اغلاق

بأجواء احتفالية.. ثانوية عيلوط تحيي يوم الأعمال الخيرية

بأجواء مفعمة بالنشاط والتعاون وبمبادرة ودعم المجلس المحلي في عيلوط وعلى رأسه ابراهيم ابو راس رئيس المجلس ونائبه فرج عبّود في القرية، قسم المعارف،


مجموعة صور من يوم الأعمال الخيرية في ثانوية عيلوط

المدرسة الثانوية ووحدة النهوض بالشبيبة ومديرها يزن ابو راس مركز الروضات والبساتين، قسم الخدمات النفسية، وقسم الرّياضة والمكتبة العامّة شاركوا يوم الثلاثاء، من هذا الأسبوع في فعاليات "يوم الأعمال الخيرية"، حيث نظمت المدرسة فعاليات متنوعة في هذا اليوم بمشاركة طلاب المدرسة والمعلمين الذين توزعوا في عدة أماكن ومواقع في القرية، وقاموا بأعمال التنظيف والطلاء والترميمات المختلفة، بينما شارك عدد آخر من الطلاب في أعمال التطوع في روضات وبساتين القرية، إضافة إلى التطوع داخل المجلس المحلي، وزيارة بيوت المسنين ومعايدتهم، في حين قام البعض الآخر بالتطوع في مستشفيات الناصرة حيث زاروا المرضى وقدموا لهم هدايا رمزية، وقام بعض آخر من الطلاب بتوزيع عدد من الطرود الغذائية. ولقد تكلّل هذا اليوم بالنّجاح الباهر بإرشاد المركّزتين للتربية الاجتماعية في المدرسة، ملاك زيداني وميساء صفية، حيث أشرفتا على فقرات وفعاليات البرنامج من خلال تنظيم الطلاب والمعلمين والتواصل مع المؤسسات المختلفة من أجل إنجاح فعاليات هذا اليوم.
وعن هذا اليوم قال مدير المدرسة، الأستاذ عمر نصار: "إن تجند الطلاب والمعلمين كان جيدا جدا ويبعث على الارتياح، وينبغي التأكيد في هذا اليوم على الأبعاد الإنسانية والاجتماعية والتربوية التي تقف وراء هذه الفعاليات والنشاطات، التي من شأنها أن تساهم في ترسيخ مفاهيم التطوع والعطاء والانتماء ومساعدة الآخرين دون مقابل في أوساط الشبيبة والطلاب على حد سواء".
اما المربية رانيا منصور، نائب مدير المدرسة، فقالت في حديثها: "إن يوم الأعمال الخيرية أصبح بمثابة تقليد سنوي لمدرسة عيلوط الثانوية، لا بل أكثر من ذلك، مما يدل على الانتماء والترابط الاجتماعي والتربوي ما بين الطلاب والمعلمين وإدارة المدرسة، وفي ذلك إشارة واضحة إلى الثقة المتبادلة بين الجميع، وإلى أهمية قيم الانتماء للمدرسة والقرية". وأشارت منصور إلى أن الرسالة التربوية والتعليمية هي التي سادت بين المشاركين في الفعاليات المختلفة.
وأشاد مدير قسم المعارف في المجلس المحلي، الأستاذ سيف عبود، بنجاح فعاليات هذا اليوم والجهود التي بذلها المعلمون والطلاب من أجل ترسيخ المعاني والقيم التي تقف وراء تنظيم هذه الفعاليات، مشددا على أن الأجواء الإيجابية التي سادت القرية خلال هذا اليوم هي الدليل الأكبر على نجاحه والتعاون والعطاء الكبير الذي بذله الجميع.













لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق