اغلاق

أم اسير مقدسي تتمنى قبلة من ولدها في يوم الأم

مع احتفال مختلف المجتمعات بيوم الام، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من المقدسيين والمقدسيات، للوقوف على معاني هذا اليوم في عيونهم فماذا قالوا؟


لمياء ابو قويدر

تقول والدة الاسير مهند جويحان بحرقة بهذا اليوم :"مضى على اسر ابني 15 عاماً، وأشعر في كل الاوقات بأنه يدخل من باب المنزل ويحتضني ويقبل يداي".
واضافت جويحان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "يوم الام بنظري ليس ليوم واحد. لأن الأم تعبت وتعذبت وتألمت وتحاول الاحتفاظ  بذبك لنفسها. انا افعل  ذلك لأبقى قوية في نظر أبني لكي لا يتألم وهو خلف القضبان.  يوم امس الاحد زرته فقبّل يديّ من خلف الزجاج الفاصل وسمعت صوته عبر الهاتف، لاشعر باحساسه خلال الـ 45 دقيقة المخصصة للزيارة مرة كل أسبوعين،  يوم في السجون الاسرائيلية".
وتضيف بتنهيدة قوية : "على الرغم من أن ابنائي وبناتي بجانبي الا اني لم أذق طعم الراحة ومهند بعيد عن عينيّ. هو الحياة والروح والبسمة والسعادة.. وفي يوم الام  قالها لي ولدي الاسير مهند بأنني نور عيونه، لأرد عليه واقول بانه قطعة من روحي".

"انا الاب والأم"
اما لمياء ابو قويدر فقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "الأم كلمة بالف معنى ومعنى. هي كل المحبة وكل الامان لكل الإنسانية. هي الوطن هي الام  وكل الأفراح، فكل عام وجميع الأمهات بالف خير".
واضافت ابو قويدر: " كل الاعياد وكل الايام لا تفي الام حقها. واذا ما تحدثت عن نفسي فأول حديثي هو شكري الكبير لله سبحانه وتعالى على نعمة الامومة، ذلك الشعور الذي لامثيل له، حيث رزقني الله باولاد افتخر بهم وارفع راسي عاليا فيهم".
تضيف الام لمياء ابو قويدر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "انا من تحملت عبء الحياة وحملت على اكتافها مسؤولية الاولاد والحياة وانا كمثل كثير ممن فقدن ازواجهن ولكنني كنت الاقوى مع اولادي لاجلهم، حيث كنت الام والاب والصديقة وانا لهم كل شي وهم كانوا ولا زالوا كل حياتي واحلامي، وانا من بنيت لهم الامل في كل يوم وساعه بان الغد افضل معكم".
 وتوضح: "الام الفلسطينية التي احتضنت ابناءها ودعمتهم بكل قواها واخفت ضعفها ودموعها في امور اتعبتها هي نفس الام الفلسطينية القوية وسط كل الصعوبات التي نتجت عن ممارسات الاحتلال ومضايقاته اليومية المستمرة. ورغم كل شي نحن نعشق حياتنا وامهاتنا واولادنا. كل ما اتمناه في هذا اليوم دعاء من قلبي لرب السماء ان يحفظ امي وكل الامهات وان يحفظ اولادي واولادكم جميعاً".
وختمت ابو قويدر حديثها: " لايسعني في نهاية المقابلة الا ان اشكر كل من ساعدني من اجل النهوض وهم اهلي واصدقائي وخاصة زميلتي رابعة ومديري بالعمل ابو عاشور ووسام وسونيا واسلام وبقية الزملاء".

"اعظم الشخصيات أمهات الاسرى والشهداء"
من جهته قال قتيبة عودة رئيس جمعية البستان في سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما" أنظر الی وجوه الأمهات الفلسطينيات والمقدسيات على وجه الخصوص، فأدرك أن أعظم الشخصيات هي امهات الاسری والشهداء"
واضاف عودة: "أمهاتنا الصامدات أمهات الأرض، نحن اولادكم بعهد الله لن نرتاح حتی يرجع اولادكم الی احضانكم بإذن الله"، مؤكدا على أن " المرأة والام في مجتمعنا ليست نصف المجتمع بل هي المجتمع كله ، فهي نصف المجتمع وتربي نصفه الآخر"
.


قتيبه عودة - رئيس جمعية البستان في سلوان


ام الاسير مهند جويحان



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق