اغلاق

‘الفتيات المقدسيات‘ تنظم احتفالاً تكريمياً لأمهات الشهداء

نظمت جمعية الفتيات المقدسيات بالتعاون مع هيئة المرابطين في القدس الشريف، احتفالاً تكريمياً بمناسبة يوم الام لأمهات الشهداء ومعلمات ومدراء مدارس تعليمية،


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وذلك في قاعة هند الحسيني بـالشيخ جراح، بحضور وزير شؤون القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني، رئيس الهيئة الاسلامية العليا الشيخ د.عكرمة صبري، والشيخ إبراهيم زعاترة مدير أوقاف شؤون القدس، ومستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس المحامي أحمد الرويضي ورئيس هيئة المرابطين في القدس يوسف مخيمر.
وقالت رئيسة جمعية الفتيات المقدسيات أنعام الشخشيري في كلمتها :" هذا اللقاء الذي يجمع امهات شهداء القدس الذين ارتقت ارواحهم خلال الهبة الجماهيرية منذ بداية أكتوبر من العام الماضي وحتى يومنا هذا، ليس احتفالاً والتذكير بهذا اليوم وهو يوم الام وانما لتذكير والترسيخ في الاذهان بأن امهات القدس صابرات امام قوة الالم والحزن الداخلي اللواتي يعشن ايام صعبه لفقدانهن ابنائهن الشهداء".
بدوره ، قال الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا في كلمته :" بأن الام بحاجة لتكريم ورعاية واهتمام"، موضحاً "بأن يوم الام يوم في العام للإعلان عن تكريمها واحترامها ولكن بر الوالدين يكون في كل يوم وبكل الاوقات". وأشار الشيخ صبري: "نلاحظ بعض الحالات السلبية فيما يخص بعقوق الوالدين وعدم احترامها وهذا ناتج عن سوء التربية والتوجيه وعدم الاهتمام بالترابط الاسرى".
وانتهز  كلمته بحضور الامهات والأولاد بالقول ، "نريد تربية اولادنا وأحفادنا تربية صالحةً سليمة ومتابعتهم والاهتمام بهم بكافة الوسائل المتاحة".

كلمات تحيي المرأة الفلسطينية
أما مستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس المحامي أحمد الرويضي أثنى في كلمته على "الصمود وثبات الأم الفلسطينية في وجه كافة الاجراءات التي تتعرض لها في حياتها اليومية من فقدانها لابنها لأسره لتعذيب الام والتنكيل بها من قبل الاحتلال الاسرائيلي"، مؤكداً "بأن الام هي كل المجتمع هي من تربي اجيال متعلمة قادرة على مواجهة الحياة بسلاح الثقافة الفكرية" .
بدوره قال رئيس هيئة المرابطين في القدس الشريف يوسف مخيمر :" بأن مدينة القدس شهدت منذ أكتوبر من العام الماضي ارتفاعٍا ملحوظا باعتقال الفتيات واعدام الامهات بدم بارد والتنكيل في الامهات خلال زيارة ابنائهم الاسرى، وامهات من فقدن أكثر من شهيد داخل منزل العائلة، وأم أحرقت وبقاء ابنها شاهدُ على جرائم الاحتلال كما حدث مع عائلة دوابشة".
من جهته، حيا الشيخ إبراهيم زعاترة مدير أوقاف القدس، المرأة الفلسطينية متسائلاً بالقول :" هل يوجد أم مثل الام الفلسطينية تتحمل كافة الصعوبات ؟"، ليؤكد "بأن المراة الفلسطينية لا تعرف الكلل أو الملل ولا تشبه أي امراة في العالم" .
تخلل حفل التكريم الذي تولت عرافته الصحافية شيرين صندوقة بافتتاحه بايات من الذكر الحكيم والسلام الوطني وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء، متخلا فقرة شعرية للشاعرة المقدسية رانيا حاتم وسكتش مسرحي للفنان المقدسي حسام ابو عيشة ، وعرض الدبكة لفرقة شموع القدس للفنون الشعبية وتكريم امهات الشهداء والمعلمات الفاضلات.









لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق