اغلاق

ابو معروف بزيارته لنفاع: سجنك يهدف الى ردع القوى الوطنية

قام النائب د. عبد الله ابو معروف (الجبهة – القائمة المشتركة) ،مؤخرا، بزيارة إلى السجين السياسي النائب السابق سعيد نفاع في سجن الجلبوع، الذي يقضي


النائب السابق سعيد نفاع

محكوميته لسنة ونصف
بتهمة "زيارة دولة معادية والاتصال مع عميل اجنبي"، حيث كانت زيارته الى سوريا ضمن وفد التواصل مع الاهل والاقارب.
وفي اللقاء نقل النائب د. ابو معروف لنفاع "التحية من المشايخ الفاضل والعائلة والرفاق والأصدقاء"، مؤكّدا أن "محاكمته كانت سياسية بامتياز تمس بحقه الديمقراطي في ممارسة عمله البرلماني، بحيث كان عضوا في الكنيست ويحظى بحصانة برلمانية، وأن قرار حكمه بالسجن كان ظلما"،  وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتب أبو معروف.

محاكمة سياسية
أضاف البيان:" قال د. ابو معروف، إن محاكمة نفاع هي سياسية بامتياز تهدف الى ردع القوى الوطنية والمشايخ الأفاضل بالتواصل مع أبناء شعبهم ودينهم ومذهبهم، وتندرج ضمن سياسة ‘فرِّق تسد‘ الحكومية الممارسة تجاه المواطنين العرب على اختلاف طوائفهم منذ قيام الدولة، وتهدف بالأساس لسلخ ابناء الطائفة العربية المعروفية عن باقي أبناء شعبهم.
وقال د. ابو معروف، إن إدانة" نفاع كانت لمجرّد الشك، وعلى أساس ذلك تمت ادانته بتهمة المسّْ بـ‘أمن الدولة‘، بينما هو الآن يقبع في السجن مع السجناء السياسيين والامنيين المحكومين بالتهم المختلفة، وليس لمجرّد الشك بالتهمة او لمجرد الشك في المس بأمن الدولة!!!! "
واردف البيان:" وتبادل د. ابو معروف مع نفاع آخر التطورات السياسية في المنطقة، وقد أكد نفاع، أن معنوياته عالية، وأن سجنه لن يزده إلا قوة وصلابة، ولن يؤثِّر على إصراره في متابعة مشروع التواصل بين أبناء الشعب الواحد، مشيرا أن المشايخ الذين يقفون إلى جانبه هم قدوة حسنة ولهم الحق بممارسة شعائرهم الدينية ودورهم الوطني من خلال زيارة الأماكن المقدّسة والأهل في سوريا".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق