى جانبه.
وضع البروفيسور محمد بعض النقاط العريضة نصب عين الطلاب ومنها:
• انواع العمل التي اشتغل بها ومارسها حتى شق طريقه نحو النجاح.
• التفكير طيلة الوقت بان الذي "انجح الاخرين يجعلني انجح مثلهم".
• الدعم الذي لاقاه من قبل أحبابه وأقربائه وكم هو يقدر ذلك.
• الفكرة بان الانسان سيد نفسه.
• الحديث القدسي الذي كان يرى به نبراساً بطريقه ألا وهو "راس الحكمة مخافة الله".

نصائح للطلاب
ومن النصائح التي أسداها لطلابنا والتي رأى بها سلاحا يمكنهم من الوصول لأسمى الدرجات:
• لا يهم ماذا تحب الاهم أن تمتاز بما تحب.
• الصعوبات ليست الا تحديات.
• تعلم من كل انسان يغرس فيك الامل.
• الجد والاجتهاد من أهم مفاتيح النجاح.
• مقاييس التطور هو تميزك فيما تعمل.
• كن مع الله ترى الله معك.
• الإرادة العالية, الشخصية البناءة والاصرار.
• ضع أهدافك وأنت في جيل صغير.
ثم وجه بعض الطلاب بعض الاسئلة للبروفيسور محمد حاج يحيى حول الصعوبات التي واجهته وحول تخصصه ونذكر من ضمن الاسئلة سؤالاً حول الصفة التي تميزه والذي أجاب عليه قائلا "ان ما يميزني بالفعل هو اللقب الذي نعتوني به في صغري (العصامي) وهذا التميز كان سر تقدمي ونجاحي بإذن الله " .





لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق