اغلاق

وفد المتابعة يطالب بتعيين محقق خاص بالتمييز ضد المواطنين العرب

دعا وفد لجنة المتابعة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الى "تعيين محقق خاص من قبل المجلس للتحقيق بالتمييز العنصري ضد المواطنين العرب بالبلاد،


 
من أجل الكشف عن عُمق هذا التمييز البنيوي ووضع الآليات الدولية لمواجهته".
وجاءت هذه الدعوة في كلمتين منفصلتين لرئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة وللنائب عن القائمة المشتركة د. يوسف جبارين، وذلك خلال مشاركتهما في اعمال مجلس حقوق الانسان حول مناهضة العنصرية في العالم، ضمن وفد حقوقي بادر اليه مركز ميزان ويشارك فيه ممثلو المركز المحامي عمر خمايسي والمحامي احمد امارة ومعاذ خطيب. 
وكان الوفد قد نظّم ندوة سياسية في مقر مجلس حقوق الإنسان حول السياسات العنصرية وسلب الحريّات ضد الأقلية العربية في البلاد، كما والتقى أعضاء الوفد بالعديد من الشخصيات التمثيلية الفاعلة في جنيف، ومنها نائبة المفوض السامي لحقوق الإنسان، كيت جلمور، ومستشار المفوض محمد النسور، والطاقم المهني للمفوضية الذي يتابع ملفي اسرائيل وفلسطين. كما والتقى الوفد بسفير فلسطين لدى مجلس حقوق الإنسان، د. ابراهيم خريشة، وبطاقم السفارة، وبممثلي المنظمة العربية لحقوق الانسان، والعديد من المنظمات الدولية. كما ويتابع مركز ميزان خلال الزيارة الشكوى الدولية التي كان قد تقدم بها المركز للأمم المتحدة في الشهر الماضي، بالإضافة إلى عرض تقرير خاص لمركز ميزان حول قوانين الطوارئ الإسرائيلية وإخراج الحركة الاسلامية و23 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني. 
وجاءت كلمتا بركة وجبارين ضمن اعمال مجلس حقوق الانسان لإحياء اليوم العالمي لمناهضة العنصرية، وبعد مرور عقد ونصف على اعلان ديربن (جنوب افريقيا) ضد العنصرية. وتمحورت كلمتا بركة وجبارين حول "سياسات التمييز والإقصاء ضد المواطنين العرب، وعدم الاعتراف بنا كأقلية قومية أصلية والتنكّر لحقوقنا المدنية والجماعية". كما ودعا بركة وجبارين الى "انهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة والى نصرة الشعب الفلسطيني وإحقاق حقه بتقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس". 
وقد شارك في جلسات المجلس رئيس مجلس حقوق الإنسان ونائبه، والعديد من ممثلي هيئات الأمم المتحدة والمفوضيّة السامية لحقوق الإنسان، بالإضافة الى مئات ممثلي الدول الأعضاء والمنظمات المدنية الدولية ونشيطي حقوق الإنسان من العديد من الدول. ويواصل الوفد نشاطاته في جنيف للأسبوع الثاني على التوالي. 
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة في تعقيبه :" أن للأسرة الدولية عامة، وللأمم المتحدة تحديدًا، دورًا هامًا في حماية حقوق الإنسان وفي تعزيز المعايير الدولية وعلينا كمجموعة قومية أن نبني علاقات دولية ثابتة وأن نقوّي تواصلنا مع المؤسسات الحقوقية الدولية علمًا أن قضايانا تلقى اجماعًا دوليًا، سواء على مستوى حقوقنا كأقلية قومية أو على مستوى النضال ضد الاحتلال". 
وقال النائب جبارين في تعقيبه :" إن هذا العمل يكمّل نشاطات عديدة للعديد من مؤسساتنا على الساحة الدولية، وها نحن في لجنة المتابعة والقائمة المشتركة نضع مدماكًا هامًا لتعزيز عملنا الدولي. مشاركتنا هذه زادت من شعوري بأهمية المرافعة الدولية فالعالم لن يفهم خصوصية قضايانا وعمقها دون أن نطرحها باستمرار وبمهنية. وأشكر مركز ميزان على مبادرته هذه وعلى مجهوده" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق