اغلاق

بالفيديو : جندي يُطلق النار على منفّذ عملية الخليل وهو مطروح أرضا ، الجيش : حادث خطير قيد التحقيق

فتحت الشرطة العسكرية الاسرائيلية ، بتحقيق ، اثر نشر شريط فيديو ، تظهر فيه مشاهد صادمة من عملية تصفية أحد المشتبهين الفلسطينيين بتنفيذ
فيديو من مكان العملية
Loading the player...
الناطق العسكري العام يتحدث للاعلام
Loading the player...

 عملية طعن جندي ، في حي تل الرميدة وسط الخليل ، صباح اليوم الخميس. ويظهر في الشريط ، جندي اسرائيلي يطلق النار على المشتبه بتنفيذ عملية الطعن  بينما هو ملقى على الارض ، ويظهر بأنه غير قادر على الحركة ، او انه قد يكون في تلك اللحظات قد فارق الحياة .
الى ذلك ، يظهر في الشريط  ذاته أيضا ، الجندي فيما كان يقوم بحشو سلاحه ، ومن ثم يطلق النار باتجاه المشتبه بتنفيذ العملية وهو مطروح أرضا. 

تعقيب المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي على شريط الفيديو
وعقب المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي على الشريط ، قائلا :" يتضح من التحقيق الأولي أن الحديث يدور عن حادث خطير يخالف روح الجيش وما هو متوقع من جنوده وضباطه . وبناء على نتائج التحقيق الأولي الذي أجري على يد الضباط ، تم فتح تحقيق للشرطة العسكرية . وتم تعليق عمل الجندي لغاية الانتهاء من التحقيق ".

مصادر اسرائيلية : "الجيش اطلق النار باتجاه المنفذين وأرداهما قتيلين "
هذا وكانت قد ذكرت مصادر اسرائيلية ، بأن " عملية طعن جندي " وقعت ، صباح اليوم ، في مدينة الخليل، اسفرت عن اصابة جندي بجروح بين الطفيفة والمتوسطة، فيما قامت قوات الأمن باطلاق النار اتجاه منفذيّ العملية ، حيث وصفت جروح الاثنين بالخطيرة. وتم استدعاء  الطواقم الطبية الى المكان لمعالجة المصابين.
وجاء لاحقا من الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي بان " قوات الجيش أطلقت النار باتجاه المنفذين ، وأردتهما قتيلين ، فيما تم نقل الجندي لتلقي العلاج في المستشفى " .

مصادر فلسطينية : " استشهاد الشابين عبد الفتاح يسري الشريف ورمزي عزيز القصراوي "
وذكرت وسائل اعلام فلسطينية بانه " استشهد شابان ، في الخليل ، صباح اليوم ، رميا برصاص الاحتلال الاسرائيلي ".
ونقلت وكالة معا عن شاهد عيان في الخليل قوله:" سمعت صوت اطلاق الرصاص، فخرجت من المنزل لاستطلع الامر فشاهدت عدداً من جنود الاحتلال وهم يصرخون، وشابين ملقيين على الارض، وتقدم احد الجنود وهو يصرخ باتجاه أحد الشابين، الذي كان يتحرك، وأطلق الرصاص عليه من مسافة صفر". وتابع: "بعد مضي نصف ساعة على الحادثة، قام جنود الاحتلال بتغطية الشابين بغطاء اسود وتم نقلهما الى جهة غير معلومة، وشاهدتُ جنودا يحيطون بجندي بعدما خلع ملابسه العلوية".
من ناحية اخرى ، اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن " استشهاد شابين ، في منطقة تل ارميدة بالخليل . وهما: عبد الفتاح يسري الشريف (21 عاما) ورمزي عزيز القصراوي (21 عاما) ".

د. جواد عواد: جنود الاحتلال الإسرائيلي ارتكبوا جريمة حرب
وقال وزير الصحة الفلسطيني د. جواد عواد :" إن جنود الاحتلال الإسرائيلي ارتكبوا جريمة حرب بإعدامهم شابين في مدينة الخليل أمام الكاميرات". وأضاف د. عواد "أن كاميرات الفيديو رصدت إقدام جندي إسرائيلي على إطلاق النار بشكل مباشر على رأس الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف (21 عاماً) وهو مصاب وملقى على الأرض، فيما لم تستطع رصد كيفية استشهاد الشاب الثاني وهو رمزي القصراوي التميمي (21 عاما)، والذي يرجح أن يكون أعدم بنفس الطريقة". واعتبر "أن هذا المقطع دليل على ارتكاب جنود الاحتلال إعدامات ميدانية لم توثقها الكاميرات بحق المدنيين الفلسطينيين". وتابع وزير الصحة "أنه ومن خلال المقطع يظهر عدد من الجنود والمستوطنين، يغلقون آذانهم قبل إطلاق الجندي للنار على الشاب الجريح، وهو ما يؤكد أن الجنود والمستوطنين كانوا على علم مسبق بنية الجندي ارتكاب الجريمة".
وناشد وزير الصحة "دول العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية للعمل بشكل جدي وفعال على حماية المدنيين الفلسطينيين من رصاص الاحتلال وإجرامه". ووصف د. عواد، "ما أقدم عليه جيش الاحتلال في الخليل اليوم، بأنه خرق فاضح وفادح للقانون الدولي الإنساني ولاتفاقيات جنيف التي تنص على حماية المصابين وتقديم العلاج اللازم لهم". وأفاد وزير الصحة "أن إسرائيل كانت قد هاجمت طواقم الإسعاف الفلسطينية مدعية أنها لم تقدم الإسعاف والعلاج اللازم لمجموعة من المستوطنيين تعرضوا لإطلاق نار نهاية 2015، وتبين زيف هذه الإدعاءات، واليوم يُكشف القناع عن إجرام جديد سيهزّ ضمير كل إنسان على وجه هذه الأرض وذلك بعد رصد جريمة الخليل" .

الناطق العسكري العام: الحادث موجود الان في تحقيق بغاية الجدية
هذا وقال الناطق العسكري العام: "اريد ان اطلعكم حول الحادث الذي وقع صباح اليوم في الخليل. الحادث موجود الان في تحقيق بغاية الجدية ويجب ان نقوم بالتمييز بين جزئه الاول الذي يعتبر نتيجة ميدانية جيدة وبين جزئه الثاني الذي يعتبر حادثا بغاية الخطورة. نحن نقوم بالتحقيق في ملابساته. تم إيقاف الجندي وهو موجود الان في التحقيق لنعرف ماذا حدث هناك. الجزء الاول من الحادث هو بمثابة احباط اعتداء تخريبي وتعامل ميداني جيد ويجب ان نثني الجنود على احباط الاعتداء في الحي اليهودي في الخليل في حي تل الروميدة.
الجزء الثاني موجود في تحقيق. فور التحقيق الأولي تعرف القادة على خطورته والصور تتحدث بنفسها لا يوجد سبب للتعبير عن خطورته" .
هذا ليس الجيش الاسرائيلي، هذه ليست قيم الجيش وثقافة الجيش وقيم الشعب اليهودي ولا تربطه بما يحدث داخل المؤسسة العسكرية باي صلة ونحن الان نحقق فيه. رئيس الأركان الجنرال أيزنكوت تحدث قبل قليل مع قائد المنطقة الوسطى وهما ينظران الى الحادث بخطورة".
وتابع بالقول: "رئيس الأركان أوعز لاستنتاج التحقيق والتأكد من جميع ملابساته وعدم ابقاء اي شيء غير واضح لنعلم ماذا حدث عندما قرر جندي اطلاق نار على مخرب موجود على الارض ويجب معرفة ماذا حدث هناك.
الأوامر للجنود هي انه عندما يتم اعتراض المخربين يجب تقديم العلاج الطبي للجرحى حتى لو كانوا مخربين. هذا هو الجيش الاسرائيلي، هذه هي قيم الجيش ولا تفسير اخر للأوامر. نحن واضحون بالموضوع ونحن ملتزمون بفحصه - حتى عندما انتهى الحادث بشكل جيد وسيطرنا على الموقف والمخربيْن الاثنين كانا على الارض قرر الجندي فتح النار وكلنا شاهدنا الصور. سنطلعكم عندما يتقدم التحقيق. تم إيقاف الجندي وحتى نتأكد في ملابساته هو بريء. يجب ان نقول ذلك ايضا. رغم كون الحادث خطيرًا سنأخذ بعض الوقت لنفهم ماذا حدث هناك. يتم التحقيق فيه بغاية الخطورة".

منظمة العفو الدولية في البلاد: نطالب بالتحقيق في اعدام الشاب عبد الفتاح الشريف
استنكرت منظمة العفو الدولية في البلاد في بيان لها :" اعدام الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف بدم بارد في راس الجورة في الخليل. ويظهر الفيديو الذي نشرته مؤسسة بتسيلم أن الشريف المشتبه به بطعن جندي اسرائيلي، كان مصابا وينزف وملقى على الارض وفاقدا لوعيه، وسط تجاهل تام من المارة والطاقم الطبي الذي حضر الى المكان، وبعدها قام احد الجنود بإطلاق النار صوبه من مدى قريب واصابه بالرأس مما ادى الى وفاته.
بالاضافة، تطالب منظمة العفو الدولية في البلاد بعدم الاكتفاء بتعليق خدمة الجندي الذي اطلق النار، بل تطالب بتحقيق فوري وشامل مع الجندي الذي اطلق النار والجنود الذين تواجدوا في المكان وتقديم المسؤول عن الجريمة الى العدالة وفق معايير القانون الدولي. وتطالب المنظمة ايضا بالتحقيق في سلوك الطاقم الطبي الذي تواجد في المكان ولم يقم باسعاف شريف رغما انه كان مستلقيا على الارض وفاقدا لوعيه" .
واشارت المنظمة "انه منذ فترة طويلة، توفر اجهزة التحقيق الاسرائيلية مظلة لحماية قوات الجيش والشرطة المتورطين في قتل فلسطينين واعدامهم خارج نطاق القضاء. واضافت المنظمة أنه يجب وضع حد لثقافة الافلات من العقوبة التي تتميز بها قوات الجيش والشرطة ويجب اجراء تحقيق حقيقي ومستقل لجميع المشتبه بهم في القتل غير القانوني الذي يضاف الى سلسلة حوادث قتل وعنف خلال احداث مشابهة" .

النائب فريج: يجب محاكمة الجندي قاتل الفلسطيني الشريف
"جنود يتناوبون على اطلاق الرصاص على الشابين عبد الفتاح الشريف ورمزي القصراوي وهما مصابان، والمستوطنون يحتفلون فرحاً بقتلهما....انه مشهد مروع لا يصدقه العقل"، هذا ما قاله عضو الكنيست عيساوي فريج، واضاف: "هذا المشهد وثقته الكاميرا وكم من مشاهد مشابهة لم نعلم بها لأنه ببساطة لم يكن من يوثقها".
وانهى فريج يقول :" الجيش الاسرائيلي اسرع بالاعلان ان ما حدث ليس من اخلاقيات الجيش الاسرائيلي، واذا كان الامر كذلك فيجب محاكمة الجنود الذين اطلقوا النار وخاصة الجندي الذي اجهز على الشريف".

نتنياهو: ما حدث في الخليل لا يمثل قيم الجيش الإسرائيلي
هذا وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تعقيبه على الموضوع: "ما حدث في الخليل لا يمثل القيم التي يعتز بها الجيش الإسرائيلي. الجيش الإسرائيلي يتوقع من جنوده أن يتصرفوا برباطة الجأش ووفقا لتعليمات إطلاق النار".






















تصوير زيدان الشرباتي











اقرأ في هذا السياق:
مصادر فلسطينية:استشهاد شابين بالخليل،مصادر اسرائيلية:طعنا جنديا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق