اغلاق

هؤلاء اسلافي:المرحوم صبحي الشيخ حسن جبارة

ضمن سلسلة هؤلاء اسلافي ، نكتب اليوم عن صاحب شخصية تربوية نقابية ، هو المرحوم صبحي الشيخ حسن الصالح جبارة . هذه الشخصية التي تربت ،



على التربية والعلم ، فهو من عائلة متعلمة ( اباه واخوانه ) ، والحقيقة يجب ان تقال ، ولا تخفى وعلى الكاتب ان يكون موضوعيا بكتابته ، فبعض الكتاب - للأسف - جعلوا من المفسد في الارض بطلا ، ومن الجاهل عالما ، فعلى الكاتب ان يقول الحقيقة وليس طمسها .
ولد صبحي جبارة في 25.9.1921 في الطيبة ، حيث نشأ وترعرع فيها ، وتعلم في مدرستها الابتدائية التي كانت تتكون من 4 صفوف ، ثم انتقل الى طولكرم ليكمل تعليمه الابتدائي وقسماً من تعليمه الثانوي في ثانويتها ، وفي مدرسة خضوري .
ثم انتقل الى مدرسة الصلاحية الثانوية في نابلس ، ولما انهى دراسته الثانوية فيها توجه للبنان حيث الجامعة الامريكية وجامعة عالية لاكمال تعليمه الجامعي في اللغة العربية واللغة الانجليزية ، الا ان نشوب الحرب العالمية الثانية والظروف التي سادت انذاك اجبرته على العودة الى ارض الوطن ، وهو في منتصف الطريق عين مديراً لمدرسة المجيدل بالقرب من مدينة الناصرة ، ثم عمل مديرا لمدرسة قرية الشيخ - احدى قرى حيفا حتى نشوب الحرب في عام 15.5.1948 فعاد الى بلده الطيبة وبقي فيها مثله كمثل كثير من الزملاء . 
لما استقرت الاوضاع واعادت حكومة اسرائيل جهاز التعليم العربي ، كان من اوائل من عاد اليه ، حيث تم تعيينه مديرا لمدرسة مجد الكروم قضاء عكا ، وبقي فيها نحو سنتين ، ومنها انتقل ليدير مدرسة باقه الغربية والثانوية الى ان استقر به المطاف كمدير لمدرسة الطيبة ( ب) التي هي االغزالية اليوم .

استكمال في جامعة أمريكية
حصل المرحوم على منحه دراسية لاكمال دراسته في جامعة ( ميشجن ) في الولايات المتحدة ، فعاد بعدها مره اخرى الى مقر عمله السابق كمدير لمدرسة الغزالية بعد ان حصل على شهادة B.A  في علم التربية .
لم يكتف المرحوم بعمله كمدير ، بل دفعه نشاطه وحبه للعمل ان يقوم بكثير من النشاطات النقابية ، فكان من طليعة النقابيين العرب الذين عملوا كثيراً لمصلحة المعلم والتعليم ورفعة شانهما ، وتسلم مراكز كثيرة في نقابة المعلمين بالاضافة لعمله كمدير ، فكان من كبار المناضلين لادخال المعلم العربي للنقابة ، والمطالبة بمساواتهم بزملائهم اليهود ، وانتدب مرات عديدة ليمثل نقابة المعلمين في مؤتمرات كثيرة في الخارج .
رغم خروجه للتقاعد بقي عضوا فعالا في مجتمعه ومدينته حتى توفي ، فترك الدنيا الفانية بين حسرة الاهل والعائلة وحزن ابناء بلده ومعارفه في 17.4.1997 اول ايام عيد الاضحى .


المرحوم صبحي الشيخ حسن الصالح جبارة


المربي محمد صادق جبارة



هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق