اغلاق

القيادة الشابة في أم الفحم تكرّم النائب يوسف جبارين

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب د. يوسف جبارين حول تكريم القيادة الشابة في ام الفحم للنائب جبارين . وجاء في البيان :



" استضافت مجموعة القيادة الشابة في مجلس الطلاب البلدي النائب عن الجبهة في القائمة المشتركة، د. يوسف جبارين وذلك ضمن مشروع القيادات الشابة في المركز الجماهيري وبالتعاون مع وحدة الشباب والعمل التطوعي في مدينة أم الفحم. وشمل البرنامج تقديم درع تكريمي للنائب يوسف جبارين على عمله المتواصل في خدمة الجماهير العربية وأهالي أم الفحم ومنطقتها. 
افتتحت اللقاء الطالبة مرح إغبارية، الناطقة الإعلامية باسم مجلس الطلاب البلدي، التي رحبت بدورها بالنائب جبارين  وبالسيد وسام قحاوش، نائب رئيس البلدية وأعضاء مجموعة الرواية الفلسطينية وجمهور الطلاب والشباب وطاقم المركز الجماهيري حيث أكدت اغبارية على أهمية التواصل بين القيادات السياسية للجماهير العربية والقيادات الشبابية والمحلية. وأثنت اغبارية على دور النائب جبارين المجتمعي وأشارت إلى  أنه أشغل مناصب قيادية في المدرسة الثانوية وفي الحركة الطلابية ".  وأما الكلمة الثانية فقدمتها الطالبة راما علاء جبارين، نائبة رئيس مجلس الطلاب البلدي التي شكرت النائب يوسف جبارين على دعمه لمشروع القيادات الشابة".

عرض فيديو قصير يلخص بعذ المهام التي يقوم بها النائب جبارين
وسام قحاوش، نائب رئيس البلدية، رحب بالحضور وأكد على أهمية المشروع لما يتناوله من مضامين مجتمعية وسياسية سامية، وأكد قحاوش على " أهمية التواصل بين القيادات الشابة الواعدة وبين ممثلي الجمهور في المجلس البلدي من أجل طرح مطالبهم وقضاياهم الخاصة على الجهات المعنية ". وأشار قحاوش إلى"  نشاط النائب جبارين  ودوره البرلماني والجماهيري في خدمة أهالي بلده، وأبناء وبنات مجتمعه وتفاعله مع مجمل القضايا ومن بينها قضايا ذات صلة بالجيل الشاب ".
وبعد ذلك تم عرض مقطع فيديو قصير يلخص بعض المهام التي يقوم بها النائب يوسف جبارين من خلال عمله البرلماني وتطرق شريط الفيديو إلى أهم القضايا التي يتابعها النائب جبارين في عمله البرلماني والجماهيري في التصدي لمشاريع القوانين العنصرية وفي الدفاع عن الحقوق القومية والمدنية للجماهير العربية.
وفي كلمته شكر النائب جبارين مجلس الطلاب البلدي والمركز الجماهيري على دعوته وأثنى على النشاط الطلابي والمشروع الذي يرعاه المركز الجماهيري، مؤكدًا في كلمته على أهمية التواصل بين القيادات الشابة، القيادة المحلية المنتخبة المتمثلة بأعضاء ورئيس البلدية وبالقيادات السياسية ومن بينها أعضاء البرلمان ومشيرًا إلى أن مثل هذا التواصل والتلاحم من شأنه أن يعزز من وحدة شعبنا ومن قدرته على قيادة نضالاته بأفضل صورة ممكنة.

" الجماهير العربية تواجه هجمة فاشية وعنصرية تهدد وجودها وتحاول الانتقاص من شرعية مواطنتها يومًا بعد يوم"
وأكد جبارين في كلمته على " أن العمل السياسي والنشاط الاجتماعي لا يقتصر على الشخصيات المنتخبة فقط ولا يتلخص في رئيس وأعضاء السلطات المحلية والنواب في البرلمان وإنما كل فرد في المجتمع له دور وتقع عليه مسؤولية كبيرة من أجل تقدم المجتمع وضمان تطوره ". وأشار جبارين إلى " أن الجماهير العربية تواجه هجمة فاشية وعنصرية تهدد وجودها وتحاول الانتقاص من شرعية مواطنتها يومًا بعد يوم، وذلك ينعكس في التشريعات القانونية التعسفية وفي سياسات حكومة الحكومة التمييزية، التي تضع في رأس سلم أولوياتها قضايا الاستيطان وتوسيع رقعة الاحتلال وتخصص حصة الأسد من ميزانية الدولة إلى وزارة الحرب ".
وأشار جبارين إلى " أن العمل البرلماني هو منبر هام جدًا من أجل ايصال صوتنا ومطابنا ومن أجل مقارعة العنصرية وفضح ممارسات الدولة وسياساتها التمييزية، متطرقًا إلى الاليات التي بحيازة النواب في البرلمان والتي تمكنهم من كشف السياسات العنصرية وتمنحهم فرصة من أجل التأثير على بعض القضايا التي تهم المجتمع العربي في البلاد". وقال جبارين " انه وبالرغم من عنصرية الحكومة من شأن التمثيل البرلماني أن يساهم في التأثير على بعض القضايا والأمور، واستعرض جبارين بعض النجاحات التي استطاع وزملاؤه تحقيقها بعد سنة على تواجدهم في الكنيست ". كما وحذر جبارين من " اختزال العمل السياسي في العمل البرلماني "، وأكد على " أن عمل النواب دون حراك جماهيري وشعبي يفقد الفعل السياسي من وزنه ويضعف العمل البرلماني ويحد من إمكانيات تأثيره ".  
 




لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق