اغلاق

أردان: سنقلص عدد ضحايا حوادث الطرقات ونعزز الوسط العربي

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لها :" مؤخرا ، أكد وزير الامن الداخلي جلعاد اردان على انه فور الفصل ما بين الشرطة والسلطة الوطنية للسلامة على الطرقات،


الوزير جلعاد اردان - تصوير وزارة الامن الداخلي

سيتضاعف خلال العام عدد دوريات شرطة السير والمرور على الطرقات في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، اشار الوزير اردان الى انه أصدر تعليمات القاضية بانشاء وحدة إنفاذ شرطية خاصة سوف تتخصص في المركبات الثقيلة وخاصة الحافلات الباصات والشاحنات.
هذا وجاءت اقوال وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان اليوم الاثنين خلال جلسة خاصة في محورها مكافحة حوادث الطرقات وذلك باللجنة الاقتصادية التابعة للكنيست، حيث قال وزير اردان خلال نقاشات اللجنة أن قسم السير والمرور بالشرطة يتحرك ويداه موثقة مشدودة ولا يعقل وضع تعتمد من خلاله الموازنة والميزانيات التشغيلية للقسم على هيئة أخرى، وهي هيئة التي سجلت ميزانياتها على مدى السنوات الاخيرة انخفاضا كبيرا حتى وصلت لميزانية مثيرة للاستهجان .
هذا وشدد الوزير اردان عاى ضرورة ابداء الأهمية اللازمة حيال هذه المسألة، وعلى ان تخصيص الميزانية سوف يسمح في السنة ويمكّن من مضاعفة عدد دوريات قسم شرطة السير والمرور . كما وأضاف الوزير اردان منوها الى ان موافقة وزارة المالية ومكتب وزارة النقل والمواصلات التي توصل اليها تعني ان ميزانية الانفاذ والتطبيق الموجودة حتى الفترة الاخيرة الراهنة تحت ادارة السلطة الوطنية للسلامة على الطرقات سيتم ايقافها جنبا الى جنب ستدار مفاوضات مباشرة حول حجم الميزانية المعدة ما بين الشرطة ووزارة الأمن الداخلي ووزارة المالية.
كذلك أضاف الوزير اردان انه يرى أهمية بالتوقيف لفترة طويلة سائقي الباصات والحافلات العمومية والشاحنات الذين يتم ضبطهم وهم يرسلون رسائل نصية أثناء القيادة وكذلك مركباتهم عن السير والحركة، وبينما هم المسؤولون عن نقل عشرات من الناس والمواطنين الابرياء ، وهذا نظرا لحجم الضلوع البارز عند سائقي المركبات الثقيلة بالحوادث المرورية وتأثيرها بالغ الصعوبة، موضحا الوزير اردان الى انه أوعز الى الشرطة في إنشاء وحدة مخصصة لمعالجة ومكافحة هذا الموضوع.
هذا وفي الختام أشار الوزير اردان أنه وفقا للاتفاقات التي تمت بلورتها برعايته مع مكتب وزارة المالية، فان الشرطة الإسرائيلية وضعت خطة من شأنها أن تشمل تعزيز التوظيف بالشرطة في 2500 فرد وذلك خلال فترة السنوات الخمس المقبلة. وبالإضافة إلى ذلك، على الشرطة ان تبلور وتضع خطه وبرامج فعليه لفتح مراكز للشرطة في البلدات العربية المختلفه، حيث حوادث الطرقات والضلوع عند السكان فيها موجودة في ارتفاع ملحوظ مقارنة مع حجم التعداد السكاني للمواطنين العرب في البلاد .
والى كل ذلك اكد الوزير اردان انه من شأن هذه التدابير تعزيز إنفاذ قوانين السير والمرور وبالتالي التوصل الى تقليص عدد الضحايا على الطرقات من خلال زيادة الإنفاذ" .





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق